5 تعديلات تقنية زادت متعة كرة القدم

  • منذ 4 أشهر
حجم الخط

أحدثت التطورات التكنولوجية التي اقتحمت مجال كرة القدم طفرة فى مستوى اللعبة الأكثر جاذبية فى العالم، بعد استحداث طرق جديدة من شأنها التغلب على المشاكل التى بددت متعة الكرة فى السنوات الماضية، حيث نالت ملاعب الكرة قسطا من التطور التكنولوجى الهائل في العالم، على مستوى المشاهدة من خارج الملعب أو الأداء والقرارات الجدلية داخله.

الصيحة التكنولوجية التي وصلت عالم كرة القدم، أعادت الجزء المفقود من عدالة كرة القدم، بعدما تمكنت التقنيات الحديثة التى أدخلت على الساحرة المستديرة من منح كل فريقه حقه بدون تحايل على قوانين الكرة أو الأدوات المستخدمة لتغطية الأحداث كما كان الحال فى الماضى وكان من شأن ذلك إضفاء جو من المتعة والإثارة الكروية أكثر مما كان عليه الحال من قبل، ولعل أبرز التقنيات التى زادت من متعة كرة القدم:

تقنية الفيديو

قررت عدد من الاتحادات الأهلية والقارية تطبيق تقنية الفيديو “VAR” في مسابقاتها لمنع الأخطاء التحكيمية الجدلية التى أثرت على متعة الساحر المستديرة من قبل، وقللت من حدوث اعتراضات من الأندية المتضررة من الأخطاء التحكيمية، ومهدت لإرساء مبدأ العدالة الكروية داخل الملعب وإنهاء الاتهامات التى كانت تطول الاتحادات والمنظمين، ومنحت كل فريق حقه كروياً بعد الاستعانة بطاقم حكام فيديو لإعادة اللعبة أكثر من مرة وإعلان القرار الأمثل فى اللعبة.

تكنولوجيا خط المرمى

أضفت تقنية تكنولوجيا خط المرمى والتي من شانها تمنح إشارة لحكم الساحة بعبور الكرة بكامل محيطها خط المرمى نوعا من العدالة الكروية وإنهاء الجدل فى شأن عبور الكرة لخط المرمى من عدمه، خاصة فى الكرات المثيرة للجدل التي يخرجها الحارس أو أحد اللاعبين بعد عبور خط المرمى، ولا يفطن الحكم إلىها بسبب سرعتها أو عدم تيقنه من عبور الخط بكامل قطرها من عدمها، وهو ما حلته تكنولوجيا خط المرمى التي تستخدم بكاميرات دقيقة وأشعة ليزر لتحديد اجتياز الكرة خط المرمى.

البث التلفزيونى

أحدثت الطفرة العالية فى حجم البث التلفزيونى والنقل المباشر للمباريات نقلة نوعية في تقنية المباريات، بعد استحداث كاميرات حديثة تساعد على نقل كل صغيرة وكبيرة داخل الملعب بخلاف استخدام تقنيات جديدة فى عالم الكرة بشأن زيادة عدد الكاميرات داخل الملاعب وكذلك الاستعانة بتصوير الأقمار الصناعية والكاميرات الطائرة وخاصية الـHDوخاصية التصوير بكاميرا 360 والـ”LIVE“، واستخدام التقنيات العالية فى إعادة اللقطات المهمة من مختلف زوايا الملعب، واستخدام التطور الكبير في استخدام الإحصائيات والرسوم البيانية لتحديد كل النقاط الفنية داخل الملعب.

سوشيال ميديا

تغير الوضع في الكرة فى زمن السوشيال ميديا الذى نعيشه حاليا، عن عصر ما قبل قدوم السوشيال ميديا، حيث لعبت مواقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك وتويتر وانستجرام” دورا فى زيادة اهتمام المهتمين بالكرة بمتابعة أنديتهم المفضلة عبر السوشيال ميديا الأمر الذى زاد من اهتمام تلك الأندية بحساباتها عبر تلك المواقع، لاسيما وأنها تدر لها دخلا كبيرا ساهم فى زيادة الدخل العام الذي يدخل خزائن تلك الأندية نظير التفاعل الكبير على مواقع التواصل الاجتماعى.

أجهزة إعادة التأهيل

من ضمن التقنيات التى غيرت من وضع كرة القدم إقدام الأندية على أجهزة جديدة لإعادة تأهيل اللاعبين العائدين من الإصابات بحيث لا يقضى اللاعب الذي يتعرض للإصابات العضلية أو العضوية لوقت طويل حتى يعود للملاعب كما كان عليه الحال، خاصة إذا ما لعب فى أوقات زمنية قصيرة بين كل مباراة والثانية، حيث استعانت الأندية بأجهزة استشفاء جديدة تعيد تأهيل اللاعبين من الإصابات فى وقت زمنى قصير وترفع من كفاءتهم فى العودة للملاعب سريعاً.