دولي

أطلس سبورت … الموقع الرياضي الأول الذي أدخل الصحافة الإلكترونيه إلى فلسطين

أطلس سبورت … الموقع الرياضي الأول الذي أدخل الصحافة الإلكترونيه إلى فلسطين

غزة-أطلس سبورت

شكلت الصحافة الرياضية الفلسطينية حالة مهمة وأساسية في مواكبة الأحداث الرياضية محلياً وعربياً وعالمياً، وكانت اللبنات الأولى مع الصحافة الورقية، من خلال الصفحات الرياضية المحدودة في الصحف المحليه ، ومع تطور وتسارع الأحداث الرياضية في الوطن والإقليم.

أطلس سبورت الموقع الرياضي الأول الذي أدخل الصحافة الإلكترونيه إلى فلسطين

جاءت فكرة إنطلاق أول موقع إلكتروني متخصص في الشأن الرياضي، فكانت الإنطلاقة الأولى في العام 2002 لموقع يحمل أسم 《أطلس سبورت》… وهو الموقع الرياضي الأول الذي أدخل الصحافة الإلكترونية إلى فلسطين، وكان يقف على رأس تدشين هذا الموقع المهم صاحب الفكرة الزميل المخضرم معين فرج، إضافة إلى وجود أصغر صحفي رياضي في تلك الحقبة الزمنية الزميل المبدع المهني “مصطفى صيام”، وأنطلق هذا الموقع الرياضي المتخصص الذي حمل معه البشريات لجميع العاملين في هذا الحقل الإعلامي، فأصبح بمثابة الحضن الدافئ لجميع الإعلاميين الرياضيين، الذين وجدوا ضالتهم ومكانتهم لإبراز مواهبهم في هذا الموقع الرياضي التاريخي، الذي يعود له الفضل في صقل وتدريب إعداد كبيرة من الإعلاميين الرياضيين، حيث تخرج من مدرسة شبكة أطلس سبورت العديد من الإعلاميين الذين يشار لهم بالبنان والرفعة في وقتنا الحاضر.

وتميز موقع أطلس سبورت بشمولية الأخبار الرياضية، وكان يركز على جل الأخبار والتقارير الرياضية المحلية وفي مقدمتها مواكبة ودعم منتخباتنا الوطنية، وفيما يتعلق بأخبار أنديتنا المحلية فكان له قصب السبق في ذلك، وأعتبر موقع أطلس سبورت من أوائل المواقع الرياضية التي تغطى أخبار الأندية الرياضية ويقف على مسافة واحدة مع الجميع، ومايميز هذا الموقع كذلك الحيادية التامة خاصةً في نشر أخبار الرأى والرأى الآخر، لذا لم يكن شيئاً غريباً أن يكون الأكثر حضوراً وتفاعلاً في الوسط الرياضي، ورغم الظروف الصعبة التي واكبت مسيرة الموقع الإعلامية على مدار السنوات الماضية، إلا أنه تمسك وبكل قوة في تأدية رسالته الإعلامية بكل كبرياء وشموخ …. فكل التحية والتقدير نطيرها لكل الزملاء الإعلاميين القائمين على إدارة هذا الموقع التاريخي في ذكرى تأسيسه السابعة عشرة، الموقع الرائد الأول في فلسطين الذي مهد الطريق فيما بعد لظهور مواقع إلكترونية مماثلة.

سامي أبو الحصين

بدايه اتقدم باجمل التهاني الي موقع الرياضه والرياضيين اطلس سبورت بمناسبه ذكري تاسيسه والذي كان له فضل كبير في التغطيه الواسعه للاخبار الرياضيه علي مستوي فلسطين والعالم واتمني لكم مزيدا من التقدم والتوفيق سامي ابوالحصين
الامين العام المساعد للاتحاد الفلسطيني لكره القدم.

اشرف مطر

بداية أهنئ الزملاء الأحبة في شبكة اطلس سبورت على مرور 19 عاماً على تأسيس وانطلاق هذه الشبكة، وأخص بالذكر الزميل الصديقي معين فرج وفريق العمل في الموقع بقيادة الزميل المبدع مصطفى صيام.

اعتقد ان الموقع كان له بصمة رائدة ومميزة في مجال الاعلام الرياضي المتخصص، وهو شكل بانطلاقته صراع من نوع آخر، بعد السيطرة المطلقة للصحافة الورقية تلك الحقبة من الزمن.

لا يمكن لأي اعلامي أن يقفز عن هذا الموقع، لأن له بالفعل بصمة واضحة وكبيرة في مجال الاعلام الرياضي الالكتروني، لذلك أتمنى لكل الزملاء القائمين على هذا الموقع، المزيد من التألق والابداع في الفترة المقبلة.

كل التوفيق للجميع.. وان شاء الله يحتفلوا العام القادم بشكل ووجه مختلف.. ودائماً للأفضل .. كل التوفيق لكم زملائي الأحبة.

أحمد سلامة

لم يكن انطلاق موقع أطلس سبورت عام ٢٠٠١حدثاً عادياً في سماء الرياضة الفلسطينية كصفحة إلكترونية هي الأولى من نوعها في ظل سيطرة الصحافة الورقية على الإعلام آنذاك، لتشكل هذه الانطلاقة حاضنة دافئة لعدد كبير من الصحافيين الرياضيين الذين لم يجدوا فرصة كافية لإبراز إمكاناتهم، مما فتح مجالاً أوسع لعدد آخر من الصحافيين لافتتاح مواقع مشابهة تعدت العشرين موقعاً خلال هذه السنوات..
وبصفتي أحد الصحافيين الذين عملوا في هذا المجال لم أنس بداياتي الأولى حين اصطحبني صديقي وزميلي الباسق “مصطفى صيام” للتعرف على ماهية الموقع ونظام العمل فيه عام ٢٠٠٥م، فوضعت أقدامي الأولى هناك التي استمرت ثلاث سنوات متتالية قبل انتقالي للعمل في جريدة الأيام..
ورغم البداية النوعية للموقع وإبرازه للعديد من الوجوه الشابة الذين سطروا أسمائهم بأحرف من نور في سجلات الإعلام المتوهجة، إلا أن السنوات الخمس الأخيرة شهدت تراجعاً كبيراً في أسهم الموقع من حيث التصفح والمتابعة لأسباب مختلفة ربما أهمها رحيل الكثير من العاملين في الموقع، بالإضافة للظروف المادية الصعبة التي تعاني منها المواقع الرياضية التي تعمل بشكل ذاتي..
لعل الحالة التي يعاني منها الموقع بحاجة إلى وقفة جادة من قبل القائمين على الموقع، ومحاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه لعودة الموقع إلى مكانه الطبيعي، بعمل احترافي جيد، من خلال تكثيف جهود القائمين عليه ووضع خطة شاملة تعيد للموقع بريقه الذي أفُل

إبراهيم أبو الشيخ

إبراهيم أبو الشيخ
موقع أطلس سبورت كانت إنطلاقته عام 2002 تحديا كبيرا للزميل معين فرج ، ولكنه استطاع وخلال فترة وجيزة أن يكون منصة عظيمة للإعلام الرياضي الأكتروني ، والموقع عمل به معظم الصحفيين الرياضيين في المحافظات الجنوبية ، ووجدوا فيه ملاذا لهم ، وأبدعوا فيه ومنهم من أصبح ومن خلال ” اطلس سبورت ” له وزنا جيدا في عالم الصحافة الرياضية الأكترونية ، وكان لي شرف إختيار أسم الموقع ( أطلس ) ، ولابد من الإشارة هنا الى أن هناك موقعا أخر رافق أطلس سبورت في الإنطلاقة ألا وهو ” بال سبورت والذي أسسه الزميل أحمد البخاري .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق