منوعات

إيلون ماسك يؤكد أن سبيس إكس سترسل محطات ستارلينك إلى أوكرانيا

يبدو أن إيلون ماسك يفي بوعده بمساعدة أوكرانيا حيث تعرضت البلاد لغزو روسي كامل هذا الأسبوع.

الرئيس التنفيذي لشركة تيسلا إيلون ماسك

أرسل الرئيس التنفيذي لشركة تيسلا رسمياً محطات ستارلينك إلى مدار فوق أوكرانيا ونقلها عبر الإنترنت، مما يوفر خدمة الإنترنت التي تشتد الحاجة إليها وفقاً للتقارير التي نُشرت هذا الصباح، وتذكر وسائل الإعلام أن المزيد من المحطات في الطريق.

بالأمس، غرد ماسك عن نيته إرسال محطات إلى أوكرانيا على تويتر بعد أن انتقد نائب رئيس الوزراء ميخائيلو فيدوروف ماسك لعدم مساعدته خلال الغزو الذي قتل حتى الآن مئات الجنود والمواطنين على حد سواء، وغرد فيدوروف أمس: “نطلب منك تزويد أوكرانيا بمحطات ستارلينك ومخاطبة الروس العقلاء للوقوف”.

وأجاب ماسك على تويتر بأن “خدمة ستارلينك نشطة الآن في أوكرانيا”.

جاء تدخل ماسك قبل ساعات فقط من انقطاعات أخرى لخدمة الإنترنت في أوكرانيا مع تقدم القوات الروسية، وفقاً لتقرير نشرته رويترز أمس، وإذا كانت الحكومة أو المواطنون قادرين على الاتصال بـ ستارلينك، فقد يثبت أنه لا يقدر بثمن لأن المتسللين الروس يهاجمون أوكرانيا بالإضافة إلى هجوم القوات البرية.

هل يستطيع ماسك مساعدة أوكرانيا حقاً؟

كما هو الحال دائماً ، هناك نقاد قلقون بشأن قدرة ماسك الفعلية على تقديم المساعدة، فبعد كل شيء، فشل سابقاً في مساعدة العديد من الشباب المحاصرين في كهف بعد أن وعد بتقديم المساعدة علناً، وقد تبرع ذات مرة بالنوع الخطأ من أجهزة التنفس الصناعي لمرضى كوفيد-19.

وذكّرت بريانا وو، المرشحة السابقة للكونغرس ومطورة البرامج، مستخدمي تويتر بأن ستارلينك حصلت في الواقع على تقييمات سيئة لخدماتها وستظل تتطلب التثبيت المادي، وهو أمر غير مرجح في خضم الحرب.

وقالت وو: “صحيح أن ماسك قد ارتكب أخطاء في الماضي، لكن يبدو أنه يفي بوعوده هذه المرة، وليس الأمر كما لو أنه كان بإمكانه توفير أجهزة المودم للجميع في البلاد قبل الغزو الروسي”.

وأضافت: “لقد أظهرت أوكرانيا للعالم ما هي مصنوعة منه، بما في ذلك رئيس يبدو أنه يرفض الخروج من جانب شعبه، وإذا استمر ماسك في ذلك، فقد ينضم إلى مجموعة الأبطال الذين يحمون البلاد في وقت الحاجة”.

المصدر: The Byte

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى