هنا تكمن الفائدة كتب .محمود السقا

  • منذ 12 شهر
حجم الخط

يُستأنف دوري القدس للمحترفين، اليوم، بلقاء يجمع الترجي وثقافي طولكرم بعد توقف لافساح المجال امام “الفدائي” كي ينخرط في منافسات بطولة الكأس الذهبية في بنغلادش، والتي حاز كأسها.
انطلاق قطار الدوري من الاهمية ان يُدار على نحو يضمن الاستفادة من مزاياه ومخرجاته الايجابية، وما اكثرها! فالتنافس النقطي والصراع على احتلال مراكز متقدمة، يدفع الفرق والمدربين الى بذل كل ما لديهم، من اجل بلوغ هذا الهدف المهم، ومع توالي الأسابيع ومراكمتها، ترتفع وتائر اللياقة البدنية، ومع ديمومة اللقاءات وبرمجتها، بمعزل عن الضغط بهدف انجاز الدوري والتفرغ لمعسكرات المنتخب او حتى لقاءاته التجريبية سوف يساهم في جلب منافع كثيرة.
الشيء الذي لا يقل أهمية عما سبق ان منافسات الدوري سوف تُفسح المجال امام الطاقم التدريبي لـ “الفدائي” كي يُشاهد كافة اللقاءات، ما يعني ضرورة التنقل بين الملاعب بما في ذلك البعيدة والقصية منها، فهناك لاعبون يستحقون ارتداء قميص المنتخب، وهناك مَنْ يتحرقون شوقاً للدفاع عن الوانه.
يُستأنف دوري القدس للمحترفين وسط تنافس في غاية الشراسة، ففي الوقت، الذي ينفرد مركز بلاطة بالقمة، فان هلال القدس يواصل المطاردة المثيرة، ولا يفصل بين القطبين سوى نقطة فحسب.
في حين ان هناك اربعة فرق تشترك بنفس الرصيد، أي سبع نقاط، وبفارق ثلاث نقاط عن صاحب الصدارة وهي: السموع والبيرة والاهلي وشباب الخليل، وهذا مؤشر واضح على سخونة الدوري، فهناك ستة فرق تتسلح بالعزيمة والاصرار والمثابرة، من اجل الانقضاض على القمة، خصوصاً وان اربع مراحل، فقط، مضى من عمر ذهاب الدوري.
الاستفادة من مزايا الدوري هو ما نُعول اليه شريطة ادارته بحنكة ومهنية.