مونديال الأندية| “العالم يقف احتراما للبطل”.. العين يكتب التاريخ أمام ريفر بليت ويطير للنهائي

  • منذ 11 شهر
حجم الخط

حجز نادي العين الإماراتي، بطاقة التأهل إلى نهائي كأس العالم للأندية 2018، التي تستضيفها العاصمة أبوظبي، بعد الفوز على ريفر بليت الأرجنتيني، في المربع الذهبي، بنتيجة (5-4) بضربات الجزاء، بعد انتهاء الأشواط الأصلية والإضافية بالتعادل لهدفين لمثلهما.

وصعد العين، إلى نصف نهائي كأس العالم للأندية، بعد تخطي ويلنغتون النيوزلندي، بضربات الجزاء، في الدور الأول، ثم إقصاء الترجي التونسي، في ربع النهائي، بثلاثية نظيفة، بينما بدأ ريفر بليت، بطل كوبا ليبرتادوريس، المسابقة، من المربع الذهبي.

وبدأ العين، المباراة بقوة كبيرة للغاية، حيث ضغط على دفاعات ريفر بليت، ليحصل على ضربة ركنية في الدقيقة الثالثة، استغلها السويدي ماركوس بيرج، الذي افتتح النتيجة للفريق الإماراتي.

وهدف العين، أثار غرور لاعبي ريفر بليت، الذين انتفضوا بقوة، ليشنوا مجموعة من الهجمات، استغل رافائبل سانتوس بوري، إحداها، مسجلًا هدف التعادل في الدقيقة 11.

ولم تمر سوى 5 دقائق فقط، حتى أحرز بوري، الهدف الثاني لريفر بليت، ليتقدم الفريق الأرجنتيني لأول مرة في المباراة.

وطوال الدقائق المتبقية من الشوط الأول، تبادل الفريقان، الفرص الخطيرة، وسط إبداع من الحارسين، اللذين أبعدا أهدافًا محققة، لتنتهي الـ45 دقيقة الأولى بتقدم ريفر بليت (2-1).

وفي الشوط الثاني، استحوذ العين على مجريات اللعب، وشكل خطورة كبيرة، ولكنه لم يستطع تسجيل أكثر من هدف وحيد، عن طريق البرازيلي كايو، في الدقيقة 51، في الوقت الذي أهدر فيه ريفر بليت، ضربة جزاء في الدقيقة 69، عن طريق جونزالو مارتينيز.

ونتيجة لنهاية الـ90 دقيقة بالتعادل الإيجابي (2-2)، اتجها الفريقان إلى الأشواط الإضافية، والتي لم تحل أي جديد، حيث انحصر اللعب في وسط الملعب، وسط تمريرات خاطئة كثيرة، حيث غلبت العشوائية، باستثناء بعض الفرص القليلة التي جاءت أخطرها في الدقيقة 117، عن طريق محمد أحمد، لاعب العين.

وفي النهاية، لجأ الفريقان إلى ضربات الجزاء، التي ابتسمت إلى نادي العين الإماراتي، بخمسة أهداف مقابل أربعة.