أحداث الساعةسلايدرمحلي

منح مدينة القدس اللقب كأول عاصمة للرياضة للدول الاسلامية للعام ٢٠٢٠

رام الله- إعلام المجلس الأعلى /

تلقينا قبل يومين وبكل فخر واعتزاز خطاب البشرى المنتظرة من قبل الاتحاد الرياضي للتضامن الاسلامي والمتضمن الاعتماد النهائي بفوز مدينة القدس بلقب (القدس ٢٠٢٠ عاصمة الرياضة للدول الإسلامية)، وبذلك يسجل لمدينة القدس أنها اختيرت كأول عاصمة للرياضة للدول الاسلامية وقد حظيت القدس بهذا التأييد والدعم نظرا لعظم مكانتها وقداسة موقعها المقدس في نفوس وأفئدة المسلمين حول العالم، وكافة الدول والهيئات والمنظمات التي تمثلهم وتعمل باسمهم، هذا وقد تقرر أن تتم مراسم حفل التوقيع على مذكرة التفاهم التي تؤذن ببدء الإجراءات التنظيمية والتنفيذية والنشاطات والفعاليات كافة خلال انعقاد المؤتمر الاسلامي الخامس لوزراء الشباب والرياضة في مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية في شهر آذار القادم، بحضور اللواء جبريل الرجوب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة ورئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية، وبحضور كافة الوزراء والوفود المشاركة من الدول الإسلامية الأعضاء بالاتحاد، وبمنظمة التعاون الإسلامي، وممثلين عن المنظمة والاتحاد، وعدد من المنظمات والهيئات الاسلامية والدولية إضافة لكافة وسائل الإعلام .
ومن هنا فإن المجلس الأعلى للشباب والرياضة يقدر عالياً هذه المواقف الداعمة لشباب فلسطين، ويقدم جزيل الشكر والتقدير للاتحاد الرياضي للتضامن الإسلامي، وعلى رأسه صاحب السمو الملكي الامير عبدالعزيز بن تركي الفيصل وسعادة أمينه العام الأستاذ محمد القرناس، وكافة مساعديه وموظفي أمانة الاتحاد، وكما تعبر قيادة المجلس عن بالغ الشكر والتقدير أيضا لدولة المقر المملكة العربية السعودية وقيادتها الحكيمة لما يولونه من اهتمام ورعاية للشأن الرياضي والشبابي في فلسطين وخصها بمقعد دائم في مجلس إدارة الاتحاد ولتبنيهم منح لقب عاصمة الرياضة لمدينة القدس ، كما نثمن عاليا دعم ومؤازرة المؤتمر الاسلامي لوزراء الشباب والرياضة الذي ولد برنامج عاصمة الرياضة للدول الاسلامية في كنفه وتحت مظلته وعلى مواقفه الداعمة والمؤيدة لقضايا شبابنا ورياضيينا والشكر موصول للمنظمة الأم منظمة التعاون الاسلامي وكافة منظماتها ومؤسساتها الاخرى على ما يقدم لفلسطين وشعبها من مساندة ومواقف مؤيدة وداعمة في جميع المواقف والمحافل .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق