دولي

لمواجهة تأثير كورونا الفيفا يستخدم خطة “خطة مارشال”

وكالات:ابومعروف حمودة

يناقش الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) تفاصيل “خطة مارشال” للتعامل مع الآثار المالية لجائحة فيروس كورونا التي ستجعله يلجأ بصورة شبه مؤكدة لاحتياطياته التي تبلغ 2.7 مليار دولار.

وأنشأ الفيفا مجموعة عمل لدراسة عدد ضخم من المسائل تسبب فيها إيقاف المباريات حول العالم نتيجة الجائحة، ومن المتوقع أن يكون التركيز هذا الأسبوع على إيجاد سبل للمساعدة في منح دفعة مالية لهؤلاء الذين يعانون.

وأبلغ متحدث باسم الفيفا رويترز بأن الاتحاد الدولي على دراية بوجود “مشكلات مالية خطيرة بسبب تفشي فيروس كورونا”.

وأضاف “هذا يهدد بعرقلة وإفساد قدرة الاتحادات الأعضاء في الفيفا ومنظمات كرة القدم الأخرى مثل روابط الدوري والأندية على تطوير وتمويل أنشطة كرة القدم على جميع مستويات اللعبة بما في ذلك المستوى الاحترافي وغير المحترف والشباب والناشئين”.

وتابع “من الواضح أنه في أجزاء كبيرة من العالم ستواجه عدد لا بأس به من الأشخاص المشتركين في كرة القدم ومن بينهم لاعبون ولاعبات ظروفا اقتصادية في غاية الصعوبة”.

مساعدات مالية

وقال المتحدث إن نتيجة الموقف المالي القوي للفيفا، فإن هناك التزاما على الاتحاد الدولي لمساعدة المحتاجين.

ولم تتحدد بعد تفاصيل وشكل هذه المساعدة لكن هذا الأسبوع سيشهد المزيد من المشاورات مع الاتحادات أعضاء الفيفا والاتحادات القارية والأطراف المعنية الأخرى.

وأضاف المتحدث أن في حين هناك عدد من المسائل تتعلق بكيفية توزيع الموارد لم تحل بعد، فإن الفيفا يستهدف الوصول لخطة “متفق عليها ويتم إعلانها في القريب العاجل”.

وتضمنت حملة جياني إنفانتينو، رئيس الفيفا، الانتخابية في 2016 خططا لتوزيع موارد الاتحاد الدولي. وقال في ذلك الوقت: “أموال الفيفا هي أموالكم، إنها ليست أموال رئيس الفيفا”.

وتوقفت أغلب مباريات كرة القدم المحلية والدولية حول العالم بسبب الجائحة بينما تأجلت بطولات قارية للمنتخبات مثل بطولة أوروبا 2020 وكأس كوبا أمريكا.

وفي الأسبوع الماضي كشفت رويترز عن وثيقة داخلية مسربة من الفيفا أظهرت أن مجموعة العمل تجري تقييما لمقترحات حول تمديد العقود الحالية للاعبين والمدربين حتى نهاية مواسم كرة القدم المؤجلة.

وأوصت الوثيقة بأن يستخدم الفيفا “صندوق تمويل اللاعبين المحترفين” الذي أنشئ حديثا للمساعدة في تخفيف أي صعوبات تواجهها الأندية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق