لماذا معركة اليوم بين أستون فيلا وديربي كاونتي تساوي 170 مليون باوند أو أكثر ..

  • منذ 7 أشهر
حجم الخط

متابعة ابومعروف حمودة

يشهد ملعب ويمبلي اليوم، في تمام الساعة الخامسة (بتوقيت فلسطين)، صدام مرتقب بين أستون فيلا وديربي كاونتي في نهائي تصفيات دورة الترقي، وهي المباراة التي سيتحدد من خلالها الصاعد الأخير للدوري الإنجليزي الممتاز “بريميرليج” موسم 2019/2020، برفقة نورويتش سيتي وشيفيلد يونايتد.

وتعد هذه المواجهة هي الأغلى ماديًا في عالم كرة القدم حاليًا، لأن الفائز بهذه المباراة سيحصل على عوائد مادية تصل إلى 170 مليون باوند في المواسم القليلة القادمة، وهي إجمالي العوائد التي تفوق ما يحصل عليه بطل دوري أبطال أوروبا في موسم واحد!.

وسيضمن الفائز بصراع اليوم حصوله على ما يقارب من 100 مليون باوند في أول موسم له في البريميرليج، وهو المبلغ الذي قد يتضاعف في حال ضمان الفريق الصاعد بقائه للموسم التالي (2020/2021).

وتم الإستناد على هذه الأرقام بناءً على ما حصدته أندية البريميرليج هذا الموسم، وسيكون أقرب نموذج لقياس العوائد المالية للفائز اليوم هو فريق فولهام، بطل دورة الترقي في الموسم الماضي (هزم أستون فيلا 1-0)، وهو النادي الذي انهى موسم 2018/2019 في المركز التاسع عشر، ليعود إلى التشامبيونشيب بعد موسم واحد فقط من صعوده، لكن النادي اللندني الصغير حصد 102 مليون باوند تقريبًا نتيجة مشاركته في موسم واحد في البريميرليج، وهو المبلغ الذي سيضاف إليه 75 مليون باوند، يتحصل عليها النادي اللندني بشكل مقسم على سنتين، بنسبة 55% في أول موسم له في التشامبيونشيب، ويحصل على ال45% المتبقية في حال استمراره للموسم التالي في التشامبيونشيب، وهو مبلغ يسمى ب”دفعات الباراشوت”، ويمنح للأندية الهابطة للتشامبيونشيب بشكل عام لمساعدتها على الصمود امام الضربة المالية القوية التي تتعرض لها من جراء الهبوط من البريميرليج. وهو ما يعني ان فولهام ضمن حصد 177 مليون باوند نتيجة فوزه بنسخة العام الماضي من نهائي دورة الترقي.