كواليس جلسة الافطار الجماعى والخوض فى مستقبل نادى خدمات النصيرات

  • منذ 5 أشهر
حجم الخط

اطلس سبورت : جهاد المبيض

خلال جلسة الافطار الجماعى التى نُظمت أمس الخميس ،والتى جمعت الاسرة الرياضية بالنصيرات بدعوة من د. وجدى جودة تطرق الجميع الى الحديث عن مستقبل نادى خدمات النصيرات.
فى بداية الجلسة التى عقبت الافطار الجماعى رحب د. وجدى جودة بالحضور، وكل من لبى الدعوة لهذه الجلسة الرمضانية.
وقال جودة خلال حديثه الذى تنقله لكم شبكة أطلس سبورت اننا لو كنا نعمل على قلب رجل واحد لتغير وضع الرياضة فى النصيرات تماماً، ونصل بأن نكون من افضل الاندية على مستوى الوطن.
وتمنى جودة بأن تكون هذه الجلسة هى بوابة لتستمر مسيرة التغيير الايجابى لاندية النصيرات.
وأشار “جودة” انه منذ البداية قال للجميع انه لن يكون فى اى مجلس ادارة لأى نادى من اندية النصيرات سواء نادى خدمات النصيرات أو اهلى النصيرات او غيرهم.
وأكد “جودة” خلال الجلسة انه اتخذ عهد مع الله أولا ومن ثم مع نفسه بأن يكون داعم لأندية النصيرات بدءً من النادى الام خدمات النصيرات وإنتهاءاً بنادى الرباط.
ونوه “جودة” ان نادى خدمات النصيرات يحتاج لوقفة جادة ليس فى وقت الرخاء،و لكن الان فى وقت الشدة ،والتى يظهر فيها معادن الرجال والمخلصين واصحاب الانتماء الحقيقى لهذا النادى
وأضاف “جودة” ان النادى يحتاج رجال مخلصين كما اخلاص الكابتن وابن النادى رياض الحواجرى ، والذى اظهر حبه وحُرقته على ناديه الام
وتمنى ” جودة” فى سياق حديثه انه لو وجد رجال كما الكابتن رياض الحواجرى لما وصل النادى لهذه الحالة التى يراها الجميع.
وقال “جودة” فى ختام حديثه انه فى تواصل دائم مع الاخوة فى خدمات النصيرات للعمل على الخروج من هذه الحالة والعمل من اجل مصلحة النادى واسعاد الجمهور النصراوى.
من جانبه شكر الكابتن “عواد خطاب” المدير الفنى السابق لنادى خدمات النصيرات باسم الحضور د. وجدى جودة على الدعوة التى وجهت للاسرة الرياضية بالنصيرات.
وقال “خطاب” ان الحديث الذى يدمى قلوب الاسرة الرياضية والجمهور بالنصيرات هو ما وصل اليه نادى خدمات النصيرات.
وتطرق “خطاب” خلال حديثه الى كيفية العمل والخروج من هذه الازمة واسباب هذه الازمة.، حيث قال ان الازمة تتلخص فى الاتى.
1-ان هناك حالة من عدم الثقة بين الجميع فى الفترة السابقة ويجب ان تتغير وان تسود روح المحبة والاحترام بين الجميع
2- كلنا يوجد بداخلنا اكياس مفخخة تترصد الهدف للانفجار.
3- استنزاف مبالغ طائلة وصلت لنصف مليون دولار خلال العشر سنوات الاخيرة دون الاستفادة منها.
4- استقطاب لاعبين من خارج النصيرات غير جديرين بسمعة واسم وتارخ النادى لا أول جلهم ولكن هناك من كانوا عبء على النادى.
5- عدم النظر لابناء النصيرات والارتكان عليهم بشكل اكبر.
6- التحكم فى النادى من خلال مجموعة الظل التى تدير النادى بعيدا عن الاختصاص .
7- قدمنا فى المدة الفائتة بإعدام البنية التحتية للاعبين النصيرات ،وعدم الاهتمام بالنشء الرياضى لكرة القدم.
واشار “خطاب” ان الحل يكمن فى روح التأخى والاجتماع على قلب رجل واحد والعمل على الاهتمام بالشئون الداخلية للنادى بشكل منظم وبصورة افضل.
وطالب “خطاب” بالبدء ببناء جيل كرة قدم قوى والاستغناء عن القادمين من الخارج، والنصيرات بها كوادر رياضية ونشء رياضى قوى .
اما الكابتن ولاعب خدمات النصيرات سابقا “العبد طه” فأكد ان الحل الذى يجب البدء فيه داخل نادى خدمات النصيرات هو العمل على بناء جيل ركيزته الاخلاق.
واشار “طه” ان المرحلة القادمة يجب ان ندعم اى ادارة تاتى ونضعها امام مسئوليتها، ونصوبها ان اخطأت.
وطالب ” طه” جميع من هم يقولون انهم لديهم انتماء للنادى عدم الحديث عن اخطاء النادى خارج اسواره، ومن يحب النادى فليأتى ليقول كلمته.
فى ذات السياق قال الكابتن “رياض الحواجرى” لاعب خدمات النصيرات سابقا امام الحضور انه اكثر الاشخاص المنتقدين لنادى خدمات النصيرات منذ تاريخه وحتى الان، وهذا جاء من خوفى وحبى للنادى.
واشار ” الحواجرى” ان اسباب هبوط خدمات النصيرات هو قرارين خاطئين اتخذتهم ادارات خدمات النصيرات سابقاً أولهم قرار ادارى تم اتخاذه من ادارة نادى خدمات النصيرات فى ظل مجلس ادارة الخدمات والذى كان يترأسه أ. جمال ابو يوسف .
وان هذا القرار هو الموافقة على لعب 11 مباراة للنادى خارج أرضه دون المراجعة او النظر الى الاجراءات المترتبة عليه.
أما السبب الثانى والذى تطرق اليه الحواجرى هو سبب فنى بحت اتخذه المدير الفنى فى ذاك الوقت عواد خطاب والذى استقطب لاعبين غير جديرين للخوض اللقاءات المقترنة للفريق فى وقتها وهؤلاء اللاعبين الذين غير جيدين لـ اللعب تحت مظلة خدمات النصيرات على حد تعبير “الحواجرى”
ويقول ” الحواجرى” اننى حذرت الكابتن عواد خطاب ان الفريق سوف يهبط ، ورد على بانه لن يهبط.
واشار ” احواجرى” ان الجميع بعد هبوط نادى خدمات النصيرات هرب سواء الكادر الرياضى او حتى التنظيم ، الجميع تخلى عن مسئوليته.
فى اطار الحديث قال أ. “جمال ابو يوسف”رئيس الاتحاد الفلسطينى لكرة اليد ، اننى هنا امثل هذه الدعوة باننى رئيس الاتحاد الفلسطينى لكرة اليد، ولا أمثل التنظيم.
واضاف ” ابويوسف” اننى كإبن لنادى خدمات النصيرات اقول انا مع كل شخصية ستاتى لتقلع بهذه المؤسسة للأمام.
واشار “ابو يوسف” ان الجميع توصل لتوافق لإختيار الشخصية الرياضية والمتمثلة فى الكابتن “كمال الاشقر” ابو صائب كمشرف رياضى لحين الخروج من الازمة فى ما يخص تشكيل الادارة.
وطالب “ابو يوسف” جميع الكوادر الرياضية وقدامى اللاعبين لنادى خدمات النصيرات بالحضور والمشاركة فى بناء منطومة النادى وعدم الحديث من خارج النادى.
وتحدث خلال الجلسة الكابتن “توفيق ابو حرب” احد قدامى لاعبى خدمات النصيرات، والذى اكد فى حديثه ان النصيرات تمتلك مقومات جيدة وادارة جيدة وهناك امثلة على ذلك،ومن بينها نادى الرباط الذى استحق لقب بطل المحافظات الجنوبية للشطرنج وايضا تنس الطاولة.
واضاف انا نادى اهلى النصيرات ايضا يمتك نواة جيدة مع انه لم يحالفه الحظ فى الموسم السابق.
وضمن الادارات التى اسهمت بالنجاح داخل النصيرات هو نادى الاقصى الذى نقدم له التهنئة والتقدير على انجازاته.
واكد”ابوحرب” ان المال هو لاعب رئيسى فى نجاح اى مؤسسة ،والاندية تحتاج لدعم مادى حتى تصل الى مبتغاها .
واشار ” ابوحرب” ان الجميع يجب ان ينظر الى نادى خدمات رفح الذى عمل منذ فترة طويلة لبناء فرق قوية تنافس بقية الفرق.
وطالب” ابوحرب” الكوادر الرياضية التى ستشرف على خدمات النصيرات الاهتمام بقطاع الناشئين وبناء فريق يحمل اسم النادى فى المستقبل.
فى ذات السياق قال ” منير البابلى” ان قلوبنا تنفطر على نادى خدمات النصيرات ، وما يحصل له فى هذه الفترة.
وتمنى “البابلى” ان يقف الجميع مع النادى ، ولانقلل من شأن الادارات السابقة ،وتشكيل لجنة استشارية للنادى كما طرح بعض الاصدقاء.
وطالب “البابلى” بإستشارة شخصيات له أفق رياضى ومالى للعمل للخروج من هذه الازمة الصعبة.
من جانبه قال “كمال الاشقر” المشرف الرياضى لنادى خدمات النصيرات ضمن دائرة النقاش، والذى اثنى فيها على د. وجدى جودة ان الوضع صعب كثير.
واضاف “الاشقر” ان عملى داخل النادى فى هذه الفترة قام بشكل سرى بنسبة 50% للنهوض اكثر بمؤسسة النادى.
وطمئن “الاشقر” جميع محبى وعشاق خدمات النصيرات ان الامور تسير بشكل جيد، ونعمل على اعداة جميع لاعبى الخدمات فى المرحلة القادمة.
واكد “الاشقر” اننا سنعمل لتخطى هذه المرحلة بشكل افضل،مع الاخذ بالاعتبار العوامل التى ستعمل على دعم النادى وخطوة بخطوة للنهوض بالنادى.
وفى كلمة القاها الكابتن محمود حمدان “ابوجورج” احد لاعبى خدمات النصيرات فى السبعينيات من القرن الماضى قال فيها انه كما الباقى ضحى بكل شىء من اجل النادى ويجب التكاتف والوقوف بجانب النادى.
فيما قال عضو مجلس ادارة نادى خدمات النصيرات د. “حسام ابودلال” ان يجب مشاركة الفشل قبل النجاح، وهناك اشخاص غير مطروحة من الكادر وتعانى بشدة مما يحدث ويتألم لما يحدث للنادى.
وشكر د.”ابودلال” الاعلام الرياضى بدعم الفرق الرياضية داخل النصيرات والتغطية الاعلامية للنهوض بهذه المؤسسات.
وطالب “ابودلال” ان يتكاتف جميع داخل النصيرات واندية النصيرات بالوقوف بجانب النادى والعمل لتكوين فريق قوى من اجل اندية النصيرات بشكل عام وليس لخدمات النصيرات بشكل خاص.
وفى مستهل حديثه قال لاعب كرة اليد فى نادى خدمات النصيرات سابقا أ. “ماهر الملخ” ان الوضع الاقتصادى والاجتماعى صعب على الجميع.
وطالب “الملخ” بتشكيل لجنة رياضية تعمل على الاهتمام بقطاع الناشئين ودعمه بكل مكوناته حتى لو بالشىء البسيط ومن بينها دفع اشتراكات سنوية للنادى.
يجب ان يخرج الحل من الشخص الذى يتحمل اعاقة العمل داخل النادى سواء كان شخصية بيعنها او حتى التنظيم.

من جانبه قال  الكابتن “ايمن المغارى” يجب عقد جلسة اخرى وتكون داخل نادى خدمات النصيرات للعمل على نهوض بالنادى،وايضا اتخاذ قرارات صائبة ومصيرية حتى نبتعد طريق الفشل.
وفى نهاية الحديث تحدث الاخوة الاعلاميين خلال الجلسة بالوقوف بجانب اندية النصيرات ووضع خطط استراتيجية للخروج من هذه المحنة والارتقاء بالمنظومة الرياضية داخل النصيرات.