كلاسيكو الأرض| قصة (11-1).. يرويها برشلونة وينكرها ريال مدريد

  • منذ 8 أشهر
حجم الخط

يشهد اليوم الأربعاء المقبل، ملعب كامب نو في ذهاب نصف نهائي كأس ملك إسبانيا، مواجهة كلاسيكو الأرض بينبرشلونة وغريمه التقليدي ريال مدريد.

وستكون مباراة كلاسيكو الأرض، المقرر إقامتها في كامب نو يوم الأربعاء المقبل، الأولى بين الفريقين في كأس ملك إسبانيا منذ عام 2015، عندما ألتقى الفريقين في النهائي بملعب الميستايا، والذي فاز به ريال مدريد باللقب (2-1).

ويعيد كلاسيكو الأرض في ملعب كامب نو بكأس ملك إسبانيا، ذكرى المواجهة التاريخية التي وقعت بين برشلونة وريال مدريد في الدور نصف نهائي بكأس إسبانيا عام 1943، والتي حقق فيها الفريق الملكي الفوز بنتيجة (11-1) على ملعب البرنابيو وتحديدا في لقاء الإياب.

واستطاع برشلونة في لقاء الذهاب على ملعبه بإقليم كتالونيا، أن يحقق الانتصار ذهابا بنتيجة (3-0)، وسط أجواء عدائية في ذلك الوقت من الجماهير الكتالونية ضد لاعبي الفريق القادم من العاصمة مدريد.

– احتشدت ما يقرب من 20 ألف متفرج مدريد في ملعب تشامارتين، وسط أجواء عصبية تجاه لاعبي برشلونة، وذلك لرد ما حدث بلاعبي فريقهم في الذهاب.

– انتهى الشوط الأول من المباراة، بتقدم ريال مدريد بنتيجة (3-1)، قبل أن يتفوق ريال مدريد في الشوط الثاني بنتيجة (8-0)، لتصبح النتيجة الإجمالية للمباراة (11-1).

– دخل مدير الأمن الوطني في ذلك العصر، للجنرال العسكري فرانكو، لغرفة خلع ملابس برشلونة، قائلا لهم: “يجب أن تتذكروا بأن البعض منكم يلعب كرة القدم بسبب تسامح النظام معه على نقص انتمائه الوطني”.

– لاعبو برشلونة اعتبروا ذلك تهديداً صريحاً من قبل نظام فرانكو، وهو ما زاد من قلقهم وشعورهم بالخوف، وجعلهم بعيدين عن أجواء لعب كرة القدم، لتنتهي المباراة بالنتيجة الشهيرة 11-1.

*الرواية المدريدية: 

– ريال مدريد ينكر على الصعيد الرسمي رواية لاعبي برشلونة حتى الآن، النادي يفتخر بتحقيق الفوز على الغريم 11-1 ويضع هذه النتيجة على موقعه الرسمي على الانترنت كأحد أهم الأحداث في تاريخ النادي.

– جماهير ريال مدريد وبعض الصحفيين المقربين من النادي يقدمون الحجج التي تؤكد أن الريال هزم غريمه في مباراة اعتيادية نافيين بالتالي صعوبة تحقيق ذلك بعد الهزيمة بثلاثية نظيفة في لقاء الذهاب.

– تعتمد الرواية المدريدية، في إنكار ما حدث من تهديد للاعبي برشلونة، على عدد البطولات التي حققها برشلونة في عهد الجنرال فرانكو، برشلونة حقق لقب كأس الجنرال (كأس الملك حالياً) 9 مرات كأكثر الأندية تحقيقاً للقب، وظفر بلقب الليجا 8 مرات في فترة حكم فرانكو فيما لم يستطع الظفر به لمدة 10 سنوات متتالية بعد وفاته.