ويذكر بأن مسابقة كأس الملك كانت أفضل فرصة لـ أتليتيكو مدريد لإحراز لقب هذا الموسم في ظل التأخر بفارق 11 نقطة عن برشلونة متصدر الدوري الإسباني.

وتقدم أشبيلية بهدف بعد 23 ثانية عن طريق المدافع سيرجيو إسكوديرو و سجل كلاً من إيفر بانيجا و بابلو سارابيا هدفين ليحسم الفريق المباراة بنتيجية كبيرة .

وأعاد أنطوان جريزمان الأمل لأتليتيكو بتسديدة بعيدة المدى بقدمه اليمنى بعد مرور 13 دقيقة ليدرك التعادل وسط تساؤلات حول سبب تقدم الحارس سيرجيو ريكو عن مرماه.

وأهدر جريزمان فرصتين من مدى قريب قبل ِأن يضيع مواطنه المهاجم كيفن جاميرو فرصة أخرى بضربة رأس.

وتمكن الفريق الأندلسي صاحب الأرض من استعادة التقدم عن طريق ركلة جزاء نفذها بانيجا بعدما احتساب خطأ من ساؤول نيجيز ضد خواكين كوريا.

وأهدر أنخيل كوريا مهاجم أتليتيكو فرصة سهلة بعد انفراد بالمرمى ودفع الفريق الثمن عندما سجل أتليتيكو الهدف الثالث من هجمة مرتدة بواسطة سارابيا قبل عشر دقائق من نهاية الوقت الأصلي.

وبات أتليتيكو، بطل كأس الملك 2013، مطالبا الآن بالتركيز على لقب الدوري الأوروبي حيث سيلعب في دور 32 بعد خروجه المبكر من دور المجموعات بدوري الأبطال.