ر
أحداث الساعةسلايدرمحلي

قصاقيص رياضية * في تاريخ الرياضة الفلسطينية : ( الحلقة الثانية )

 بقلم :محمد العمصي

” أصحاب الهمم ” صنعوا المجد ومنحوا فلسطين منصات التتويج بعيداً عن ضجيج الاسوياء وهؤلاء نماذج حية من الابطال * ” أصحاب الهمم العالية ” الذين رفعوا شعاراً عظيماً بأن الاعاقة دافع للإبداع ولا شيء مستحيل ، هم كل يوم يلقنوننا درساً في الطاقة الايجابية بعد أن أبدعوا رياضياً في الدورات الاولمبية والاسيوية والعربية ، فمن أقدام مشلولة وأبصار ضعيفة كانت وصفة سحرية للتألق والرفعة وتحقيق الانجاز والاعجاز معاُ بفضل الإرادة والعزيمة التي ما لانت ولا وهنت ، بالرغم وجع الحياة الصعبة مع الاعاقة ، تسلحوا بالإرادة الفولاذية بعيداً عن قنوط ويأس وكسل الاصحاء ، فكانوا خير سفير لفلسطين ، وقصتنا اليوم تروى الحكاية وتضيئ مساحة العزة والشموخ لأبطال من اصحاب الهمم الذين صنعوا المجد من وسط المعاناة والالم بعيداً عن ضجيج الاسوياء ،فلكل واحد منهم حكاية فيها من الضنك والتعب الكثير ممزوجة بالإنجاز الفريد في الدورة العربية 2011 بالدوحة . * خميس زقوت : حكاية اصابة شلل متأخرة * هو بطل من ذهب ، حكايته ترسخ الصبر والحكمة والعزيمة والارادة والتصميم ، كان رجلاً معافى حتى بلوغه سن ال27 ربيعاً ، حين كتب له القدر ان يتعرض لإصابة بالغة جراء سقوطه عن احدى البنايات التي كان يعمل بها ، والتي بسببها أصيب بالشلل في النصف الاسفل من جسده . عاش البطل خميس زقوت فصول المعاناة ، انقطع عن الناس ودخل مرحلة العلاج ، سلم بقدر الله وقرر ان يصنع من الشلل والاصابة ابداعاً مرصعاً بالذهب والفضة والبرونز ، فانضم لاتحاد العاب القوى لذوى الاحتياجات الخاصة ، تغلب على مصاعبه وتسلح بالعزيمة ، وخط لنفسه طريقاً للإبداع في ثلاث العاب وهى دفع الجلة ورمى الرمح ورمى القرص فتوج بالميدالية الذهبية في رمى القرص والفضية في الجلة في البطولة الافروعربية لألعاب القوى للمعاقين قى تونس 97 ، وتوج بفضية بطولة العالم لألعاب القوى للمعاقين العام 98 ، وحصد ثلاث ميداليات ذهبية في ىدفع الجلة ورمى القرص والرمح في البطولة الافرو عربية لألعاب القوى في الجزائر 98 ، وتوج بالذهبية في دفع الجلة والفضية في رمى القرص في الملتقى الدولي لألعاب القوى في تونس 98 ، وتواصل الانجاز فاثمر عن فضية في رمى الجلة وبرونزية في رمى الرمح في تونس 2009 ومثلها في 2010 ، فيما منح فلسطين الميدالية الفضية في دورة الالعاب الاسيوية بالصين 2010 ، وجاء الحصاد وفيراً في الدورة العربية بالدوحة فمنح فلسطين الميدالية الذهبية في دفع الجلة والبرونزية رمى الرمح ، ليؤكد حقاً ان الاعاقة دافع للإبداع ، شكرا للبطل خميس زقوت . * حسام عزام : صانع الانجاز المتواصل * قبل 16 عاماً مضت قمت بإجراء حوار لن انساه مع البطل حسام فارس على عزام ، وهو صاحب اول ميدالية برونزية لفلسطين في دورة الالعاب الاولمبية سيدنى 2000 ، مناسبة الحوار كانت حصوله على فضية دورة الالعاب الأولمبية في اثينا 2004 ، وقتها كتبت مقدمة فيها من الكبرياء والشموخ حين قال لي ” قل لهم ان الاعاقة تحصد الميداليات لفلسطين ، وأهدى ميداليته للرئيس ابو عمار والشعب ، وقتها كتبت .. انتظروا هذا البطل في مناسبات جديدة مع الانجاز ، فالوفاء بالوعد وكان سريعاً فتوالت البشريات في دورة الالعاب العربية بالدوحة فحصد الميدالية الفضية في رمى القرص . البطل حسام عزام ذو شخصية قوية ومتوازنة لا يرضخ للضغوط النفسية والاجتماعية المحيطة به ، اوصل رسالة رائعة ان من ابتلى بالإعاقة فهو انسان مبدع ومبتكر ، في سجله الكثير من الانجازات فمن فضية تونس الى ذهبية الاردن ، مروراً بسيدني وذهبيتين مصر ، الى فضية بطولة العالم بفرنسا وفضية اثينا والمركز الثامن في اولمبياد بكين . بطل عظيم وملهم للأصحاء قبل ذوى الهمم ، فشكرا حسام ..شكرا يا بطل . * محمد فنونة .. بطل ملأ الوطن ضجيجاً بالإنجازات * تراب ملعب اليرموك في قطاع غزة يحفظه جيداً ويشهد له الجميع بانه ملهم الابطال وصاحب الانجازات الرفيعة ،عاشق للوطن وسفير فوق العادة لفلسطين .. رسخ ان المعاق هو بطل وصاحب انجازات وعنصر هام ورئيس في المجتمع الفلسطيني ، لعل ابرز انجازاته هو انتزاع 3 ميداليات ذهبية في تونس وذهبيتين في مصر ، وبرونزية اثينا ، وصاحب الانجاز في دورة بكين ، وذهبية فلسطين في تونس ، وذهبية الوثب الطويل في دورة الالعاب الاسيوية بالصين 2010 وميداليتين برونزيتين في الالعاب العربية بالدوحة … شكرا محمد على كل هذه الانجازات .

ر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق