أحداث الساعةسلايدرمحلي

غزة تكرم شهدائها الرياضين 

غزة تكرم شهدائها الرياضين

شهد بالأمس القريب حرب ضرورس فى  فلسطين بشكل عام وقطاع غزة بشكل خاص، بسبب الإنتهاكات الإسرائيلية ، إقتحام مسجد الأقصى و طرد  أهالي الشيخ جراح ، استخدم فيها الاحتلال أقوى ترسانة عسكرية فى الشرق الأوسط، ولكن هذا كان مشهد من المشاهد السابقه التي شهدتها غزة ، وكان الملفت للنظر إلتحام أهالينا فى عرب الداخل و أهالينا فى الضفة الغريبة . فغزة سجلت أروع ملامح البطولة و التضحيات.

فكان الإلتحام فى كل المواقع والميادين ونقاط التماس  والوحدة  ، كأنها سيمفونية العود ، يعزفها مارسيل خليفة  ، ولكن كان  خيوط العود ، خيوط دماء الشهداء لونها أحمر داكن يغلب عليه الحزن والألم والقهر والحرمان.

فكان على الأسرة الرياضية أن تشارك المجتمع أحزانه وانتصاره فى هذة المعركة ، بقيادة المجلس الأعلى للشباب والرياضه .

فكرمو أهالي شهداء هذة المعركة ، فالمجد  للشهداء.

هنا أسجل شكري وتقديري لراعي الرياضة فى قطاع غزة ، للمجلس الأعلى للشباب والرياضة و كل الجنود المجهولين .

فجاء هذا التكريم قبل اجتماعات القاهرة بيوم ، لاجتماع الفصائل ، لكي  توصل رسالة الحب والإلتحام و الشراكة بين الفصائل ، ولتؤكد لا خيار لنا إلا بالوحدة وإنهاء مرحلة الانقسام البغيض، وتوحيد مؤسسات السلطة الفلسطينية.

و لكي تستمر عملية البناء والتحرير  وإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف فلابد أن نقف والرجوع إلى الوراء لكلمة القائد صلاح خلف أبو إياد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح أن البندقية الغير مسيسة قاطعة طريق ، لذا على السياسين جميعا فى كل الفصائل وخاصة الأخوة فى حركة فتح و حماس والجهاد جني الثمار و تحقيق إنجازات لشعبنا بعيدا عن موضوع إعمار غزة. واستغلال التعاطف الدولي ، والعربي ووقفة الرئيس السيسي ، والملك عبدالله ،

سؤال مطروح والإجابة عليه فى المستقبل من خلال إنجازات سوف يلمسها المواطن الغزي او المقدسي ٠

أ. ابراهيم روقه

عضو مجلس إدارة النادي الأهلي الفلسطيني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى