أحداث الساعةسلايدرمحلي

عام تراكم الإنجازات الكروية المدوية لنادي شباب الزوايدة

عام تراكم الإنجازات الكروية المدوية لنادي شباب الزوايدة

غزة-أطلس سبورت

مع وداع عام 2020 بكل آماله وهمومه في ظل تغول فايروس وباء كورونا المستجد، كان حرياً بنا ان نتوقف ونستذكر إنجاز رياضي كروي غير مسبوق فاق الوصف والخيال، وتمثل هذا الإنجاز الكروي التاريخي في ظرف زمني قياسي، بعودة نادي شباب الزوايدة إلى مكانته المرموقة والمنتظرة، إلى دوري الدرجة الأولى بعد غيبة امتدت لسنوات في غياهب الجب.

 

حيث استطاع هذا النادي العتيد صاحب التاريخ الرياضي الناصع، أن يعود من بعيد ويخرج من ردهات الظلمات إلى النور، ويغادر دوري الدرجة الثالثة التى أجبرته الظروف وقتها التواجد به، ثم قفز سريعاً دون الانتظار في محطة دوري الدرجة الثانية صعب المراس، وغادرها محلقاً مسرعاً، ليحط الرحال في سماء دوري الدرجة الأولى حيث تجرأ النسور.

 

هذه الإنجازات التي سطرها فرسان شباب الزوايدة بسرعة البرق، لم تكن وليدة الصدفة، إنما رسخها عملياً مجلس إدارة النادي برئاسة أ. هشام أبو زايد، بوضع الخطط الطموحة واللازمة وتوفير كل الدعم ومقومات النجاح لتحقيق أحلام وطموحات جماهير النادي العاشقة للكيان، واستطاع مجلس إدارة النادي خلق حالة وحدوية على المستويين الرسمي والشعبي، والتفاف جماهيري كبير وغير مسبوق لتحقيق الهدف الأسمى والمنشود الذي انتظره الجميع بفارغ كبير من الصبر والترقب.

 

وهنا لابد من التوقف كذلك عند الدور الرائع والكبير، الذي سطره الجهاز الفني للفريق بقيادة الكابتن القدير ” حازم الحجار ” نحو تحقيق هذا الحلم، الذي قبل التحدي وكان قائداً ملهماً بكل ما تحمل الكلمة من معنى، وسيبقى هذا الإنجاز المشرف الذي حققه أبناء الكتيبة الصفراء، خالداً في الذاكرة وسوف تتناقله الأجيال جيل بعد جيل، الذي أعاد من خلاله شباب الزوايدة هيبته ومكانته المعهودة وحاز على الثناء والتقدير من كل أبناء المنظومة الرياضية قاطبة والوسط الرياضي الفلسطيني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى