صور.. دوري الوطنية موبايل: العميد يعقد موقف الأهلي من البقاء والزعيم يجرد المدفعجية

  • منذ سنتين
حجم الخط

غزة-أطلس سبورت

جرد شباب رفح ضيفه الصداقة من لقبه بعد الفوز عليه، فيما وضع غزة الرياضي جاره الأهلي على حافة الهبوط بالفوز الكبير عليه، وذلك ضمن افتتاح مباريات الأسبوع العشرين لمسابقة دوري الوطنية موبايل الممتاز الغزي.

شباب رفح × الصداقة

استعاد فريق شباب رفح نغمة الانتصارات من جديد عقب فوزه على ضيفه الصداقة بهدف نظيف، ليجرده من لقبه.

فوز رفع به شباب رفح رصيده إلى 28 نقطة وصعد للمركز السادس مؤقتا، فيما ظل الصداقة عند 35 نقطة بمركزه الثالث.

مباراة جاءت جيدة المستوى بين الفريقين، وقدم كل فريق أداء هجومياً واضحاً، من أجل حصد نقاط المباراة، لاستعادة الثقة من الجديد مع نهاية الدوري.

وتقاسم كل فريق الأفضلية في بداية الشوط الأول، فسدد أحمد الشاعر كرة لم تهدد شباك الحارس فادي جابر.

وظل الشباب في الأفضلية، ومن ركنية نفذها سعيد السباخي يلعبها ميسرة البواب برأسه تذهب من فوق العارضة.

محاولات وأفضلية للشباب رد عليها الصداقة بفرصتين أيضا عبر محمد أبو توهة، فسدد كرتين لم تشكل خطورة على مرمى الحارس عبد الله شقفة.

سيطرة متبادلة لم تدم طويلاً، بعد أن بسط شباب رفح سيطرته على مجريات المباراة بقوة، وبدأ يهدد مرمى ضيفه الصداقة بكرات خطيرة.

ومن كرة من خارج الصندوق، يقف عليها السباخي، الذي يلعبها نحو الشباك تجد القائم في طريقه لتحرمه من هدف محقق، وحاول وليد أبو دان إكمالها داخل الشباك لكن راية الحكم حرمته من الهدف.

ومن كرة أخرى للسباخي يسددها يبعدها الحارس جابر أمام المرمى، لتصل للشاعر يسددها قوية خارج الشباك، عليها يخرج الشوط الأول سلبي.

شوط ثان، أجرى الصداقة أول تبديل، بدخول سامي الداعور وخروج عبد الرحمن المنايعة، فيما رد شباب رفح بدخول محمد أبو دان بدلاً من محمد السطري.

وكاد الصداقة أن يأخذ المبادرة سريعاً في الشوط الأول، بعد أن ارتقى محمد أبو توهة لكرة برأسه أبعدها الحارس أمام الصندوق ليجدها أمامه محمد بركات يلعبها بغرابة خارج الشباك.

أفضلية للصداقة المبكرة، رد عليها شباب رفح بقوة، بعد أن عاد السباخي وواصل إهداء الفرص للمهاجمين، فمرر كرة سحرية للشاعر الذي واجه الحارس وسددها زاحفة داخل الشباك د66.

تقدم بهدف ضغط فبحث الصداقة عن تعديل النتيجة مع دخول احمد سلامة وخروج محمد العامودي، فيما رد الشباب بدخول يوسف أبو زيد بدلا من أبو هاشم.

وحاول الصداقة نحو الوصول لمرمى شباب رفح، إلا أنه وجد تماسكاً كبيراً للمدافعين، لينتهي اللقاء بفوز معنوي لشباب رفح، ويجرد الصداقة من لقبه.

أدار اللقاء: أشرف زملط، وساعده خالد بدير وعبد الرحمن زقوت، وخالد أبو الخير رابعاً.

أهلي غزة × غزة الرياضي

حقق فريق غزة الرياضي فوزاً كبيراً على حساب جاره الأهلي بخمسة أهداف مقابل هدفين، ليرفع رصيده إلى 29 نقطة وظل بمركزه الخامس، فيما توقف رصيد الأهلي عند 16 نقطة في المركز الحادي عشر وقبل الأخير.

شوط أول جاء اقل من المتوسط بين الفريقين، أفضلية للأهلي غياب تام للرياضي الذي يلعب بدون أي حافز في ظل ابتعاده عن صراعات المقدمة سيما الوصافة.

واظهر الأهلي أفضلية وسيطرة على مجريات المباراة وحاول تهديد مرمى العميد لكن لم يصل للشباك.

وقبل نهاية الشوط الأول، يستغل بلال عساف كرة طويلة ينسل من خلف المدافعين وينفرد بالحارس يضعها هدف أول لفريقه.

وفي الشوط الثاني، يدخل مدرب الأهلي بتبديل هجومي، بدخول إبراهيم أبو سيف وخروج سعيد المصري.

ووسط هدوء نسبي في اللقاء، يلعب هاني المصدر كرة عرضية، يضعها بسهولة محمد أبو سليم هدف التعادل د57.

وعقب الهدف سريعاً، يدفع الرياضي بأول تبديل، بدخول محمد الرخاوي وخروج محمد مهنا.

تبديل أتى بثماره، بعد أن اقتنص الرخاوي كرة من تمريره زميله حامد حمدان ينفرد بالحارس ويضعها بإتقان داخل الشباك مضيفاً ثان أهداف العميد د61.

وظل العميد يستغل حالة تراخي خصمه والإرباك عقب التأخر، ويمرر معتز الحوراني كرة لزميله حمدان يلعبها بسهولة داخل شباك نايف الغول د68.

واستمرت الغزارة التهديفية للعميد، ويحصل على ضربة جزاء، ينبري لها المخضرم هاني المصدر ويضعها بمنتصف المرمى مضيفاً الهدف الرابع د70.

وظلت نشوة العميد الهجومية، وعاد الرخاوي وسجل الخامس لفريقه والثاني له من انفراد بالحارس وضعها بنجاح داخل الشباك د78، وسبق الهدف دخول عيد العكاوي وخروج محمد اللوح.

وغزو تهديفي كبير للعميد، رد عليه الأهلي وذلل إبراهيم أبو سيف الفارق من رأسية د84.

ومع آخر دقيقة من عمر اللقاء، يحصل مدافع الرياضي على ضربة جزاء، ينبري لها البديل الناجح محمد الرخاوي ويسجلها هدف سادس وثالث له، عليه ينتهي اللقاء بفوز كبير لغزة الرياضي بخماسية لهدفين.

أدار اللقاء: سامح القصاص، وساعده حسام الحرازين ومحمود الصواف، وخالد الشيخ خليل رابعاً.