أحداث الساعةسلايدرمحلي

صرف المنحة المالية لقاح الأزمة الحالية

صرف المنحة المالية لقاح الأزمة الحالية

كتب / أسامة فلفل

قرار توقف بطولة الدوري بالمحافظات الجنوبية أصاب العديد من اللاعبين بالاكتئاب، نتيجة توقف المسابقات والمنافسات المحلية ضمن إجراءات الحجر الصحي المفروضة للحد من تفشي فيروس كورونا.

حيث يمر لاعبو الساحرة المستديرة ونتيجة للأوضاع والظروف الصعبة التي فرضتها الجائحة لاسيما بعد الاستعدادات المكثفة خلال الفترة الماضية بوضع غير مسبوق نتيجة القلق والتوتر والضياع والاشتياق، لدرجة أن أعداد كبيرة منهم غردت على شبكة التواصل الاجتماعي معبرة عن حزنها وألمها الشديد للقرار الذي أثر على نفسياتهم مع إيقانهم بأن القرار لحماية وسلامة الجميع.

اليوم ما يخشاه هؤلاء اللاعبين عدم صرف مستحقاتهم والتي تشكل للسواد الأعظم مصدر دخله ورزقه، في الوقت الذي ينتظرون بفارغ صرف المنحة المالية المقدمة للأندية والتي كان من المقرر صرفها يوم الاثنين الموافق 6/12/2020م

وما يزيد الأمور تعقيدا حالة عدم اليقين وغياب الرؤية الواضحة، واللاعبون الآن أصبحوا تائهون لأنهم اعتقدوا بأن فترة الحجر قد تطول وبالتالي تبخرت أحلامهم في الحصول على مستحقاتهم إذا لم يتم صرف المنحة المقررة في الميعاد المحدد لا سما بعد قرار تجميد النشاط الرياضي.

في الوقت الذي يكتنف الغموض المصير الذي يتعلق برواتبهم المستقبلية واضطرارهم إلى الموافقة على الانضمام إلى الجهود والمبادرات المالية المتعلقة بتخفيف العبء المالي عن الأندية في هذه الفترة الصعبة من خلال تخفيض الرواتب.

 

وهناك أصوات كبيرة من اللاعبين تنادي بضرورة صرف المنحة للأندية في الوقت المحدد ليتسنى صرف مستحقات اللاعبين، في حينها سيلتزم ويتعاطى اللاعبين مع القرار بشكل إيجابي.

نأمل من أصحاب القرار الإصغاء لمطالب الأندية واللاعبين، ونحن على يقين بأن أصحاب القرار لن يدخرون جهدا من أجل ذلك، حيث تنفيذ قرار صرف المنحة في الوقت المحدد سوف يسهم بدعم الوضع النفسي لهذه الشريحة المهمة في المجتمع المحلي.

نحن ندرك أننا جزء من هذا العالم ولاحظنا أن هناك بلدان عديدة فرضت فيها تدابير صارمة لاحتواء انتشار فيروس “كوفيد-19، وأعتقد جازما أنه في حال صرف المستحقات خلال الأسبوع الأول سيكون هناك نوع من الرضى لحصول اللاعبين على فرصة البقاء في المنزل من أجل قضاء بعض الوقت مع العائلة وهم في راحة نفسية وبعد الاطمئنان على حصول ما يمكن أن يسد رق العين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى