دوري الوطنية موبايل: فوز للثوار على الأهلي والهلال يفرض التعادل على المدفجية

  • منذ سنتين
حجم الخط

غزة-أطلس سبورت

خطف فريق شباب جباليا ثلاث نقاط هامة من أمام ضيفه الأهلي، فيما فرض الهلال التعادل المخيب أمام مضيفه حامل اللقب الصداقة ليبعده عن صراع اللقب خطوة، وذلك ضمن مباريات الأسبوع التاسع عشر من إياب دوري الوطنية موبايل الممتاز الغزي.

الهلال × الصداقة

فرض الهلال التعادل السلبي المخيب على جاره الصداقة، ليحرمه من البقاء منافساً على لقبه بقوة، تعادل رفع به الهلال رصيده إلى 23 نقطة وظل بمركزه الثامن وأمن تواجده بين الفرق، فيما ابتعد الصداقة خطوة عن الحفاظ على لقبه بعد أن رفع رصيده إلى 35 نقطة وظل بمركزه الثاني وبفارق الأهداف عن الثالث.

مباراة جاءت اقل من المتوسط في شوطها الأول، فشل فيها كل فريق في فرض أسلوبه وسيطرته على مجريات المباراة.

ومع نهاية الشوط الأول يشهد اللقاء منعرج هام، بإقصاء مدافع الهلال إحسان أبو دان بالبطاقة الحمراء بعد حصوله على إنذار ثان د47، ليكمل فريقه المباراة بعشرة لاعبين مع نهاية شوط اللقاء الأول.

شوط ثان، تغير شكل المباراة وبدأ الصداقة يتخلى عن حذره الدفاعي، وكاد محمد بركات أن يتقدم مبكراً لولا كرته الثابتة التي ارتطمت بالعارضة.

ويبدأ كل مدرب بإجراء تبديلات، فدخل من الصداقة صائب أبو حشيش ومحمد الديري وخرج عمر أبو عبيدة وعبد الرحمن المنايعة، ودخل من الهلال بلال شعت وخرج أحمد لبد.

وظلت محاولات الصداقة المستمرة دون وجود هجومي للهلال الذي لعب بتكتل دفاعي لتفادي أي أهداف تهز الشباك.

ومن تمريره سحرية لبركات يضع محمد أبو توهة مواجها للمرمى يسددها بعيدة دون خطورة.

ومن كرة طويلة لبركات الذي يراوغ ويواجه الحارس من جديد ويلعبها بطريقة سهلة خارج الشباك ليضيع فرصة محققة للتقدم، ليخرج اللقاء بتعادل سلبي مخيب للمدفعجية وثمين للهلال.

أدار اللقاء: أشرف زملط، وساعده مروان خطاب وعبد الرحمن زقوت، ومحمود أبو مصطفى رابعاً.

شباب جباليا × الأهلي

حقق شباب جباليا فوزاً مثيراً على حساب ضيفه الأهلي بثلاثية مقابل هدفين، ليقفز الفريق للمركز السادس برصيد 26 نقطة، فيما ظل الأهلي عند 16 نقطة بمركزه الحادي عشر وقبل الأخير.

مباراة قد فيها الفريقين أداء هجومي قوي في شوطها الأول، فتمكن شباب جباليا في استغلال قدراته الهجومية، فمرر مؤيد إسماعيل عرضية جميلة لزميل يوسف داود يضعها سهلة داخل شباك نايف الغول د9.

تقدم صعب المهمة مبكراً على الأهلي الساعي نحو تفادي الخسارة لمواصلة بحثه ع البقاء.

وضغط الأهلي بقوة مناطق الشباب، فلعب بلال عساف كرة قوية  علت العارضة بقليل.

ومن كرة وصلت لمحمد صالح على الصندوق يسددها قوية يبعدها الحارس أحمد عفانة لركنية.

محاولات الأهلي المستمرة أثمرت عن هدف التعديل، بعد أن تلقى عرضية رائعة وضعها برأسه داخل شباك عفانة مسجلا التعادل د30.

تعادل أعاد المباراة لنقطة الصفر، فسعى الشباب للرد بقوة إلا أن محاولاته لم تشكل خطورة على الأهلي الذي ظل يلعب على الهجمات السريعة، ليخرج الشوط الأول بالتعادل بهدف لكل فريق.

وفي الشوط الثاني، أجرى مدرب جباليا أحمد شبير تبديل هجومي، بدخول فضل أبو ريالة وخروج مهند الطهراوي.

تبديل كان ناجحاً للثوار، بعد أن استغل أبو ريالة هجمة مرتدة سريعة ليمرر له زميله عبد الله عكاشة كرة يضعه مواجهاً للحارس ليسكنها داخل الشباك ويتقدم لفريقه د58.

هدف تقدم زاد المباراة ندية وإثارة، وظل الأهلي يلعب هجوم متقدم لعدم فقدان نقاط المباراة، واستطاع من تعديل النتيجة بعد أن لعب محمد صالح عرضية جميلة يضعها أبو سيف بسهولة داخل الشباك ليتعادل د68.

تعادل من جديد بين الفريقين، ليستمر الأداء الهجومي القوي بينهما، مع تبديلات المدربين في الربع ساعة الأخير من عمر اللقاء.

دقائق أخيرة مثيرة، واصل الأهلي على أمل خطف النقاط الكاملة، إلا أن جميع الكرات المسددة لم تشكل خطورة على الحارس عفانة.

ويستغل الثوار اندفاع الأهلي للأمام ليتلقى البديل المميز أبو ريالة كرة ينفرد بالحارس ويسددها قوية لتسكن الشباك مضيفاً ثالث الأهداف لفريقه د90 والانتصار بثلاثية لهدفين.

أدار اللقاء: نادر الحجار، وساعده محمود أبو حصيرة ومحمد خطاب، وخالد أبو الخير رابعاً.