دوري الوطنية موبايل: الزعيم ينتفض في وجه النشامى

  • منذ سنتين
حجم الخط

غزة- أطلس سبورت

حقق فريق شباب رفح فوزاً مثيراً على حساب ضيفه شباب خان يونس بثلاثة أهداف لهدفين، وذلك ضمن ختام مباريات الأسبوع الرابع عشر من إياب دوري الوطنية موبايل الممتاز الغزي.

فوز الشباب الرفحي رفع به رصيده إلى 18 نقطة وقفز للمركز السادس، فيما ظل شباب خان يونس عند 28 نقطة وعاد للصدارة.

مباراة لعبت بعيداً عن صراعات المراكز، لقيمتها وأهميتها لجماهير الناديين لعراقة مباريات الفريقين، خاصة والجماهير الكبيرة التي زحفت لمتابعة اللقاء.

وتبادل الفريقان السيطرة على الكرة دون خطورة كبيرة على أي المرميين.

ومع أول هجمة ووسط هدوء كبير، يقدم النشامى هجمة منظمة إلى أن وصلت الكرة لحازم شكشك، الذي يلعب عرضية رائعة داخل الصندوق على رأس زميله أمجد أبو شقير يضعها داخل شباك باسل الصباحين د14.

وحاول الزعيم الرد على الهدف، فسدد محمد أبو عرمانة كرة سهلة في يد الحارس هيثم فتيحة.

وظل الشباب الرفحي في الضغط القوي نحو هدف التعادل، ومن جملة رائعة لأحمد الشاعر يمررها لزميله أبو عرمانة منه لمحمد أبو دان الذي يلعبها زاحفة سهلة للحارس.

ووسط محاولات شباب رفح، يعود النشامى للتهديد وتشكيل خطورة، ومن كرة وصلت من محمد الفقعاوي لزميله محمد أبو موسى منه إلى شكشك الذي يسددها قوية داخل الشباك مضيفاً الهدف الثاني لفريقه د33.

تقدم أربك حسابات شباب رفح كثيراً بعد أن تأخر بهدفين وزاد المباراة صعوبة عليه، مع محاولة سهلة من مروان شيخ العيد سهلة للحارس.

تأخر بهدفين دفع مدرب الشباب أمين عبد العال بأول تبديل، بدخول سعيد السباخي وخروج يوسف أبو زيد.

ومن كرة أولى للسباخي من ركنية، يلعبها على رأس المدافع عبد الله سلامة الذي يمررها رائعة للمهاجم الشاعر ليسكنها داخل الشباك مقلصاً الفارق د44، عليه يخرج الشوط الأول بتقدم شباب خان يونس بهدفين لهدف على شباب رفح.

شوط ثان، دخل شباب رفح بأفضلية أكبر، ومن خطأ من خارج الصندوق يلعبه السباخي مباشرة نحو الشباك يبعدها الحارس فتيحة.

ومن هجمة مرتدة سريعة يرد النشامى بفرصة خطيرة، بعد أن انطلق أبو شقير بكرة يراوغ الدفاع ويصل للحارس الصباحين الذي تألق في إبعاد الخطورة.

ويجري شباب رفح التبديل الأخير، بدخول محمد السطري وخروج أبو عرمانة، في أجرى مدرب النشامى محمد أبو حبيب بدخول خالد القوقا وخروج محمد الفقعاوي.

ومع استمرار شباب رفح في محاولاته وأفضليته، ومن كرة عرضية نموذجية داخل الصندوق يرتقي لها المدافع عبد الله سلامة لينقض عليه برأسه مسجلاً هدف التعادل د70، وسط فرحة كبيرة لجماهير الزعيم.

ورد شباب خان يونس على الهدف بفرصة خطيرة، بعد عرضية لعبها معتز أبو سل برأسه يبعدها الدفاع لركنية.

ومن ركنية محمد أبو موسى، تتجاوز الدفاع لتصل للمتواجد دون رقابة إسلام أبو عبيدة يسددها بعيدة ويهدر فرصة محققة للتقدم بالنتيجة من جديد.

ويجري شباب خان يونس التبديل الثاني، بدخول بهاء السباخي وخروج

حسن حنيدق.

ومع استمرار المباراة في إثارتها، يجري مدرب الشباب تبديل تكتيكي، بتقدم المدافع عبد الله سلامة لمركز الهجوم بعد معاناته من إصابة في ركبته.

تبديل مدرب الشباب الرفحي جاء في وقته، بعد أن تمكن المدافع المهاجم في المباراة عبد الله سلامة من قلب الأمور والنتيجة والتقدم لفريقه من جديد بالهدف الثالث لفريقه والثاني د91، ويشعل اللقاء بهدف التقدم.

تقدم غير مجريات المباراة، ويجري مدرب النشامى التبديل الأخير بدخول إسماعيل جبر وخروج أمجد أبو شقير.

واستمرت المباراة في دقائقها الحاسمة المثيرة، مع محاولات لم ترتقي للخطورة لينتهي اللقاء بفوز ثمين للزعيم بثلاثية لهدفين.

أدار اللقاء: سامح القصاص، وساعده حسام الحرازين ومحمود الصواف، وأمين عويص رابعا.