أحداث الساعةسلايدرمحليمقالاتملفات ساخنة

خديجة المالكي الفتاة التي جمعت بين الرياضة والاعلام

حلت ثالثة على مستوى فلسطين في لعبة الكاراتيه
خديجة المالكي الفتاة التي جمعت بين الرياضة والاعلام
غزة _ مصطفي صيام
دائماً وأبداً… البدايات تصنع الآتيات.. وعندما تكون البداية بأصولها المهنية يأتي التألق والابداع… نوال المتوكل البطلة الأولمبية المغربية كانت من أفضل وأنشط وزراء الشباب والرياضة في المغرب عندما تولت الوزارة وشهدت الرياضة المغربية في عهدها طفرة نوعية رياضية فنية وإنشائية.
وفي المهنية الصحفية تكتمل الصورة إذا كان الصحفي قد مارس قبلها أو معها لعبة رياضية فردية أو جماعية، حيث يصبح متمكنا من فنيات ومهنيات مجاله الصحفي والرياضي، وهكذا الزميلة الصحفية والرياضية خديجة المالكي ابنة نابلس الشامخة شموخ حرزيم وعيبال لتبدأ مشوارها في بلاطة صاحبة الجلالة بانطلاقة صحيحة جمعت فيه الكاراتيه بالقلم في مشوار ستكون خطواته التألق والابداع.
المالكي صاحبة ال ٢٢ عاماً أبدعت في الإعلام.. وتألقت في الرياضة… تزين فضائية النجاح بإطلالتها المتميزة وشخصيتها القوية خلال تقديم النشرات الإخبارية… وتتربع على منصات التتويج في لعبة الكاراتيه لتعكس الإرادة الصلبة التي تمتلكها الفتاة الفلسطينية في كافة المجالات.
” أيام الملاعب” التقت المالكي وأجرت معها هذا الحوار


البداية
مارست المالكي لعبة الكاراتيه منذ نعومة اظافرها حيث كانت البداية في العام ٢٠٠١، حينما كانت تتدرب في نادي الشوتوكان في مدينة نابلس.
وتقول المالكي ” مارست اللعبة في سن الرابعة لمدة وحصلت على الحزام الأسود في العام ٢٠٠٧، لتجبرني الدراسة عن الانقطاع لفترة طويلة قبل أعود مجدداً في العام ٢٠٠٩”.
وتضيف المالكي ” ارتبطت كثيرا بالكاراتيه والذي أصبح جزءً أساسياً من حياتي، رغم أن دراستي الجامعية كانت تأخذ الكثير من وقتي على حساب التدريبات”.
وتتابع” شاركت في أول بطولة رسمية في شهر شباط ٢٠١٩ باسم نادي متعة اللياقة بإشراف أكاديمية الأقصى للكاراتيه وحصلت على المركز الثاني على مستوى المحافظات الشمالية، ومن ثم المشاركة الأهم في مشواري الرياضي بعد أن حصلت على المركز الثالث في بطولة فلسطين المركزية والتي أقيمت في نفس العام بمدينة غزة “.
وتأمل المالكي مواصلة مشوارها في لعبة الكاراتيه وتمثيل المنتخب الوطني في البطولات الخارجية وتحقيق الإنجازات لفلسطين على المستوى العربي والاسيوي والدولي.


إعلامية بثوب رياضي
أنهت المالكي دراستها الجامعية من جامعة النجاح” قسم الإذاعة والتلفزيون “، ويساعد تفوقها الجامعي بالعمل في فضائية النجاح بعد أن تجاوزت فترة التدريب الإعلامي لتصبح أصغر إعلامية تقدم نشرات الأخبار.
وتوضح المالكي ” رغم صعوبة الظهور الاعلامي الأول عبر الفضائية في تقديم أول نشرة أخبار في العام ٢٠١٧، إلا أنها شكلت الانطلاقة الحقيقية لي لتقديم النشرات الإخبارية حتى هذه اللحظة، واحافظ على إطلالتي المتميزة أمام الشاشة ومخاطبة الجمهور الفلسطيني”.
وتشير المالكي ” لم يمنعني الظهور الإعلامي من مواصلة التدريب وبمجرد الانتهاء من العمل في القناة، أتوجه مباشرة إلي النادي وارتدى ثوب الكاراتيه الذي يشكل شخصيتي الرياضية بعد ساعات طويلة من العمل الكبير في الإعلام”،” في المقابل لم يقف الكاراتيه عائقا أمامي في تكوين شخصيتي الإعلامية والمشاركة في المؤتمرات الدولية التي تدعم القضية الفلسطينية، أو الدورات التدريبية الخارجية التي تطور قدراتي الإعلامية “.

سر النجاح
وترجع المالكي نجاحها في الإعلام والرياضة إلي دعم والدتها المتواصل وتوفير كافة الإمكانيات من أجل الاستمرار في عملها الإعلامي والرياضي، بالإضافة إلي اصرارها وإيمانها العميق بقدرة الفتاة الفلسطينية على اختراق كافة المجالات ودورها الرئيسي في المجتمع رغم كل الظروف التي تخيط بها.
وتتمنى المالكي أن تواصل مسيرتها الإعلامية والرياضية في خدمة القضية الفلسطينية من خلال الرياضة التي تشكل أهم وسائل توصيل رسالة الشعب الفلسطيني إلي العالم.
المالكي تمثل صورة مثالية للفتاة الفلسطينية القادرة على تحقيق الإنجازات رغم كل المعيقات التي تواجهها، ومثالا يحتذي بع لفتح المجال أمام الفتيات لتحقيق طموحاتهن المختلفة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق