خاص/ “أبو الخير” وصولي للعالمية في التعليق بات قريباً

  • منذ سنتين
حجم الخط

سمر الحملاوي_ غزة

صوت لا يكل ولا يمل تميز بعفويته وخفة ظله طموحه يتخطى الحدود والحواجز يعمل علي أرضية خصبة نحو انطلاق مميز وصولاً للحلم المنشود.

المعلق” أنور ابو الخير” 28 عاماً، في إذاعة أمواج المحلية،  من مدينة خانيونس.

بدأ مشواره في المسيرة الرياضية عام 2009 من خلال التعليق علي البطولات في الساحات الشعبية , مقلداً الكبار المعلقين العرب أمثال عصام الشوالي ورؤوف خليف, التحق بالعمل موظفاً في الأرشيف في قناة الكتاب الفضائية ، ليكون أول معد رياضي بعد اكتشافه من قبل عدة أساتذة يعملون بالقناة، لأن لديه الموهبة في التعليق واهتم بها لتكون البداية الحقيقية له في التعليق علي نهائي  كأس غزة عام 2014 بين خدمات رفح واتحاد الشجاعية.

ويقول أنور أبو الخير:  بأن التعليق موهبة وهي بالأساس  كل شئ وإن لم يتم الاهتمام بها وصقلها ستضمحل فهو نماها من خلال الدراسة والمتابعة والقراءة والاستماع الجيد ففي وقتنا الحالي أصبح التعليق فن وعلم يتم تدريسه.

وأضاف أبو الخير: إن مستوي المعلق الفلسطيني كان واضحاً بفوز هشام معمر بمسابقة المعلق صوت المباراة عبر قناة الكاس القطرية وكذلك تألق حازم عبد السلام عبر قنوات ابو ظبي الرياضية بسبب التطور ووجود القنوات الرياضية الذي انعكس بالإيجاب علي التعليق الرياضي الفلسطيني .

وتابع،  أن المعلق الفلسطيني يحتاج إلى المزيد من الدعم والاهتمام من قبل الجهات الرسمية من خلال تنظيم دورات خارجية للمعلقين لزيادة الاحتكاك واكتساب الخبرات من كبار المعلقين العرب.

أما انجازاته علي صعيد التعليق فهو حصل علي لقب أفضل معلق رياضي عام2017 حسب استفتاء “موقع الأقصى سبورت”،  في أول استفتاء يتم وضع اسمه به, بالإضافة الي أنه عمل معلقا في قناة الكتاب الفضائية من عام 2014 حتي عام 2017.

وعن أجمل مباراة علق عليها أنور أبو الخير، كانت مباراة شباب رفح وخدمات خانيونس ضمن الجولة الحادية عشر من ذهاب دوري غزة موسم 2016/2017 ،والتي انتهت لصالح الزعيم الرفحي برباعية نظيفة كاد من خلالها أن يحتل لقب بطل الشتاء لكن بفارق هدف توج بها الصداقة  واشتهر أبو الخير بعبارات كثيرة كان يرددها خلال المباريات منها “بص شوف الملعب كأنه مقصوف”.

و من الصعوبات التي يواجهها المعلق الفلسطيني خلال التعليق تتمثل في شح الامكانيات والظروف الصعبة في الملاعب الرياضية .

ويطمح المعلق أبو الخير، الوصول للعالمية  وكان ذلك قريب لكن خلل بنظام البرنامج وقف عائقاً،  دون الوصول لذلك لمدة عاميين متتالين وذلك من خلال نهائي مسابقة المعلق صوت المباراة عبر قناة الكاس القطرية وتمني تحقيق حلمه قريباً .