حكاوي الملاعب.. رغم الغمة الخدمات في القمة

  • منذ شهرين
حجم الخط

حكاوي الملاعب.. رغم الغمة الخدمات في القمة

غزة – جهاد عياش

انتهت مباريات الأسبوع الثالث عشر من مباريات الدوري الممتاز لأندية قطاع غزة بتمسك خدمات رفح بالصدارة رغم تعادله الثاني على التوالي في حين فرط فريقي خدمات الشاطئ و الشجاعية في فرصة الاقتراب منه بعدما تعادل الأول مرتين فيما خسر الثاني مباراة وتعادل في أخرى فيما واصل نادي هلال غزة تألقه بفوزه المستحق على شباب رفح الذى احتل أحد مركزي الهبوط في ظاهرة غريبة للزعيم الرفحي وشهدت الجولة غزارة في الأهداف وفقدان نقاط كثيرة بسبب التعادلات.

رغم الغمة الخدمات في القمة

واصل فريق خدمات رفح تصدره لجدول ترتيب الأندية الممتازة برصيد(27نقطة) رغم تعادله الإيجابي مع فريق الصداقة وتعادله السلبي في الأسبوع المنصرم سلبيا مع الشاطئ ورغم غمة التعادلات التي ضربت الفريق في الأسابيع الأخيرة إلا أنه حافظ على صدارته ذلك أن هذه الغمة أصابت وصيفه خدمات الشاطئ برصيد(22نقطة)والذى تعادل هو الآخر مرتين متتاليتين أمام خدمات رفح سلبيا وأمام أهلي غزة 4/4 في حين خسر الثالث اتحاد الشجاعية(21نقطة)مرة أمام شباب جباليا 2/0 وتعادل أخرى مع بيت حانون 1/1 في الأسبوع الأول من انطلاقة الدور الثاني ، ورغم تراجع أداء خدمات رفح ونتائجه إلا أن جماهير كرة القدم في قطاع غزة كانت تمنى النفس بتطور الأداء وتحقيق نتائج أفضل للفرق المنافسة والاقتراب أكثر من المتصدر حتى تصبح المسابقة أكثر إثارة وتشويقا وحتى لا تنتهى المنافسة على البطولة مبكرا ولحسن حظ الجميع أن أحدا من المنافسين الثلاثة لم يبتعد كثيرا عن حلم الفوز باللقب رغم فارق الخمس نقاط الذي يفصل المتصدر خدمات رفح عن الوصيف الشاطئ في انتظار نتائج المباريات القادمة التي قد تحسم لقب الدوري مبكرا.

بأمر الوزير الهلال لن يهبط

لا زال فريق هلال غزة يواصل عروضه القوية ونتائجه الإيجابية التي بدأت نهاية الدور الأول بعد فوزين مستحقين على الصداقة 3/1 تلاه بفوز على الشاطئ 4/1 وتواصلت مع انطلاقة الدور الثاني بانتصارين مهمين على الأهلي القابع في أسفل الترتيب 4/1 ومن ثم فوز آخر على الزعيم الرفحي الشباب 2/1 ولم ينج من مقصلة الهلال من الأندية الكبيرة إلا المتصدر خدمات رفح ، ورغم البداية المتعثرة لفريق الهلال إلا أن إدارة النادي استدركت الأمر مبكرا بعد التخلي عن المدرب السابق محمد أبو حبيب وتعيين المدرب الواعد ابن النادي ومدرب الطوارئ حازم الوزير الذى كلما تقلد منصب المدير الفني للفريق تطور أداء الفريق وتحسنت نتائجه وأصبح الفريق أكثر انسجاما واقناعا ذلك أن الفريق يمتلك مجموعة من اللاعبين هم الأكثر توافقا وتفاهما بين لاعبي أندية الدوري الممتاز وأكثر انتاجا على الصعيد الفني والجماعي وهم أقدر اللاعبين على تنفيذ الخطط التكتيكية التي تتواءم مع قدرات اللاعبين دفاعا وهجوما ويعتمد الفريق على كوكبة من النجوم الهدافين أمثال حازم شكشك وبلال شعث وأحمد لبد والنجم العائد بقوة إبراهيم سلامة ومن خلفهم عناصر الخبرة النجم إحسان أبو دان ومحمد حسان والحارس محمد عفانة ، فكل التحية والتقدير لهذا المدرب الشاب الذي وظف اللاعبين واستغل قدراتهم بشكل مثالي وأنقذ الفريق من شبح الهبوط الذى عانى منه الفريق بداية الموسم .

لماذا غضب هاشم وفرح أبو عريضة

بعد نهاية مباراة الصداقة صاحب المركز السادس وخدمات رفح صاحب الصدارة بالتعادل الإيجابي 1/1 والتي جرت على ملعب فلسطين أبدى عماد هاشم المدير الفني لنادي الصداقة غضبه وتذمره من النتيجة لأنه لم يرض عنها ، ذلك أن لاعبيه أبلوا بلاء حسنا في هذه المباراة المهمة وسيطروا على معظم فتراتها وخلقوا العديد من الفرص السانحة للتسجيل وكانوا قريبين جدا من افتتاح النتيجة خاصة في الشوط الأول الذى كان فيه لاعبوه هم الأفضل والأكثر حيوية والأحسن انتشارا في الملعب مما أربك لاعبي الخدمات خاصة خط الدفاع الأقوى بين خطوط الفريق بل بين خطوط الأندية كلها وفي الشوط الثاني الذى تحسن فيه أداء الخدمات الرفحي تصدت العارضة لكرتين صاروخيتين من لاعبي الصداقة حتى أحرز عمر أبوعبيدة هدف الصداقة الوحيد قبل أن يتعادل بسرعة مدافع الخدمات سامى قعدان وهذا أفقد الصداقة نقطتين ثمينتين ، على الجانب الآخر أبدى اسلام أبو عريضة المدير الفني للخدمات الرفحي رضاه عن النتيجة خاصة أنه كان متأخرا في النتيجة كما أن حالة لاعبيه وللمباراة الثانية على التوالي تثير الشك والريبة في قدرة الفريق على مواصلة المشوار في ظل الغيابات الكثيرة بسبب الإصابات وما زاد في سعادة أبو عريضة ورضاه هو تعثر الملاحقين خدمات الشاطئ واتحاد الشجاعية للمرة الثانية على التوالي حيث حافظ على فارق الخمس نقاط بينه وبين الوصيف الشاطئ وهذا ما شاهدناه عندما استمع الجهاز الفني لخدمات رفح وجماهيره عن تسجيل الأهلي لهدف التعادل في مرمى الشاطئ في الدقيقة (90) من مظاهر البهجة والفرح .

غزارة في الأهداف وشح في النقاط

شهدت مباريات الأسبوع الثالث عشر من مباريات الدوري تسجيل (20 هدفا) بمعدل أكثر من 3أهداف في كل مباراة في حين سجل لاعبو الفرق المتبارية في الأسبوع الفائت (8أهداف)فقط ويعتبر هذا الأسبوع هو الثاني من حيث غزارة الأهداف بعد الأسبوع الثالث الذى سجل فيه لاعبو فرق الدوري(21هدفا) وقد سجل في هذا الأسبوع لاعبو كل الفرق ما عدا لاعبي الشجاعية وعلى الرغم من هذه الغزارة التهديفية إلا أن فرقا عديدة سجلت أهدافا وأهدرت نقاطا مهمة وكان على رأس هذه الفرق خدمات الشاطئ الملاحق للمتصدر الذي سجل 4 أهداف في مرمى أهلي غزة ولكنه لم يغنم سوى نقطة واحدة وخسر نقطتين في طريق تضييق الخناق على المتصدر لأن الأهلي بدوره سجل أيضا 4 أهداف في مرمى البحرية وغنم نقطة واحدة فقط وخسر نقطتين هامتين في طريق بحثه عن طوق نجاة وكذلك فعل غزة الرياضي الذي سجل خارج ملعبه هدفا في مرمى شباب خانيونس إلا أنه لم يظفر سوى نقطة وحيدة بسبب هدف النشامى في مرمى العميد ليتعادلا ويفقد كلا منهما نقطتين غاليتين، في حين خسر الخدمات نقطتين من ذهب في طرقه للابتعاد في الصدارة رغم تسجيله هدف في مرمى الصداقة كون الصداقة كان متقدما في النتيجة في حين تقدم شباب رفح على الهلال مبكرا بهدف إلا أنه لم يحافظ على النقاط بسبب تلقيه هدفين خرج بسببهما خالي الوفاض وهو أحوج ما يكون للنقاط .