حكاوي الملاعب.. الخدمات يبتعد والشاطئ يتخلى والزعيم يتنفس تحت الماء

  • منذ شهرين
حجم الخط

حكاوي الملاعب.. الخدمات يبتعد والشاطئ يتخلى والزعيم يتنفس تحت الماء

غزة – جهاد عياش

تواصلت مباريات الدوري الممتاز لأندية قطاع غزة وبحسب نتائج الأسبوع الثالث عشر يؤكد خدمات رفح أحقيته بصدارة البطولة في ظل تواصل تعثر منافسه خدمات الشاطئ واتساع الفارق بينه وبين وصيفه الشجاعية إلي 6 نقاط في حين أغرق البحرية الأزرق الرفحي في وحل القاع بعد تعادل قاتل في حين رفع أهلي غزة راية الاستسلام في وقت مبكر ولكن يبقى هلال غزة متصدر جدول الترتيب في الدور الثاني برصيد 3 انتصارات متتالية هو العلامة الأبرز في البطولة .

الخدمات يبتعد والشاطئ يتخلى والزعيم يتنفس تحت الماء

أسفرت نتائج الأسبوع الرابع عشر من مباريات الدوري الممتاز عن خارطة جديدة لجدول الترتيب مزينة باللون الأخضر من خلال تزعم خدمات رفح لقمة الجدول برصيد 30 نقطة بعد فوزه الكبير على متذيل الترتيب أهلي غزة 7/0 ،مبتعدا بفارق 6 نقاط كاملة عن أقرب منافسيه اتحاد الشجاعية برصيد 24 نقطة الذي تخلص من منافسه الصداقة بفوزه عليه 2/1 ،في حين واصل خدمات الشاطئ الذى كان أقوى المنافسين للأخضر الرفحي مسلسل نتائجه الهزيلة للمباراة الخامسة على التوالي، ويبدو أن أثر الرحلة التي قام بها الفريق إلي الأردن قد عاد بالسلب على أداء الفريق ونتائجه بواقع خسارة و أربع تعادلات كان آخرها أمام الزعيم شباب رفح 2/2، هذه النتيجة السلبية للفريقين أبعدت البحرية عن المنافسة بشكل كبير حيث احتل المركز الثالث برصيد 23 نقطة مبتعدا بفارق 7 نقاط عن المتصدر في إشارة واضحة لتخليه عن المنافسة التي كانت تحلم بها جماهير البحرية التي تتحمل جزء كبير من المسؤولية عن هذه النتائج بسبب كثرة العقوبات على الفريق ، في حين تورط الزعيم بهذه النتيجة في وحل القاع برصيد 12 نقطة محتلا المركز قبل الأخير المؤدي للدرجة الأولي وأصبح موقفه حرج جدا رغم تغيير الأجهزة الفنية للمرة الثالثة خلال 14 مباراة ، وهذا المشهد للأزرق الرفحي الذى لم تعتده الجماهير الكروية بشكل عام وجماهير شباب رفح بشكل خاص مازال يشكل صدمة كبيرة لدى منظومة الكرة في أروقة الزعيم الذى يحتاج إلي ثورة رياضية ومسؤولة من قبل أعضاء مجلس الإدارة والأجهزة الفنية والجماهير واللاعبين على حد سواء إضافة لمعالجة الأخطاء التي يتعرض الفريق بسببها إلي تلقي الأهداف في اللحظات الأخير للمباريات .

الشمس لا تغطى بالغربال يا حكام

لا شك أن لجنة الحكام باتحاد كرة القدم تبذل جهدا كبيرا في تأهيل وتطوير حكام مباريات الدوري وتحاول الدفع بأكبر عدد من الحكام الشباب الجدد الذين يبشرون بالخير و تحاول صقل الحكام وتكثيف الدورات لهم قبل بداية الموسم وأثناء العطلة الشتوية وتختار طواقم حكام مناسبة لكل مباراة وتراجع وتحاسب الحكام إذا أخطأوا ، كما أن الحكام في هذا الموسم يبذلون جهدا كبيرا من أجل الخروج بالمباريات إلي بر الأمان من خلال تطبيق القوانين واللوائح على الجميع ولكن في بعض الأحيان يقع الحكام في أخطاء واضحة وضوح الشمس منها المؤثر ومنها دون ذلك نتيجة التسرع أحيانا أو الضغط الجماهيري والإداري أو نتيجة المباراة أحايين أخرى ، مما يثير التساؤلات والانتقادات وعلى سبيل المثال في مباراة الشجاعية والصداقة عندما اندفع مهاجم الشجاعية عمر العرعير مع مدافع الصداقة ميسرة البواب وحصل احتكاك طبيعي أدى لفقدان العرعير لتوازنه وسقوطه على الأرض فما كان من الحكم إلا أن احتسب ركلة حرة غير مباشرة على اللاعب ومنحه بطاقة صفراء هي الثالثة مما يعنى إيقافه المباراة القادمة أمام اتحاد خانيونس وفريقه ينافس على البطولة ولم يكن لهذه البطاقة أي مبرر على الاطلاق ، وفي مباراة الهلال وشباب خانيونس كان مهاجم الهلال حازم شكشك في طريقه للمرمى منفردا فقام مدافع الشباب بعرقلته خارج المنطقة فاحتسب الحكم ركلة حرة مباشرة لمهاجم الهلال ومنح بطاقة صفراء فقط للاعب النشامى مع العلم أن اللقطة تستحق بطاقة حمراء واضحة وضوح الشمس ، وفي مباراة الرياضي وبيت حانون الرياضي احتسب الحكم هدف للرياضي بعد تلقيه إشارة من الحكم المساعد بأن الكرة تجاوزت خط المرمى على الرغم من صعوبة الموقف وعدم وضوح الرؤية كما احتسب المساعدان أخطاء بالجملة في حين أن الحكم كان أقرب منهما في كثير من اللقطات وزوايا الرؤيا واضحة له وضوح الشمس ، وعليه يجب أن يتحلى الحكم بالصبر والأناة والتفاهم مع مساعديه في احتساب الأخطاء ومنح البطاقات لأنك إذا أشهرت البطاقة أو احتسبت هدفا أو ركلة جزاء من الصعب التراجع ولكن إذا أخذت بعض الوقت للتفكير حتى ولو بالحيلة كأن ترتب هندامك أو تعطي تعليمات عادية أو تشرب ماء حتى تبلور القرار وتتأكد منه هذا أفضل أن تظلم أحد الطرفين .

تعرف على بطل الثنائيات

ربما يعمر اللعب عشرات السنين في الملاعب ولا يحرز هدفا وإذا أحرز أهدافا ربما لا يستطيع احراز هدفين في مباراة واحدة ولكن في الدوري الممتاز في قطاع غزة تكرر هذا الأمر لأكثر من لاعب وفي أكثر من فريق على مدار ال14 أسبوعا الماضية و كان بطل هذه الثنائيات بلا منازع نجم هذا الأسبوع مهاجم الهلال حازم شكشك الذي أحرز ثنائيته الثالثة هذا الموسم في شباك شباب خانيونس قبل أن يحرز ثنائية في شباك الأهلي سبقها بثنائية ثالثة في شباك خدمات الشاطئ، والأعجب من ذلك أن منافسيه في تسجيل الثنائيات زميليه في الفريق بلال شعث الذى سجل ثنائيتين في شباك الصداقة ومرمى الأهلي وأحمد لبد في مرمى خدمات الشاطئ ومرمى شباب رفح يليهم هداف الدوري يسار الصباحين بثنائيتين في مرمى الصداقة ومرمى الأهلي في حين أحرز زميله في الفريق محمود النيرب ثنائيتين في مرمى الهلال ومرمى الأهلي وآخر أبطال الثنائيات نجم الشجاعية علاء عطية الذى أحرز ثنائيتين في مرمى الصداقة ومرمى الأهلي ويبقي علاء إسماعيل مهاجم الشاطئ وميسرة البواب مدافع الصداقة ومحمد أبودان مهاجم شباب رفح ومحمد أبو ريالة مهاجم شباب جباليا وعماد فحجان مهاجم خدمات رفح وثائر أبو عبيدة مدافع الرياضي ولكل منهم ثنائية واحدة وعليه فإن الهلال وخدمات رفح هما أكثر الفرق إحرازا للثنائيات برصيد 3 مسجلين لكل فريق وأكثر الفرق تلقي للثنائيات هو فريق أهلي غزة .