تألق العملاق موسي… أبدع السد العالي موليو… فتأهل المغازى للنهائي

  • منذ سنتين
حجم الخط

 

غزة- أطلس سبورت

لم يكن الفوز المثير الذي حققه خدمات المغازي لكرة السلة على منافسة خدمات رفح في اللقاء الفاصل لتحديد المتأهل إلى نهائي دوري جوال السلوى سهلاً، وجاء بشق الأنفس في اللحظات الأخيرة بعد العرض القوي والمميز الذي قدمه الفريق الرفحي في المباريات الثلاثة التي أقيمت بين الفريقين.

لحظات مثيرة امتزجت بالحزن تارة والفرح تارة أخرى بعد أن وقفت جماهير المغازى تترقب بشغف كبير حال فريقها الذي كاد أن يتعرض للهزيمة الثانية ويفقد بطاقة التأهل للمباراة النهائية في موقف لن يقبله ولا يتحمله عشاق وجماهير ومحبي المغازي.

البداية الموفقة لكتيبة المغازى مع انطلاق المباراة بدت واضحة من خلال الإصرار الكبير من قبل اللاعبين والتي افتتحت بعرض سينمائي مميز عبر العائد بقوة أحمد عبده في ممارسة هوايته بتسجيل الرميات الثلاثية، والأنيق محمد أبو غزال باختراقه السلس والسهل لدفاعات الأخضر الرفحي، وانطلاقات البلدوزر الصغير ريان ريان والطائر منذر ريان والجندي المجهول معتز خريس لتكتب قصة مثيرة يدونها العملاق موسي موسي وسوبر ستار كامل مصلح ” موليو” الذي يعود لهما الفضل الكبير في تحقيق الانتصار.

السد المنيع الذي شكله موليو والجدار الكبير الذي شيده موسي أقفل كل القنوات والخطوط أمام نجوم الاخضر الرفحي في بداية اللقاء، فكانت الإجادة والتميز من موليو بقطع الكرات وإفساد هجمات الفريق المنافس باقتدار، والمشاركة مع زملائه في تسجيل النقاط والتي أخذت شكلاً رائعاً في الرميات الثلاثية المتقنة التي أرهقت سلة الفريق الرفحي، في المقابل كان لزميله موسي دوراً مؤثراً في انعدام الرؤية أمام لاعبي الفريق المنافس الذين فشلوا في التعامل مع الكرات تحت سلة المغازي.

العملاق موسي والسد العالي موليو ثنائي مميز يتوقف عليهم الدور الأكبر لتحقيق حلم بطولة الدوري التي غابت عن قلعة المغازي لسنوات طويلة.