بهمه الرجال … نال اللقب نماء 

  • منذ 8 أشهر
حجم الخط

بهمه الرجال … نال اللقب نماء

كتب : إبراهيم المدهون

مدينة جباليا البلد الباسله التي كانت و مازالت و ستبقي الحصن المنيع و الدرع الواقي لقطاعنا الحبيب من الجهه الشرقيه ، مدينة جباليا البلد التي قدمت الاسرى و الشهداء و الجرحى على مر السنين في معركتنا مع المحتل الاسرائيلي ، كانت و ما زالت و ستبقي رمز العزه و المجد .

حققت مدينة جباليا البلد إنجازا تاريخيا جديدا يضاف إلي تاريخها الحافل بالإنجازات في مختلف المجالات ، عندما صعد الفريق الاول لكرة القدم إلي مصاف الدرجة الأولي و صعد ايضا فريق كرة الطائرة إلي مصاف الدرجة الممتازة .

فلكم ايها الابطال تنحنى الجباه و الهامات احتراما و تقديرا مع كل إنجاز ، أنتم اسم على مسمي المحاربين ، المنظومة الرياضية بنادي نماء رجال أقذاء استطاعوا ان يصنعوا المجد لبلدتهم العريقه و سجلوا اسماءهم بمداد من ذهب في سجلات المجد و التاريخ الرياضي .

تعظيم سلام لمدينة جباليا البلد و كوادرها و قياداتها و رموزها الوطنية و الرياضية على هذه الإنجازات العظيمة .

خلال فترة وجيزه بعد تأسيس النادي عام 2007 ، اصبح النادي من اعرق الأندية الغزية و محط انظار الجميع ، حيث وضع المؤسسين منذ البدايات الاسس و اللوائح الادارية و العلمية للنهوض بهذه المؤسسة التي أصبحت من أهم المؤسسات الرياضية في فلسطين .

و ظلت سلسلة الإنجازات التي تحققها ادارة النادي مستمرة برئاسة الاستاذ موسي البرش ، التي جاءت نتيجة إخلاصهم و تفانيهم في عملهم طوال السنين الماضية ، و يمتلك نادي نماء الرياضي العديد من المنشأت الرياضية ” ملعب معشب ، مسبح نصف اولمبي ، مبنى اداري ” .

رحلة الصعود بدات من الدرجة الرابعة وصولا إلي الدرجة الأولي ، حيث كانت رحلة شاقة مليئه بالصعوبات ، لكن بالعزيمة و الاصرار حققوا الهدف المنشود بالصعود للدرجة الاولي لكرة القدم .

مدير فني طموح الكابتن الشاب علاء علوان الذي يمتلك خبره الكبار ، عبقري التكتيك الفني و لدية القدرة في التعامل مع المباريات الحاسمه ، و قد اعتمد من اللحظات الاولي الكابتن علاء علوان على ابناء النادي مع الاستعانه بعض النجوم اصحاب الخبرة امثال صالح عسليه و محمد اشتيوي و فادي الشريف و أحمد تنيرة ، الذين ساهموا في صعود الفريق إلي مصاف الدرجة الأولي .

دور الاعلام الرياضي كان واضحا وضوح الشمس في مسيرة الفريق ، فكان وجود الزميل الاعلامي الرياضي الاستاذ ايهاب ابو الخير بجانب الفريق له الاثر الطيب في نفوس اللاعبين من اجل تقليل الضغوط النفسية عنهم ، و من منا لا يعرف الوجه المشرق لفريق نماء الرياضي ، محبوب الجماهير الرياضية بكافة الوانها ، انه الزميل الاعلامي و المصور الرياضي ، صاحب العدسة الذهبية التي تدل على المعاني الحقيقية ، الاستاذ أبو معروف حمودة الذي كان له دور بارز في دعم و مسانده فريق نماء ” المحاربين ” من خلال التغطية الاعلامية على مدار الساعة للفريق من حصص تدريبية و مباريات و مقابلات مع الادارة و الجهاز الفني و الاداري و اللاعبين و الجماهير ، فهو من الشخصيات التي ساهمت في تحقيق هذا الانجاز التاريخي .

و لن أنسي جماهير مدينة جباليا البلد الاوفياء ، الذين اضافوا رونقا و جمالا خاصا في المدرجات مما يدل على وعي هذه الجماهير العظيمة التي اصبحت نبراسا يحتذي به في التشجيع الرياضي .