بمشاركة حلس ..النجاح يغلف ماراثون الذكرى 53 لانطلاقة فتح تحت شعار “القدس عاصمة فلسطين الأبدية”

  • منذ سنتين
حجم الخط

غزة/اللجنة الاعلامية:

اختتمت حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فـــتـــح” إقليم شرق غزة “إقليم الشهداء” بنجاح كبير ماراثون “القدس عاصمة فلسطين الأبدية” في الذكرى الثالثة والخمسين لانطلاقة المارد الفتحاوي وفي يوم الشهيد الفلسطيني, وذلك مساء اليوم الأحد 7-1-2018 في نادي الزيتون، بإشراف الاتحاد الفلسطيني لألعاب القوى, بمشاركة أكثر من 500 متسابق يمثلون الهيئات الرياضية والشبابية والمناطق التنظيمية لشرق غزة .

واطلق أحمد حلس “أبو ماهر” عضو اللجنة المركزية لحركة فتح شارة بداية الماراثون من مفترق الشهداء على شارع صلاح الدين ، حيث شارك مع المتسابقين في الماراثون الذي انتهي في نادي الزيتون شرق مدينة غزة.

 وكرم الأخ القائد أحمد حلس “أبو ماهر” عضو اللجنة المركزية لحركة فتح أبطال الماراثون بحضور النائب الدكتور أحمد أبو هولي مسئول الملف الرياضي في الهيئة القيادية العليا لحركة فتح وعدد من أعضاء الهيئة القيادية, وأحمد دلول “أبو ميار” رئيس نادي الزيتون وأعضاء مجلس إدارة النادي, واياد حلس أمين سر اقليم شرق غزة وأعضاء قيادة الاقليم, وجمال البحيصي أمين سر المكتب الحركي الرياضي المركزي وأعضاء المكتب الحركي, وإبراهيم أبو العيش مفوض اللجنة الرياضية في اقليم شرق غزة, ود. رمزي القرم نائب رئيس الاتحاد الفلسطيني لألعاب القوى, ولفيف من الوجهاء والمخاتير وقيادات وأمناء سر مناطق شرق غزة والاعلاميين.

وتوج عداء نادي الزيتون مصطفى أبو مراحيل بالمركز الأول للماراثون, وجاء خلفه بالمركز الثاني عماد أبو مراحيل, وفي المركز الثالث أحمد حلاسه, وفي المركز الرابع شعبان عفانة, وعمر كراجة في المركز الخامس.

ورحب الأخ القائد أحمد حلس “أبو ماهر” عضو اللجنة المركزية لحركة فتح خلال كلمته بالحضور ونقل لهم تحيات السيد الرئيس محمود عباس “أبو مازن” وعبر عن سعادته الكبيرة بنجاح الماراثون, مبيناً أن هذا الماراثون يذكرنا بانطلاقة الثورة الفلسطينية له بداية وسيصل إلى خط النهاية وهي الانتصار والتحرير حتى إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

وأضاف “حلس” أننا اليوم نستذكر شهدائنا الأبطال الذين ضحوا بدمائهم فداءً للوطن وخاصة أن الماراثون يتزامن بمرور مناسبة ذكرى يوم الشهيد الفلسطيني الذي نعتز به ونرفع القبعة لمن سبقونا إلى الفردوس الأعلى حاملين معهم شارة النصر لفلسطين.

وأوضح “حلس” أن الرياضة أصبحت عنصراً مهماً من حياة شعبنا ونضاله وخاصة عندما ترتبط بقضية فلسطين والقدس تزيد أهميتها ودورها, مشيراً أن الرياضة الفلسطينية سجلت أهدافاً عدة في مرمى الاحتلال من خلال نضال قيادتها الرياضية ممثلة بالأخ اللواء جبريل الرجوب.

ووجه “حلس” التحية إلى مفوضية اللجنة الرياضية في اقليم شرق غزة على جهودهم في انجاح الماراثون كما حيا كل من شارك وساهم في هذا النجاح من أبناء حركة فتح اقليم شرق غزة.

ورحب أحمد دلول “أبو ميار” رئيس نادي الزيتون بالحضور وقال أن نادي الزيتون وحي الزيتون يزدادان شرفاً باستقبال وتكريم المشاركين في ماراثون “القدس عاصمة فلسطين الأبدية” من كافة مناطق اقليم شرق غزة.

وأشار “دلول” أن شعار الماراثون يعني أننا جميعاً قادرون على تحمل كل الصعوبات من أجل الدفاع عن القدس وحقوقنا الوطنية وأيضاً بذل أرواحنا رخيصة من أجل ذلك وهاهم شهدائنا الأبطال يومياً على خطوط التماس يجسدون أروع صفحات الدفاع عن الثوابت الفلسطينية التي تحميها القيادة الفلسطينية.

وأضاف “دلول” أن شباب فلسطين هم أمل الأمة ونحن خلقنا الله في أرض الرباط لنتحمل الشدائد, لافتاً إلى أهمية الرياضة لان العقول النيرة والأجساد القوية والهمم العالية هي التي تبني الحضارات وهي رهان الصبر والتحمل على الشدائد.

وعبر “دلول” عن فخره واعتزازه بنجاح الماراثون ومشاركة عدد من أعضاء مجلس إدارة النادي في لجانه وتنظيمه وكذلك فوز عدد من عدائي نادي الزيتون بالمراكز الاولى في الماراثون, لافتاً إلى أن نادي الزيتون يفتح أبوابه على مصراعيها من أجل احتضان الفعاليات الرياضية الوطنية.

وقدم “دلول” الشكر والتقدير لحركة فتح اقليم شرق غزة على تنظيم هذا الماراثون الذي يحمل دلالات وطنية كبيرة وعزيزة على قلوب كل أبناء شعبنا الفلسطيني, ويجسد أسمى معاني الوحدة والتلاحم الوطني, مباركاً للفائزين في الماراثون متمنياً لهم المشاركة في ماراثونات عربية واقليمية ودولية ليرفعوا علم فلسطين خفاقاً, كما تمنى الحرية لأسرانا الابطال والرحمة لشهدائنا الأبرار والشفاء لجرحانا والتحرير لفلسطين وعاصمتها القدس الشريف.

 

وأشاد الدكتور رمزي القرم نائب رئيس الاتحاد الفلسطيني لألعاب القوى بنجاح الماراثون وقال “نتشرف في الاتحاد الفلسطيني لألعاب القوى أن نكون اليوم على موعداً جديداً لإحياء ذكرى انطلاقة الثورة الفلسطينية، والتي أشعلت لهيبها حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح في الفاتح من يناير عام 1965م”.

وشدد د. القرم” على أن شعبنا بكل مكوناته وعلى رأسه حركة فتح متمسك بالقدس عاصمة لدولتنا الفلسطينية وهذا هو عهد القائد الرمز ياسر عرفات “أبو عمار”, مؤكداً أن الجميع يدعم ويساند قرارات القيادة الفلسطينية ممثلة بالسيد الرئيس “أبو مازن” من أجل حماية أرضنا وشعبنا, موجهاً تحية إجلالا وإكباراً لشهدائنا الأبرار لا سيما ونحن نمر اليوم في ذكرى يوم الشهيد الفلسطيني, مضيفاً “نحن اليوم نقف على بعد أمتار من الأحياء التي ذاقت الويلات جراء بطش وعربدة آلة القتل الصهيونية فكلنا فخر وعز بكم إخواننا في حركة فتح اقليم شرق غزة، وأنتم تجسدون أسمى معاني الوطنية في الدفاع عن الثوابت وهي الخطوط العريضة التي تؤكد عليها حركة فتح.

وشكر د. “القرم” اقليم شرق غزة متمثلا بأمين سره الأخ أبو رافع حلس وأعضاء قيادة الاقليم وخاصة الأخ ابراهيم أبو العيش مفوض اللجنة الرياضية في الإقليم على التعاون مع الاتحاد في تنظيم هذا الحدث الهام والذي يعكس صورة مشرفة عن نضال شعبنا، لأن الرياضية أصبحت لغة العالم في ايصال قضاياهم، ونحن كرياضيين فلسطينيين سجلنا ولا زلنا نسجل أهدافاً كثيرة في مرمى الاحتلال الذي يستقوى علينا بقوة السلاح ولا يستطيع أن ينتزع إرادتنا العرفاتية الصلبة.

وبارك د. “القرم” لكافة الفائزين في الماراثون، وشكر كافة اللجان التي ساهمت في نجاح الماراثون، وكذلك المشاركين الأبطال، كما شكر رئيس وأعضاء مجلس إدارة نادي الزيتون الرياضي على استضافة الحفل الختامي لهذا الماراثون.

وفي ختام الحفل قدم اقليم شرق غزة دروع تكريم “للأخ القائد أبو ماهر حلس, وللأخ أحمد دلول رئيس نادي الزيتون وللدكتور رمزي القرم نائب رئيس الاتحاد الفلسطيني لألعاب القوى وللأخ جمال البحيصي أمين سر المكتب الحركي الرياضي المركزي, كما تم تكريم اللجنة المنظمة ولجنة الحكام ولجنة الاستقبال, وتوج الأبطال الفائزين في الماراثون بكؤوس وميداليات وبدل رياضية للعشرة الاوائل.