بطولة إيطاليا: فوز رابع لنابولي في إشراف أنشيلوتي

  • منذ سنة واحدة
حجم الخط

حقق نابولي، وصيف بطل الموسم الماضي، الأحد فوزه الرابع في إشراف إشراف مدربه الجديد كارلو انشيلوتي على حساب مضيفه تورينو في المرحلة الخامسة من الدوري الأيطالي لكرة القدم.
وبعد فوزين متتاليين في أول مرحلتين من البطولة على لاتسيو (2-1) وميلان (3-2)، مني رجال أنشيلوتي بهزيمة أولى على أرض سمبدوريا بثلاثية بيضاء، قبل أن يعيدوا الوصل مع الانتصارات بفوزهم على فيورنتينا (1-صفر) واليوم على تورينو.
على ملعب الاولمبيكو في تورينو، افتتح الضيوف التسجيل في وقت مبكر جدا عندما تلقى لورنتسو إنسينيي كرة داخل المنطقة تابعها في سقف الزاوية اليمنى (4).
وسيطر نابولي بشكل شبه كامل على المجريات، وسنحت فرص عدة للاعبيه السلوفاكي ماريك هامسيك من ضربة رأس اثر ركنية (10)، والبلجيكي درايس مرتنز (13) وسيموني فيردي (15) قبل أن ينجح فيردي في اضافة الهدف الثاني بعد عرضية من مرتنز (20).
وفي مستهل الشوط الثاني، قلص نجم تورينو والمنتخب الإيطالي أندريا بيلوتي الفارق من ركلة جزاء تسبب بها سيباستيانو لوبرتو بإعاقته الإسباني أليكس بيرنغوير روميرو (51).
وأعاد إينسينيي سريعا الفارق الى سابق عهده بتسجيله الهدف الثالث من هجمة مرتدة سريعة لنابولي (59)، رافعا رصيده الى أربعة أهداف هذا الموسم وشارك الفرنسي غريغوار ديفرل (سمبدوريا) والبولندي كريستوف بياتيك (جنوى) في صدارة ترتيب الهدافين.
وباستثناء الخسارة أمام سمبدوريا والتعادل السلبي مع النجم الأحمر الصربي في الجولة الأولى من دوري أبطال أوروبا، تألق نابولي وحقق نتائج طيبة بقيادة المدرب السابق لريال مدريد الإسباني وبايرن ميونيخ الألماني وباريس سان جرمان الفرنسي، وبدا اليوم أكثر تصميما على الفوز وأفضل تنظيما من بداية الموسم في أرض الملعب.
ورفع نابولي رصيده الى 12 نقطة، وتساوى موقتا مع المتصدر يوفنتوس، حامل اللقب في المواسم السبعة الأخيرة، الذي يختتم المرحلة في وقت لاحق اليوم في ضيافة فروزينوني العائد الى النخبة وصاحب المركز قبل الاخير بنقطة واحدة بفارق الأهداف امام كييفو، علما بأنه لم يسجل أي هدف في مبارياته الأربع الأولى.
وترجح التوقعات كفة يوفنتوس لتحقيق فوز خامس تواليا وبأهداف كثيرة بعد ان انفتحت شهية نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو المنتقل من ريال مدريد الإسباني، بتسجيله أول هدفين في مرمى ساسوولو (2-1) الاسبوع الماضي قبل أن يطرد الأربعاء في المباراة ضد فالنسيا ضمن دوري أبطال أوروبا في أول عودة له إلى الملاعب الإسبانية.