ر
أحداث الساعةسلايدرمحلي

بطلات فلسطين وخنساوات الأقصى على منصات التتويج

بطلات فلسطين وخنساوات الأقصى على منصات التتويج
كتب / أسامة فلفل
ماجدات فلسطين وعبر كل المحطات النضالية والكفاحية شكلن رمزية ثورية في حجم البطولة والتضحية والعطاء الثوري الذي لا ينضب، وكنّ عبر كل مراحل العطاء والنضال الوطني والرياضي في الخطوط الأمامية جنبا إلى جنب، وهذا يعكس تاريخهنّ ونضالهنّ المتأصل في حماية وحراسة الأرض والمجتمع والموقع والمكانة المرموقة التي تحتلها القضية الوطنية والرياضة الفلسطينية في وجدانهنّ وحرصهنّ الدائم على حماية المشروع الوطني الكبير.
من هذه المنطلقات حرصت القيادة الرياضية، بل وأكدت في كل المواقف والمناسبات على أهمية وضرورة إشراك المرأة في عمليات صنع القرار على الصعيد الوطني والرياضي من أجل تحقيق النهضة.
وشددت القيادة الرياضية على ضرورة تواجد منظم وفاعل للعنصر النسوي الفلسطيني في الدورة الجديدة للانتخابات الرياضية للاتحادات الرياضية الفردية والجماعية ” 2020-2024 حيث تسير اللجنة الأولمبية الفلسطينية وفق رؤية واستراتيجية وطنية في هذا الاتجاه وتعمل بشكل متوازٍ على توفير البيئة والحاضنة في المجال الرياضي، بما يتوافق مع القوانين واللوائح القانونية الناظمة وبما يتفق والأصول والعادات السائدة في المجتمع الفلسطيني.
اليوم تخوض ماجدات فلسطين في كافة أماكن تواجدهنّ برفقة كافة أبناء شعبنا نضالاً لا هوادة فيه على مختلف الأصعدة السياسية والكفاحية والرياضية والاجتماعية، لتحقيق حلمهنّ بالمشاركة في معركة البقاء على هذه الأرض المباركة، ولتثبيت أركان وأعمدة الدولة العتيدة.
فبهذه الجهود الجبارة استطاعت ماجدات فلسطين في الميدان والساحة الرياضية تحقيق جزء من آمالهن وأحلامهن، وعدد كبير منهنّ يسطّر تاريخا مشرقا بإنجازات مطرزة على خارطة الوطن.
بطلات فلسطين وخنساوات الأقصى عقدنَ العزم على أن يعدنَ لملح الأرض وخصوبتها ” الشهداء” أوسمة العز والفخار ورغم كل الأسفار والترحال والمجد الذي جعلهنّ حديث الكون في حجم تضحياتهنّ وروعة بطولاتهن.
اليوم ومن عرين الوطن المكلوم والمحاصر ورغم التحديات والظروف الصعبة والمخاطر تقف بطلات فلسطين موشحات بالعلم الوطني الزاهية ألوانه وبالكوفية ويسجلنَ في سفر التاريخ وفي المشهد الإقليمي والدولي إنجازات عظيمة يشار لها بالبنان، ويكتبنَ في محطة مهمة إنجازات تزين جبين الوطن والرياضة الفلسطينية، فتحصل الفارسة الفلسطينية الشابة ليلى المالكي على المركز الثالث على مستوى العالم في فئة تحدي الصعاب وتفوز ببرونزية الاتحاد الدولي لتسجل صفحة مضيئة كأول فارسة فلسطينية على مستوى العالم العربي تحقق هذه المرتبة المرموقة بين أفضل وأقوى الفرسان ورياضيي الفروسية من جميع دول العالم، وتضيف البطلة ميادة الصياد رقما وطنيا جديدا في تصنيف ماراثون برشلونة، في حين تحصد اللاعبة نورة أبو ناب المركز السابع من بين ” 47 ” متسابقة، وتحصل اللاعبة ألاء عبدالغني في فئة تحت 23 عاما على “الميدالية الفضية “بزمن ..1.28.52″في بطولة الشدو كيك بوكنغ ” قتال الظل.
ولم تكنْ بطلات التايكوندو لقمة سائغة في المنافسات الخارجية فقد حققنَ ميداليتين ذهبيتين لبطلات المنتخب الوطني للتايكوندو في بطولة العرب بالإمارات “ليان جابر في وزن 62 كغم –”غزل كياني ذهبي في وزن 49 كغم” وتدوّي ساحة البطولة بالهتاف للأرض والقضية الوطنية ويعانق علمنا الوطني أعلام الدول العربية الشقيقة في لحظة مجد وعز وافتخار .

ر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق