بالفيديو.. فلسطينى من الناصرة الصديق الجديد لـ محمد صلاح فى ليفربول

  • منذ 9 أشهر
حجم الخط

بات المهاجم «مؤنس دبور»، لاعب فريق ريد بول ساليزبورج النمساوي، قريبًا من مزاملة محمد صلاح، في صفوف ليفربول، بعد اهتمام النادي الإنجليزي بضمه، إثر تألقه في بطولة الدوري الأوروبي.

وولد مؤنس دبور في 14 مايو 1992، بمدينة الناصرة، ويعتبر من فلسطينى الداخل لاراضى 48، وبدأ مشواره الكروي في فريق مكابي الناصرة الفلسطيني، ولكنه يلعب في الدوري الإسرائيلي خلال الفترة ما بين 2003 و2010، قبل أن ينتقل لفريق مكابي تل أبيب، حيث لعب في صفوفه 4 مواسم سجل خلالها 28 هدفًا في 91 لقاء.

وتألق «مؤنس»، مع فريق مكابي تل أبيب الإسرائيلي، جعله ينتقل لصفوف جراسهوبرز السويسري في عام 2014، ليزامل النجم المصري لاعب نادي الزمالك محمود عبد المنعم «كهربا» في هذا الوقت، قبل أن ينتقل لصفوف سالزبورج النمساوي في عام 2016.

مؤنس دبور مثل المنتخب الإسرائيلي منذ الصغر في قطاع الناشئين، كما شارك مع المنتخب الأول للكيان الصهيوني في 12 لقاءً، وتمكن من تسجيل 3 أهداف.

ويعد مؤنس دبور صاحب «هوية إسلامية»، ودائمًا ما يكون حريصًا على آداء جميع الفرائض الإسلامية، ومنها صيام شهر رمضان، ويفضل دائما في الاحتفال بأهدافه بالسجود لله.

وأثناء مزاملة «كهربا»، لـ «مؤنس» في صفوف «جرازهوبرز»، قبِل النجم المصري دعوة اللاعب الإسرائيلي لتحدي الثلج، وهو ما أدى إلى هجوم عنيف من الجماهير المصرية على لاعب الزمالك الحالي.

وخرج «كهربا» وقتها ليدافع عن نفسه وعن زميله في الفريق الإسرائيلي قائلًا:

«أنا أكرة اسرائيل كثيرا ،واللاعب مؤنس دبور، الذي يلعب معي في فريق جروسهوبر السويسري هو فلسطيني من عرب الـ 48، وجاءت جنسيته إسرائيلي إجبارًا وليس اختيارًا، ولذلك هو يلعب لصالح المنتخب الإسرائيلي، وعلمت منه بأنه يتهرب كثيرًا من المنتخب الإسرائيلي، وقبل أسبوعين اتصلوا به ولم يرد عليهم، إذ يريد اللاعب أن يلعب لصالح المنتخب الفلسطيني. 

وأضاف «كهربا»: «مؤنس دبور مسلم، وكان بيصوم ويصلى معي في رمضان وأهله كذلك، وهو ليس سعيدًا بأنه لاعب المنتخب الإسرائيلي، وكان بيشتمهم في أكثر من مناسبة، لذلك رغبت في توضيح حقيقة هذا اللاعب العربي المسلم والفلسطيني الأصل». 

واختتم «كهربا» حديثه: «أنا لاعب مصري وأحب فلسطين، وأتمنى من الله عز وجل أن ينتقم لهم من الشعب الإسرائيلي، وآمل من وسائل الإعلام عدم الحديث عن هذه النقطة بالتحديد، لأنها حساسة جدًا لي وهو نفسه لا يرضى بالحديث عن هذا الموضوع لأنه فلسطيني، لكنه أجبر على حمل الجنسية الإسرائيلية.

ويعد «عرب 48»، هم الذين يعيشون داخل حدود دولة الاحتلال، ويملكون الجنسية الإسرائيلية، وفي وسائل الإعلام الإسرائيلية يُشار إليهم بمصطلحي «عرب إسرائيل»، ويقدر عدد مواطني فلسطيني 48 بما يقارب 20% من السكان .