انتفاضة بازل تبرز أزمة مانشيستر سيتي الكبرى

  • منذ سنتين
حجم الخط

غزة- اطلس سبورت- متابعة محمد الحداد

لم يشفع فوز بازل على مضيفه، مانشستر سيتي (2-1) ، يوم الأربعاء ، في تأهل الأول لربع نهائي دوري الأبطال، حيث كان قد سقط في ميدانه برباعية نظيفة ، لحساب جولة الإياب .

وقد اعتمد بيب جوارديولا، مدرب السيتي، إلى إراحة معظم لاعبيه الأساسييين، اليوم، في ظل حسمه للتأهل، حيث دخل المباراة بتشكيل مكون من: برافو في حراسة المرمى، وأمامه الرباعي الدفاعي، زينشينكو، لابورتي، ستونز، دانيلو، ثم ثلاثي خط الوسط، يايا توريه، فودين، وجوندوجان، وأمامهم ليروي ساني، وخيسوس، وبيرناردو سيلفا .

وبدأ السيتي المباراة بالضغط القوي على لاعبي بازل، في وسط ملعبهم، وتمكن ساني من تفكيك الدفاع المتكتل للضيوف، خلال اللقطة التي جاء منها هدف فريقه الوحيد .

وفي الجانب الاَخر، بدأ رافائيل فيكي، المدير الفني لبازل، المباراة بطريقة (1-2-4-3)، ولعب على المرتدات، خاصة أن السيتي لم يترك الكرة، واستحوذ عليها طوال أحداث المباراة ، كعادته دائمًا .

أزمة مانشستر سيتي :

سلط بازل الضوء مجددًا، على الأزمة الكبرى التي يعانيها السيتي، منذ بداية الموسم الجاري، وهي الهجمات المرتدة .

فقد تمكن بازل من تسجيل التعادل، بعد عدة تمريرات بدأت من حارس المرمى، ووصلت إلى كيفين بوا، في الجهة اليمنى، والذي نفذ كرة مرتدة سريعة بعد انطلاقة، وعرضية إلى محمد اليونسي، داخل منطقة الجزاء، ليعادل النتيجة، وسط غياب تام من مدافعي مانشستر سيتي .

كما تمكن الفريق السويسري، من إضافة الهدف الثاني، بعدما قام بالضغط على لاعبي وسط السيتي، ثم نفذ هجمة مرتدة أخرى، عبر اليونسي الذي توجه بالكرة إلى الجهة اليمنى، وتلاعب بدفاع السيتي، ليمرر إلى ميشيل لانج، الذي تقدم للضيوف .

رغم الظهور الضعيف لبازل، في الشوط الأول، بعد أن سيطر السيتي على منتصف الملعب، وقام بتكثيف هجماته، وحاول الوصول إلى مرمى فاتشك، بدأ الفريق السويسري في استعادة توازنه، خلال الشوط الثاني، وأغلق الطريق على مفاتيح لعب المنافس، وأبرزهم المتألق ليروي ساني، وبيرناردو سيلفا .

ووقف دفاع بازل بقوة أمام هجوم السيتي، ليقوم الفريق السويسري باللعب على المرتدات، التي أسفرت عن انتصار معنوي ثمين .

ومع الاستحواذ الكبير للسيتي، الذي وصل إلى 77%، لكنه لم يسدد إلا 7 مرات فقط، وهو رقم ضعيف بالنسبة للمباريات الأخيرة للفريق، مقابل 6 تسديدات للضيوف، ما يظهر فشل أصحاب الأرض في الوصول لمرمى بازل، خلال معظم أوقات المباراة .