الوسطى علي موعد مع فرحة طال انتظارها ..!!

  • منذ سنتين
حجم الخط

كتب/ خيري أبوزايد

تترقب جماهير محافظة الوسطى بشكل عام وجماهير النصيرات على وجه الخصوص حدثا مهما ربما طال انتظاره، هذا الحدث الرياضي يعتبر هو الأهم والأبرز على الساحة الرياضية في الموسم الرياضي الحالي، فالكل فى المحافظة الوسطى والنصيرات ينتظروا بفارغ كبير من الصبر عودة ” الغواصات” فريق الكرة بمركز خدمات النصيرات إلى مكانته المعهودة كبيرا بين الكبار، وهذا الشيئ ليس بكثير على فريق تاريخي صاحب إنجازات وبطولات وقدم الكثير الكثير للكرة الفلسطينية ونجوم عديدة لطالما تغنت بهم الجماهير الرياضية ومازالت أسمائهم تتردد بقوة فى كافة المناسبات وتحفظهم الجماهير الوفية عن ظهر قلب.

 وعند الحديث عن فريق جماهيري وتاريخي بحجم نادي خدمات النصيرات يعتصرنا الألم والحسرة على ماحل بهذا الفريق العريق علي مدار الأعوام الماضية، لكننا مع ذلك سنتوقف اليوم  مع فرحة كما أسلفنا ربما طال انتظارها خاصة وأن المحافظة الوسطى والتي كانت في يوم من الأيام مضرب للأمثال لا يوجد لها تمثيل في دوري الدرجة الممتازة منذ ثلاثة مواسم، لكننا أصبحنا الآن على بعد خطوة واحدة من تحقيق هذا الحلم المنتظر.

وسيكون ملعب المدينة الرياضية مسرحا لتحقيق حلم جماهير النصيرات والمحافظة الوسطى معا، مع احترامنا للفريق المنافس الشقيق خدمات خانيونس والذي سيلعب على أرضه ووسط جماهيره، لكن المحافظة الوسطى بكل جماهيرها وكوادرها الرياضية ستقف خلف خدمات النصيرات على أمل ان يعيد هذا الفريق العريق الهيبة المفقودة للمحافظة الوسطى لتحلق من جديد في سماء دوري الدرجة الممتازة .

وهنا نقول كلنا امل وثقة في فرسان النصيرات ومدربهم القدير د. أيوب أبوزاهر ومجلس إدارة النادي الذي يقوده الأخ العزيز فريد أبويوسف والذي منذ توليه المسئولية عمل علي تغيير شكل وأداء الفريق ووفر له كل الإمكانيات وتدعيم الفريق ببعض النحوم المعروفين وشعر الجميع بهذا التغيير المميز والذى كان واضحا على أداء الفريق خاصة في الدور الثاني من مبارايات دوري الدرجة الأولى المشتعل ولولا سوء الطالع في بعض اللقاءات لكان فرسان النصيرات حسم الصعود المستحق مبكرا، والفريق أمامه الآن فرصتين إما التعادل أو الفوز أمام خدمات خانيونس للصعود لدوري الأضواء من جديد، لكن الحذر هنا مطلوب  ومطلوب جدا كون الفريق النصراوي يلعب أمام فريق منافس وليس أمامه سوى الفوز لتحقيق حلم الصعود من جديد.

 وأختتم بالقول أن الوسطى بأكملها تنتظر مساء يوم الإثنين المقبل بفارغ كبير من الصبر لتحتفل مع زعيم المحافظة الوسطى من خلال عودته إلى مكانته المعهودة كبيرا بين الكبار.