ر
أحداث الساعةدوري الوطنية الممتاز موسم 2016- 2017سلايدرمجتمع رياضي

المزين :لا خوف علينا في خدمات رفح… عدوان : الماتادور له تاريخ تنحنى له الهامات

أطلس سبورت- حنان الريفي ـ رغم حصول فريق خدمات رفح لكرة القدم على بطولة الدوري العام لـ أربعة مرات في تاريخه ، إلا ان الانتكاسات لا زالت تلاحق ” المتادور الأخضر ” كما يحلو لعشاقه التعريف به في دوري الوطنية موبايل “2017” ، ورغم تحقيق خدمات رفح اول فوز له في هذا الموسم على شباب جباليا لم يبارح المراكز الاخيرة في جدول ترتيب فرق الدوري .
أمر في غاية الخطورة على فريق نادي كبير كخدمات رفح أن يحصل على 4 نقاط منذ بداية الدوري العام بقطاع غزة ليكون في أخر المراكز للأسبوع الرابع على التوالي .
لماذا هذه النتائج الهزيلة وغير المتوقعة ؟
الكابتن محمود المزين المدير الفني لفريق خدمات رفح قال :أنه لا يوجد أسباب لتراجع النتائج غير عدم التوفيق ، فالفريق يقدم أفضل أداء منذ بداية الدوري ، و هناك عدم توفيق في إحراز الاهداف و الفرص المحققة
وأضاف أن المباراة الاولي خسرناها إداريا وافقدتنا ثلاث نقاط ولا يوجد خوف على الفريق ولنا تجربة العام الماضي نحن مطمئنون وعلي ثقة بمواصلة العمل من أجل الدخول في المنافسة .
من جانبه يقول الصحافي الرياضي سلطان عدوان : المتابع عن كثب للدوري الممتاز يشاهد خدمات رفح كفريق كبير يقدم عروضاً قوية في أكثر من مناسبة لكن الحظ يعانده، فهو فريق يتميز بالانضباط والاستحواذ والتمرير ، وهو صاحب مدرسة خاصة في اللعب على الأرض ، وعادة ما يتعثر خدمات رفح في بدايات الدوري ويستعيد توازنه بسرعة لعدة أسباب : الفريق يتمتع بقاعدة جماهيرية كبيرة وتاريخ تنحني أمامه الهامات وكتيبة من النجوم أصحاب الخبرة ولاعبين من الشباب الذي قدموا أوراق اعتمادهم للمستطيل الأخضر .
وشدد عدوان : أن الفريق لديه جهاز فني متمكن بقيادة محمود المزين، وبخصوص الجولات الأولى قال: تأثر خدمات رفح بالخسارة الادارية وهذا وضع الفريق تحت الضغط وبات مطالب بالتعويض إلا أنه فشل في الجولتين الثانية في ديربي رفح وتعادل أمام خدمات الشاطئ في الجولة الثالثة وكان قريبا من تحقيق الفوز في المواجهتين ، وقدم كل شئ ما عدا هز شباك وترجمة الفرص ، وهو بالمناسبة يعاني من ذلك منذ سنوات .
إلى جانب ذلك الاحلال والتجديد في الفريق وعدم الانسجام بين بعض اللاعبين بسبب طريقة اللعب الخاصة التي تميز خدمات رفح ، كما تأثر اللاعبون بوفاة أحد اعضاء مجلس الادارة وشقيق المدير الفني .
الجولة الرابعة كانت حاسمة في مشوار الفريق وأدرك اللاعبون ذلك وبالتالي رفضوا الخروج بدون انتصار ، وقد يكون غياب الضغط الجماهيري خارج القواعد أحد الأسباب لفوز الماتدور على شباب جباليا .
وختم عدوان حديثة بالقول : أجزم أن الفريق سيكون له كلمة هذا الموسم والفوز في الجولة الأخيرة سيمنحه دفعة معنوية لتقديم الأفضل

ر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق