دوري الوطنية موبايل: الماتادور الرفحي يخطف الوصافة وفوز معنوي للثوار والقادسية

  • منذ سنتين
حجم الخط

غزة- أطلس سبورت

خطف فريق خدمات رفح وصافة الدوري بعد تعادله مع ضيفه الصداقة، فيما حقق شباب جباليا الفوز على ضيفه شباب رفح ويقفز للمركز الرابع، بينما حقق القادسية فوزاً وداعياً على حساب الأهلي، وذلك ضمن مباريات الأسبوع الثاني والعشرين والأخير لمسابقة دوري الوطنية موبايل الغزي الممتاز.

خدمات رفح × الصداقة

فرض التعادل المثير على لقاء فريقي خدمات رفح وضيفه الصداقة في صراع الوصافة، ليرفع رصيده إلى 40 نقطة بالمركز الثاني، فيما رفع الصداقة رصيده إلى 39 نقطة ظل رابعاً.

شوط أول جاء ندي وسجال بين الفريقين، فسعى كل فريق نحو خطف الوصافة، فتقاسم كل فريق الأفضلية والسيطرة دون الوصول للشباك.

وهدد خدمات رفح في البداية عبر تسديدة حاتم نصار تعامل معها الحارس فادي جابر.

وحاول احمد اللولحي مباغتة الصداقة، فسدد كرة من على الصندوق تعلو العارضة بقليل.

ورد الصداقة بقوة على أفضلية الخدمات، فسدد صائب أبو حشيش كرة قوية من فوق العارضة بقليل على الحارس عطايا جودة.

وحاول بركات الوصول للشباك لكن وجد مضايقة من الدفاعات وسط رقابة محكمة عليه.

وعاد الخدمات وضغط وهدد مرمى المدفعجية، ومن عرضية داخل الصندوق يرتقي لها حاتم نصار برأسه من فوق العارضة بقليل، عليها يخرج الشوط الأول سلبي.

شوط ثان، دخل الصداقة بتبديل، بدخول محمد أبو توهة وخروج محمود العامودي.

وظهر الشوط الثاني مختلف عن الأول، وأظهر كل فريق عصبيته الزائدة وانفعال للاعبين خاصة للصداقة.

ومع استمرار دقائق الشوط في بدايته، ومع تواصل التوتر ينفعل مهاجم الصداقة محمد بركات ليعتدي على لاعب الخدمات مما تعرض للطرد مباشرة، ولحق به لاعب من خدمات رفح احمد اللولحي بحصوله على بطاقة صفراء ثانية د56.

وعاد اللقاء لإثارته، ومن كرة على الصندوق يسددها محمد الجرمي يتألق في إبعادها الحارس جابر لركنية.

ويجري مدرب الخدمات إسلام أبو عريضة أول تبديل، بدخول عماد فحجان وعلاء إسماعيل وخروج حاتم نصار ومعتز النحال، فيما أجرى سامي الشنطي تبديل جديد بدخول أحمد سلامة بدلا محمد الديري.

وظهر كل فريق بشكل مختلف بعد النقص العددي، ليفتقد كل فريق النجاعة الهجومية والإثارة التي كانت عليه المباراة.

ومع استمرار المباراة المثيرة وصراع الوصافة، ومن كرة طويلة داخل الصندوق يقتنصها عماد فحجان أمامه دون رقابة ليسددها قوية داخل شباك الحارس ويتقدم لفريقه د75.

ويجري مدرب الصداقة تبديل أخير، بدخول حازم قفة وخروج عبد الرحمن المنايعة.

وظل الخدمات يستغل حالة ضيفه الذي يواجه ضغوطاً كبيرة للعودة بنتيجة المباراة في ظل وحاجته للفوز من أجل الوصافة، ليسدد محمود النيرب كرة قوية يبعدها فادي جابر بصعوبة.

ومع تواصل الإثارة، يحصل الصداقة على ضربة جزاء مع الدقيقة الأخيرة، وسط احتجاجات كبيرة من لاعبي الخدمات.

ضربة جزاء انبرى لها سامي الداعور يضعها داخل الشباك، مسجلاً هدف التعادل د91، عليه ينتهي اللقاء المثير بالتعادل الايجابي بهدف لكل فريق.

أدار اللقاء: عماد مرجان، وساعده عدنان حنيدق وخالد بدير، وخالد أبو الخير رابعا.

شباب جباليا × شباب رفح

ارتقى فريق شباب جباليا للمركز الرابع مؤقتا، بفوزه على ضيفه شباب رفح بهدف نظيف، ليرفع رصيده إلى 33 نقطة، فيما هبط الشباب للمركز الخامس عند 31 نقطة.

مباراة جاءت دون المتوسط بين الفريقين، في ظل وغياب الحافز لديهما على الرغم من رغبة كل فريق في نقاط المباراة من أجل المركز الرابع.

ولم يأت الشوط الأول بأحداث عديدة، باستثناء كرات عبر التسديد من خارج الصندوق دون خطورة حقيقية على المرميين.

وفي الشوط الثاني، دخل الشباب الرفحي بتبديل، بدخول محمد أبو دان وخروج محمد السطري.

وظلت المباراة دون أحداث تذكر مع محاولات المدربين عبر التبديلات لخطف نقاط مباراة.

ووسط هدوء كبير على أرضية الملعب، يستغل محمد الملحوف غياب التركيز لحارس الشباب باسل الصباحين ليستغل مهارته ويخطف هدف التقدم للثوار د82، ليقود فريقه للمرة الثانية للفوز بهدف نظيف.

أدار اللقاء: فايز عمران، وساعده حسام الحرازين ومروان خطاب، وسانح القصاص رابعا.

الأهلي × القادسية

حقق فريق القادسية فوزا معنويا على حساب مضيفه الأهلي بهدفين لهدف، ليرفع رصيده إلى 18 نقطة ويرتقي للمركز الحادي عشر وقبل الأخير، فيما هبط الأهلي للمركز الأخير برصيد 16 نقطة.

شوط أول جاء وسط حالة من الإحباط للاعبي الفريقين بعدما هبطا معا للدرجة الأولى، فحاول كل لاعب إخراج أفضل ما لديه لنهاية استثنائية له.

واستطاع القادسية من الخروج بالشوط الأول، عبر مهارة لاعبه محمود أبو عيادة د32.

وفي الشوط الثاني، ومع تبديلات الأهلي، يتمكن من تعديل النتيجة عبر متابعة لبلال عساف كرة عائدة من الحارس يسجلها هدف د50.

ورد القادسية سريعاً على هدف التقدم، بعد أن انفرد بدر موسى بالحارس لعبها من فوقه هدف ثان لفريقه د52، لينتهي اللقاء بفوز وداعي للقادسية.

أدار اللقاء: محمود أبو مصطفى، وساعده محمود أبو حصيرة ونادر أبو هجرس، وهاني مسمح رابعا.