الفدائي يهدر انتصاراً مستحقاً أمام السعودية ويتعادل سلبياً

  • منذ 4 أسابيع
حجم الخط

غزة-أطلس سبورت-محمد الأخرس

فرض التعادل السلبي نفسه على لقاء منتخبنا الوطني أمام ضيفه منتخب السعودية، وذلك في اللقاء الذي لعب على ملعب الشهيد فيصل الحسيني، ضمن مباريات الجولة الثالثة للمجموعة الرابعة من التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2020.

بهذا التعادل يرفع منتخبنا رصيده إلى 4 نقاط متساوياً مع سنغافورة بالمركز الرابع، بينما رفعت السعودية رصيده إلى 5 نقاط بالمركز الثاني خلف المتصدرة أوزبكستان، وينتظر أن يلتقي منتخبنا في الجولة الرابعة منتخب اليمن خارج الأرض في الرابع عشر من نوفمبر.

ودخل المدير الفني لمنتخبنا المباراة بتشكيل مكون من رامي حمادة في حراسة المرمى، وأمامه الرباعي عبد الله جابر وعبد اللطيف البهداري وياسر حمد ومصعب بطاط، وفي الوسط الثنائي محمد باسم ومحمد يامين، ونظمي شحادة في مركز صناعة اللعب، وثلاثي المقدمة تامر صيام وإسلام البطران والمهاجم صالح شحادة.

وظهر الفدائي بشكل مميز هجومياً, هدد مرمى المنتخب السعودي بفرص مبكرة، كادت أن تمنح منتخبنا التقدم.

ومن أول هجمة سريعة، تصل الكرة للبدوي يمررها سحرية يضع شحادة مواجهاً للحارس محمد العويس يسددها في مكان تواجده.

ويظل الفدائي في السيطرة، ومن ركنية ترتد للبطران يلعبها عرضية بين المدافعين تصل لصيام يلعبها دون تركيز خارج الشباك.

ويرد المنتخب السعودي بفرصة خطيرة تصل ليحيى الشهري داخل الصندوق يسددها قوية يتألق في إبعادها الحارس حمادة.

ومن خطأ من منتصف مناطق السعودية تلعب طويلة على رأس البهداري يلعبها سهلة للحارس العويس.

وواصل منتخبنا أفضليته الهجومية، ومن انطلاقة لبطاط يلعبها عرضية أرضية يستقبلها شحادة بقدمه خارج الشباك.

ومع آخر دقائق الشوط، ومن كرة هجومية لمنتخبنا يلعب البدوي عرضية داخل الصندوق يلعبها شحادة برأسه بجوار القائم ويهدر فرصة أخرى محققة للتقدم بالنتيجة، عليها يخرج الشوط الأول على التعادل السلبي.

وفي الشوط الثاني، بدأ المنتخب السعودي بأفضلية طفيفة دون خطورة، ليعود منتخبنا ويرد على السيطرة بفرصة سريعة، راوغ البطران المدافعين ومرر كرة لشحادة وضعه أمام المرمى منفرداً يسددها خارج الشباك بغرابة.

بداية قوية يقابلها هدوء نسبي بين الفريقين، غابت معه المحاولات.

ويبدأ مدرب السعودية هارفي رينارد بإجراء أول تبديل، عبد الإله المالكي وخروج يحيى الشهري.

ويرد مدرب منتخبنا ولد علي بتبديل أول، بدخول خالد سالم وخروج صالح شحادة.

ويعود مدرب السعودية يجري التبديل الثاني سريعاً، بدخول فراس البيركان وخروج عبد الله الحمدان.

وبعد دقائق يجري ولد علي التبديل، الثاني بدخول محمود أبو وردة وخروج إسلام البطران قبل النهائي بأقل من عشر دقائق.

ومن أول هجمة سريعة مرتدة، يلعب أبو وردة كرة عميقة من الخلف المدافعين لخالد سالم يمهدها أمامه ويلعبها من فوق العارضة يهدر فرصة أخرى محققة للتسجيل.

ويواصل منتخبنا الضغط الهجومي القوي، ويستلم صيام كرة وينفرد تقطع من الدفاع للبدوي على الصندوق يسددها في أحضان الحارس العويس، عليها ينتهي اللقاء بالتعادل السلبي.