الفدائي يتعادل مع نظيره البحريني تحضيرا لملاقاة منتخب عمان

  • منذ سنتين
حجم الخط

غزة-اطلس سبورت-محمد الأخرس- فرض التعادل السلبي بين منتخبنا الوطني ونظيره البحريني على ملعب البحرين الدولي، وذلك في إطار ختام تحضيرات منتخبنا الوطني لملاقاة منتخب عمان في مسقط في السابع والعشرين من الشهر الجاري، ضمن الجولة السادسة والأخيرة للتصفيات الآسيوية المؤهلة لأمم آسيا في الإمارات 2019.
شوط أول جاء متوسط المستوى بين المنتخبين، فدخل خوليو سيزار بتشكيل ظهر عليه التحفظ، مع تواجد رامي حمادة في حراسة المرمى، فيما استقر على رباعي الدفاع عبد الله جابر وعبد اللطيف البهداري ومحمد صالح، ولعب في الوسط ثلاثي شادي شعبان ومحمد درويش ومحمد يامين، وثلاثي المقدمة تامر صيام وسامح مراعبة ومحمد بلح.
وقدم منتخبنا بداية جيدة سيطر في الربع ساعة الأولى وهدد بتسديدة محمد بلح بجوار القائم للحارس سيد علوي.
وحاول المنتخب البحريني الوصول لمرمى رامي حمادة لكنه وجد صعوبة في اختراق مناطق المنتخب.
واستمرت الشوط سجال بين المنتخبين دون فرص تذكر، فانحصر اللعب في وسط الملعب.
وفي أواخر الشوط الأول، ضغط المنتخب البحريني في الوسط وأتيحت له فرصة خطيرة من تمريره جمال راشد من خلف المدافعين يضع زميله مهدي عبد الجبار في وجه حمادة الذي يتألق في إبعاد الخطورة.
ورد منتخبنا على الفرصة بتوغل مصعب البطاط يمررها ليامين داخل الصندوق يتباطأ في التعامل مع الكرة لتضيع فرصة محققة، عليها يخرج الشوط الأول سلبي.
شوط ثان، جاء الاداء فيه أقل من المتوسط، مع تبديل أول للفدائي بدخول أحمد عوض وخروج محمد بلح.
واستمر اللقاء على حاله مع أفضلية بحرينية دون خطورة على مناطق المنتخب.
ويجري سيزار تبديل ثان، بدخول محمود عيد وخروج شادي شعبان، في تبديل هجومي لتنشيط المناطق الأمامية.
لم يطرأ تغيير على شكل اللقاء، سيطرة بحرينية على وسط الملعب دون خطورة على الحارس حمادة.
وحاول منتخبنا الرد على الأفضلية، ومن خطأ من ميمنة المنتخب للبطاط، ينفذه صيام نحو الشباك يبعدها الحارس بصعوبة لركنية.
واستمر اللقاء دون جديد يذكر، مع تبديل أخير بدخول أحمد ماهر وخروج سامح مراعبة، عليه ينتهي اللقاء سلبي.