الفدائي يبدع ويهزم منتخب أوزبكستان في التصفيات الآسيوية

  • منذ أسبوعين
حجم الخط

غزة-أطلس سبورت-محمد الأخرس

حقق منتخبنا الوطني الفدائي فوزاً غالياً على حساب ضيفه منتخب أوزبكستان بهدفين دون مقابل، وذلك ضمن مستهل مشوار منتخبنا في التصفيات الآسيوية المزدوجة لمجموعته الثامنة، على أرض ملعب فيصل الحسيني.

بهذا يتصدر الفدائي مجموعته برصيد 3 نقاط، فيما تأتي خلفه منتخبي اليمن وسنغافورة برصيد نقطة، على أن يلتقي المنتخب في اللقاء المقبل أمام منتخب سنغافورة في العاشر من الشهر الجاري.

ودخل المدير الفني لمنتخبنا الوطني، الجزائري نور الدين ولد علي المباراة بتشكيل جيد ومتوازن، بمشاركة رامي حمادة في حراسة المرمى وأمامه الرباعي مصعب البطاط، ياسر حمد، عبد اللطيف البهداري، عبد الله جابر، وفي الوسط محمد باسم، محمد درويش، بينما ثلاثي المقدمة عدي الدباغ، تامر صيام ومحمود وادي.

شوط أول لعب منتخبنا دفاع منطقة محكم، وركز ولد علي غلق المساحات على لاعبي منتخب أوزبكستان، خاصة قوته باللعب على الأطراف.

وظل المنتخب يضغط معتمدا على الكرات العرضية، التي تكسرت جميعها أمام مدافعي الوطني.

وحاول المنتخب الرد عبر التسديد، فسدد عدي الدباغ كرة قوية، يكملها وادي في أحضان الحارس.

وكرة أخرى من تسديدة قوية لتامر صيام يبعدها الحارس لتصل للدباغ يلعبها خلفية بجوار المرمى.

ومع نهاية الشوط يسدد وادي كرة لم تشكل خطورة، ليخرج الشوط سلبي النتيجة.

وفي الشوط الثاني، ظهر شغف اوزبكي بضغط متقدم قوي من أجل اقتناص هدف بالاعتماد على نفس السلاح الكرات العرضية واللعب على الأطراف.

ومن أول هجمة سريعة ومنظمة ينطلق محمد درويش بكرة من وسط منتخب أوزبكستان يمررها من خلف المدافعين للدباغ الذي يقترب من المرمى ويسددها بيمناه قوية تسكن شباك الحارس اينياتي نيستروف د60.

هدف أول منح لاعبي المنتخب الوطني ثقة وتركيز أكبر على أرض الميدان، مع دخول صالح شحادة وخروج محمود وادي.

هدف تقدم احبط لاعبي منتخب أوزبكستان، وأصبح اللعب تعاوني في وسط الملعب، مع تبديل جديد للمنتخب بدخول إسلام البطراني وخروج صاحب الهدف الدباغ.

ومع دخول البطران، ينطلق تامر صيام من ميمنة منتخبنا يمرر كرة عرضية ساحرة داخل الستة ينقض عليها البطران برأسه ويضعها داخل الشباك ليعزز النتيجة بالهدف الثاني د84.

وكاد البديل شحادة أن يزيد الغلة بعد أن أهدر فرصة سانح لزيادة الرصيد لكن لعب الكرة لحظة خروج الحارس الاوزبكي خارج الشباك.

وظل المنتخب يسعى لأهداف أخرى مستغلا غياب للاعبي أوزبكستان، لكن محاولة البطران من التسديد ذهبت بعيدة، عليها ينتهي اللقاء بفوز ثمين وغالي لمنتخبنا بهدفين دون مقابل.