الرياضة الفلسطينية تقاوم وتزدهر من عامٍ إلى عام !

  • منذ 11 شهر
حجم الخط

ولاء أبو شريفة – غزة

تشهد الرياضة في فلسطين تطوراً ملحوظاً من عامٍ إلى اخر، ففي العام 2018 سطرت الرياضة الفلسطينية بمختلف ألعابها أفضل الانجازات واستطاعت أن تكون وسيلة نضالية سامية تؤكد على وجود الشعب الفلسطيني واثبات هويته في المجتمع الدولي بجانب كونها أداة للتسلية والترفيه. وتحاول الرياضة الفلسطينية اﻟﻮﺻﻮﻝ ﺍﻟﻰ التميز والعالمية برغم التحديات والعراقيل التي يتسبب بها المحتل الاسرائيلي من خلال تقييده لحركة اللاعبين وقصف المنشآت الرياضية وعرقلة تنظيمها، وكذلك شح الإمكانيات وضعف البنية التحتية.

شبير: الاهتمام بالبنية التحتية مهم لرقي اللعبة

وتعتبر رياضة كرة القدم من أكثر الرياضات الشعبية في فلسطين ويتوافد على ملاعبها الشباب والرجال والاطفال والنساء لتشجيع محبيهم من الفرق واللاعبين، وسجلت رياضة كرة القدم في العام المنصرم أروع البطولات، حيث استطاع المنتخب الفلسطيني الوصول إلى أعلى مستوى له وهو رقم 73 في تصنيف الفيفا في فبراير 2018، وتأهلت فلسطين أيضا لكأس آسيا 2019. وعلى صعيد الاندية المحلية شهدت مختلف اندية قطاع غزة تطور ملحوظ في اداء اللاعبين وحرصهم على التميز، واستطاع بعض اللاعبين الموهوبين الانتقال الى اللعب في اندية عربية لتحقيق الاحتراف خارجيا.

يرى الكابتن حمادة شبير المدير الفني للنادي الاهلي” أن رياضة كرة القدم تحقق التألق عام بعد عام، مؤكدا أن الاهتمام بالبنية التحتية للملاعب تعود بفائدة كبيرة على اللاعبين والاندية والمنتخبات الوطنية، كما أنها تساهم في تطور الرياضة وتنظيم الدوري وتزيد من متعة المباريات والمنافسات، مرجعا الفضل الى الكابتن عبد السلام هنية عضو المجلس الأعلى للشباب والرياضة والذي ساهم بصورة كبيرة في معالجة البنية التحتية خلال عام 2018 مما ساعد على تطور اللعبة.

ويبين شبير أن جميع بطولات كرة القدم للعام 2018 أَنجزت بامتياز بسبب اهتمام الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم برقي وتقدم هذه الرياضة، متقدما لهم بكل الشكر والتقدير.

ويأمل شبير أن يَتاح لبطل الدوري بغزة وبطل الكأس في عام 2019 المشاركة بالبطولات العربية بالخارج موضحا أن هذه الخطوة تعتبر كحافز قوى للبطل لتقديم أفضل ما لديه، متمنيا الصعود بالنادي الأهلي للدرجة الممتازة والمنافسة على الالقاب،وتحقيق الفرحة لمجلس الادارة والجماهير.

أبو شمالة: كرة السلة شهدت عام كامل متكامل

وتشهد ملاعب كرة السلة في غزة حضور جماهيري كبير، واعتبر العام 2018 عام تحقيق الانجازات في رياضة كرة السلة واستطاع نادي خدمات البريج تحقيق بطولة الكأس والدوري، وتمكن نادي خدمات المغازي من تحقيق بطولة ناشئين مواليد 2000 كما تم تخريج 23 حكم مستجد.

يقول الكابتن خليل ابو شمالة نائب رئيس الاتحاد الفلسطيني المركزي لكرة السلة ” إن العام 2018 اعتبر عام رياضي كامل متكامل، مبينا ان اتحاد كرة السلة هو اول اتحاد في فلسطين يتمكن من تطبيق الخطة السنوية من الألف الى الياء بالشكل الكامل رغم كل المعيقات”.

ويوضح أبو شمالة أن خطة 2019 تم التوافق عليها من قبّل الاتحاد المركزي، وسيتم منذ بداية العام التحضير لبطولة اسيا، مبينا ان الاجندة الاسيوية والعربية مطروحة بشكل واضح وسيتم متابعة الانجازات بالشكل الافضل وسيسجل العام 2019 تحقيق افضل الانجازات في لعبة كرة السلة.

مرتجى: كرة اليد تحتاج إلى اهتمام سريع

 وعلى عكس الحال، لم ترقى رياضة كرة اليد الى المستوى المطلوب خلال العام 2018 وبقيّ الاهتمام بها محليا فقط.

يرى الكابتن سامر مرتجى المدير الفني لكرة اليد في نادي غزة الرياضي “أن العام 2018 كان عام ضعيف على كرة اليد، وذلك لعدم مشاركه منتخبات كره اليد في اي تصفيات”.

ويوضح مرتجى أن أبرز المشاركات خلال عام 2018 تمثلت في المشاركة بالمنتخبات الأول والشباب والناشئين، ولم تشارك اللعبة بأي محافل دولية.

ويشير مرتجى أن عدد الاندية التي شاركت في بطولة الدوري خلال العام 2018 هي 7 اندية فقط، مؤكدا ان ذلك يعتبر مؤشر خطير على اندثار اللعبة في فلسطين.

ويبين مرتجى أن الاهتمام في لعبه كره اليد بالنسبة للرعاية هو ضعيف للغاية مقارنة بالألعاب الاخرى، مطالبا اتحاد كرة اليد بضرورة الاهتمام باللعبة والحرص على انتشارها في مختلف الاندية، ومتمنيا على شركه جوال الرعاية بما تليق بلعبه كرة اليد.

ويكشف مرتجى أنه تم تشكيل لجنه تطوير والتدريب لكره اليد في الاتحاد الفلسطيني وباشرت هذه اللجنة بعملها فورا لتطوير كرة اليد ورفعت شعارها ليكون العام 2019 عام تطوير كرة اليد على جميع مستوياتها.

الخليلي: انتقل مفهوم رياضة ذوى الاعاقة من مجرد ترفيه الى تنافس

وتحظى رياضة الأشخاص ذوى الاعاقة على تطور ملحوظ في مختلف الرياضات وبات الاهتمام بها واضحا وملموسا.

تقول الكابتن سوسن الخليلي رئيس نادي فارسات فلسطين للسيدات ذوات الاعاقة “إن الفتيات ذوات الاعاقة كان لهم دور بارز ومرموق خلال العام 2018 وخصوصا بعد المشاركة في دوري كرة السلة التي ترعاه اللجنة الدوليه للصليب الاحمر بالتعاون مع اللجنة البارالمبية، واستطاع نادي الفارسات الحصول على لقب الدوري للعام 2018”.

وتشير الخليلي أنه بالعام 2018 انتقل مفهوم الرياضة من مجرد ترفيه الى تنافس، واصبح الاشخاص من ذوي الاعاقة يشاركون وينافسون في كافة البطولات المحليه وتمهيدا للمشاركات الدوليه توضح الخليلي أن نادي الفارسات أطلق منذ بداية عام 2018مبادرة عام 2018 عاما للسيدات ذوات الاعاقة وفي شهر 4 تم اقامة الملتقى الرياضي الاول للسيدات ذوات الاعاقة والذي اشتمل على 3 بطولات تنس طاولة وماراثون وكرة سلة بمشاركة اربعة اندية نسائية وهي “الفارسات الهلال الجزيرة السلام”.

وتكشف الخليلي أن العام 2019 سيشهد نقله نوعيه للنادي وسيتم المشاركة في مخيمات رياضية دوليه. وتأمل الخليلي ان يتم خلال العام 2019 تخصيص صالة رياضية للفتيات ذوات الاعاقة، وتكون الاولى من نوعها حتى تمارس فيها الفتيات كافة الرياضات المختلفة بكل حرية واستقلالية، وأن يكون هناك موازنة للنوادي الرياضية المعنية برياضة ذوي الاعاقة وتوفير مقرات دائمة وموائمة لاستخدامهم.