الحكم ملحم: الحيادية والتعمق بقوانين اللعبة سر نجاح الحكام

  • منذ سنتين
حجم الخط

ولاء أبو شريفة – غزة

تميز بقوة الشخصية والثقة بالنفس، آمن بمواهبه في التحكيم وألم بقوانين اللعبة وتعمق بها، ساعدته لياقته البدنية وحيادته على النجاح والتميز.
الكابتن “عمار ملحم” ٢٥عام، حكم كرة قدم معتمد بالاتحاد لفلسطيني.
نشأ ملحم في عائلة رياضية، فوالده ترأس نادي بلدة عاتين لسنوات طويلة، ساعده منصب والده على الترعرع بين كبار الرياضيين مما جعله يهوى كرة القدم.
يقول ملحم ” أحببت كرة القدم منذ الصغر، وبدأت أمارس اللعبة بعمر ثمانية سنوات، وانضممت للعديد من الفرق الناشئة في نادي عانين ونادي الطيبة ونادي جنين ونادي اليامون ونادي رمانة”.
ويتابع ملحم ” من شدة حبي للرياضة التحقت لمتابعة دراستى الجامعية بتخصص تربية رياضية في جامعة خضوري عام ٢٠١٠.
ويضيف” خلال دراستى الجامعية شاركت في دورة تحكيم عقدها الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، واتاحت لي هذه الفرصة الانتقال الى ساحة تحكيم مباريات الناشئين مع طاقم طولكرم، مشيدا بدور الحكام خالد الخطيب ومحمد بدير وطارق الجبعي الذين ساعدوه في دعمه وتطويره في التحكيم.

ويوضح ملحم ” انتقلت الى طاقم حكام محافظة جنين، وبدأت بالمشاركة معهم في تحكيم الدرجة الاولى و المحترفين”.
يسعى ملحم الى تطوير الرياضة في محافظة جنين وزرع الوعي وحب الرياضة في قلوب اهالي جنين.
يرى ملحم أن مهنة التحكيم تعتبر من أصعب المهن، حيث يكون الحكم تحت مهجر من اللاعبين، ويعتبر الحجر الأساسي في المباريات، مبينا أن الحكم يصيب ويخطىء ويجتهد على تطبيق القانون ونجاح المباريات بغض النظر عن نتيجة المباراة.
يكشف ملحم أن من أسوأ المواقف التي يتعرض لها الحكام هي الانتقادات والشتائم التي توجه لهم من الجمهور، موضحا ان هناك فئة من الجماهير غير واعية للقانون ويحملون الحكام خسارة فريقهم”.
يثنى ملحم على دور الاتحاد الفلسطيني ودائرة الحكام والتي يعملان على تطوير الحكام من خلال عقد دورات ومعسكرات وورشات تنمى خبراتهم، شاكرا كل جهودهم.
يطمح ملحم الى الحصول على الاشارة الدولية للتحكيم.
توجه ملحم بالشكر الكبير لعائلته على مواصلة الدعم والمساندة له، وشكر استاذه السيد اسحق الكيلاني وكافة زملائه الحكام.

ملحم