التاريخ مع الريال في لقاء العاطفة والانتقام أمام يوفنتوس

  • منذ سنتين
حجم الخط

غزة – اطلس سبورت – متابعة محمد الحداد

أسفرت قرعة ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، التي أجريت يوم الجمعة في مدينة نيون السويسرية، عن صدام ناري بين ريال مدريد الإسباني، حامل اللقب ووصيفه في النسخة الماضية يوفنتوس الإيطالي .

وكان يوفنتوس قد وصل للدور ربع النهائي بعد مواجهة مثيرة مع توتنهام الإنجليزي، استطاع من خلالها التفوق بنتيجة (4-3) في مجموع المباراتين .

أما ريال مدريد فاجتاز عقبة باريس سان جيرمان الفرنسي في ثمن النهائي بعد الفوز بنتيجة (5-2) في مجموع مباراتي الذهاب والإياب .

تحمل مباراة ريال مدريد يوفنتوس أكثر من طابع عاطفي، ففي البداية يجمع اللقاء بين زين الدين زيدان المدير الفني الحالي لريال مدريد، وفريقه القديم يوفنتوس الذي ترعرع فيه وأصبح من خلاله نجمًا لامعًا قبل الانضمام إلى المرينجي .
وقال زيدان عن يوفنتوس قبل نهائي دوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي الذي انتهى بفوز الملكي بنتيجة (4-1)، إن يوفنتوس يملك مكانا خاصا في قلبه .

ويظهر الطابع العاطفي أيضًا عند الأرجنتيني جونزالو هيجواين، مهاجم يوفنتوس الإيطالي، الذي تألق لسنوات عديدة بقميص ريال مدريد، ولكنه عجز عن هز شباك فريقه القديم في نهائي العام الماضي .

وإلى جانب الطابع العاطفي، هناك طابع انتقامي يظهر لدى فريق يوفنتوس الذي يسعى بقوة لرد ثأره بعد الهزيمة الكبيرة في نهائي العام الماضي، رغم أن البيانكونيري كان مرشحًا بقوة للتتويج باللقب بعد عروضه الرائعة أهمها إقصاء برشلونة من ربع النهائي .

يملك ريال مدريد سجلا جيدا ضد يوفنتوس خلال 19 مباراة سابقة بين الفريقين، حيث حقق الملكي الفوز في 10 مباريات، مقابل 7 انتصارات للسيدة العجوز، بينما حسم التعادل نتيجة مباراتين، علمًا بأن المرينجي سجّل 25 هدفًا مقابل 23 هدفًا للبيانكونيري .

وتعد مواجهة ريال مدريد يوفنتوس المقبلة في ربع نهائي تشامبيونز ليج هي الثانية في تاريخ الفريقين بنفس الدور حيث تقابلا في موسم 1995-1996 وحقق اليوفي الفوز بهدفين نظيفين في الإياب بعد خسارة الذهاب بهدف في سانتياجو برنابيو، علمًا بأن البيانكونيري حصد اللقب في هذا العام .

أما المدرب ماسيمليانو أليجري المدير الفني ليوفنتوس فقد واجه ريال مدريد في 5 مباريات، فاز في مباراة واحدة وخسر مباراتين وتعادل في مباراتين، كنوع من التفوق للفريق الملكي على مدرب ميلان السابق .

منذ قدوم ماسيليميانو أليجري لقيادة يوفنتوس في يوليو/تموز 2014، يقع في اختبارات صعبة أمام عملاقي الكرة الإسبانية برشلونة وريال مدريد بدوري أبطال أوروبا .

في عام 2015 اصطدم يوفنتوس بريال مدريد في نصف نهائي البطولة الأوروبية وحقق أليجري الانتصار في تورينو بهدفين لهدف وتعادل (1-1) في الإياب ليتأهل إلى المباراة النهائية لمواجهة برشلونة الذي تفوق بنتيجة (3-1) وخطف اللقب .

في الموسم الماضي، أطاح يوفنتوس ببرشلونة من ربع نهائي دوري الأبطال بنتيجة 3-0 في مجموع المباراتين لكنه فقد اللقب أمام ريال مدريد بعد الخسارة (4-1) في المباراة النهائية .

هذا الموسم أيضًا وقع يوفنتوس في دور المجموعات مع برشلونة، وخسر في “كامب نو” بثلاثية نظيفة، بينما تعادل سلبيًا في تورينو .