الاولمبية تكرم المنشطين والقائمين على المخيم الشتوي لذوي الإعاقة “غزة أقوى بإرادتها”

  • منذ 8 أشهر
حجم الخط

 

غزة-إعلام اللجنة الاولمبية

كرمت اللجنة الاولمبية الفلسطينية ظهر الخميس خلال احتفال قصير القائمين والمنشطين في المخيم الشتوي الخاص بذوي الإعاقة”غزة أقوى بإرادتها”،والذي أقيم في رحاب جامعة الأقصى بمدينة خان يونس مؤخرا بتمويل من حكومة اليابان الصديقة، وبتنفيذ من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ضمن برنامج المساعدات المقدم للشعب الفلسطيني، وبمشاركة نحو 100 شاب وفتاة من فئة الأشخاص” ذوي الإعاقة”.

وجرى احتفال التكريم بحضور عضو المكتب التنفيذي للجنة الاولمبية الفلسطينية أ.عصام قشطة، والأمين العام المساعد أ. محمد العمصي، والعاملين باللجنة إضافة إلى المكرمين المحتفى بهم.

واستهل العمصي الكلمات خلال اللقاء؛ مقدما تحيات رئيس اللجنة الاولمبية اللواء جبريل الرجوب، ونائبه د. اسعد المجدلاوي للقائمين على فعاليات المخيم المختلفة، والذي استهدف فئة “ذوي الإعاقة” في المجتمع الفلسطيني، واهتمام اللجنة الاولمبية الفلسطينية بهم وعدم إغفالها.

وقدم العمصي تقييما لفعاليات المخيم من كافة نواحيه الإدارية والفنية والأهداف المتوخاة من إقامته، وهي إبراز القدرات الفنية والمهارات التي يتمتع بها الأشخاص ذوو الإعاقة، وطموحاتهم ينشدونها ؛لافتا إلى أن المخيم أعطى انطباعات الايجابية من المشاركين والقائمين على حد سواء، ووجود رغبة باستمرار إقامة مثل هذه الفعاليات لهذا الشريحة التي باتت تشكل نسبة كبيرة في بفعل الأوضاع التي يمر بها ابناء شعبنا.

وتابع العمصي أن مخرجات المخيم أبرزت مجموعة من النتائج التي تبشر بالخير، ووجود طاقم مؤهل لإقامة مثل هذه الفعاليات، وتنفيذ المشاريع المتعلقة بالجوانب الرياضية والترفيهية بعد تنفيذ هذه التجربة للمرة الأولى، وجعلها نموذجا معتمدا مستقبلا؛ موجها الشكر للحكومة اليابانية على دعمها للمخيم ولبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ولجامعة الأقصى على استضافتها الكريمة لأنشطة وبرامج المخيم المتنوعة،كما وعد بان تقيم اللجنة الاولمبية المزيد من الأنشطة حال توفر الدعم والرعاية لها.

بدوره شكر قشطة كافة المشاركين والجهات الراعية والداعمة لإقامة فعاليات المخيم،وأثنى على جهود القائمين والمنشطين على فعاليات المخيم،وتفانيهم في العمل وإخلاصهم،وقدم لهم الشكر والتقدير من الوسط الرياضي.

واعتبر قشطة بان هذه شريحة ذوي الإعاقة كانت بحاجة ماسة إلى مثل هذه البرامج الرياضية والترفيهية؛لافتا إلى أنهم يستحقون أكثر من ذلك ؛ نظرا لتضحياتهم المستمرة من اجل وطننا الفلسطيني وعزته.كما استمع قشطة،والعمصي إلى أفكار ومقترحات المكرمين الخاصة،وأرائهم وانطباعاتهم عن المخيم، وسبل تطويرها وإدامتها مستقبلا. وفي ختام الاحتفال تم تكريم المنشطين والقائمين، وتوزيع الشهادات التقديرية عليهم..