الاجواء في القلعة الحمراء هادئه 

  • منذ شهر واحد
حجم الخط

الاجواء في القلعة الحمراء هادئه

بقلم : ابراهيم المدهون

النادي الاهلي الفلسطيني قلعة من القلاع الرياضية في الوطن و مؤسسة وطنية ضاربه جذورها في تاريخ الرياضة الفلسطينية ، و من الصعب ان تهتز هذه المؤسسة تحت اي ظروف ، لانها منارة رياضية وطنية شامخه كالجبال الفلسطينية ، و لا يخفي على احد حجم الصائقه المالية التى يعاني منها النادي و التي ساهمت في سوء نتائج الفريق الاول لكرة القدم .

و لا شك بان الظروف التي عصفت بالنادي بالمرحلة الماضية اثرت بالسلب على الجميع ، بعد التراشق الاعلامي و الاتهامات المتبادله بين اللاعبين و مجلس الادارة ، بسبب سوء نتائج الفريق الاول لكرة القدم ، و لكن بفضل الله و المحبين لنادي استطاعوا تهيئه و تلطيف الاجواء و بنذ الخلافات و تقريب وجهات النظر بين اللاعبين و مجلس الادارة من اجل بداية جديدة و العودة الي المسار الصحيح ، و من هنا يجب محاسبة المتربصين و المأجورين الذين تنكشف اقنعتهم يوما بعد يوم ، الذين حاولوا النيل من النسيج الاجتماعي ببث الفتنه و البغضاء ببن ابناء الاهلي الفلسطيني .

و حقيقة مجلس الادارة الحالي حاول بقدر المستطاع ان يصل بالنادي الي بر الامان ، و لم يكن مقصرا بعد مساهمة بعض اعضاء مجلس الادارة في حل جزء من ازمة النادي المالية .

و من اهم الاسباب التي ساهمت في تراجع مستوي الفريق كما اسلفت سابقا الضائقه المالية و عدم خوض فترة اعداد كافية و غياب ابرز اللاعبين و الغياب يتفاوت ما بين الاستغناء عن بعض اللاعبين و الاصابه الي جانب عدم الجاهزية التامة لبعض اللاعبين ، لا ابحث عن مبررات او اعذار كما يعتقد البعض و لكن علينا ان نتعامل مع الحدث بكل جدية و ان نتكاثف من اجل تجاوز هذا الموقف الصعب و الالتفاف حول نادينا في هذه المرحلة من اجل النهوض من جديد ، و على كوادر النادي مؤازرة الفريق و تقديم كل الدعم اللازم للخروج من هذه المحنه الصعبه و الاهلي الفلسطيني قادر برجاله و كوادره على الخروج من هذه المحنه و العودة بشكل اقوي مما كان عليه لانه بطل .

هنا يتوقف نبض قلمي و للحديث بقية … دمتم بخير