الاتحاد الإسباني: الكلاسيكو في موعده بملعب كامب نو

  • منذ شهر واحد
حجم الخط

وكالات:ابومعروف حمودة

قرر الاتحاد الإسباني لكرة القدم، إقامة الكلاسيكو بين برشلونة وريال مدريد، يوم الأربعاء المقبل، في كامب نو، وذلك بعد اجتماع اليوم الأربعاء، بحضور رئيس الاتحاد لويس روبياليس وبحضور نائبة الرئيس آنا مونيوز ورئيس وحدة النزاهة وألفريدو لورينزو رئيس الأمور الأمنية في الاتحاد.

وذكرت صحيفة AS الإسبانية أن الاتحاد أصدر بيانًا أكد خلاله أنه ليس لديه صلاحيات أمنية (تواجه قوات الأمن خارج كامب نو وبرشلونة داخل استاده)، وأنه لم يتلق أوامر مخالفة من الشرطة، لذلك سيتم إقامة المباراة في موعدها المحدد سلفًا، وأن الحكم لديه القدرة على تطبيق اللائحة إذا كان هناك أي اقتحام للملعب.

وأكد الاتحاد أنه لن يتم نقل المباراة إلى أي ملعب محايد، أو تأجيلها طالما لم تطلب الشرطة ذلك كتابيًا بدعوة وجود أسباب أمنية أو اضطرابات عامة خطيرة محتملة خلال يوم المباراة.

ولا يختص الاتحاد بكل شيء يحدث خارج الملعب أو داخله، باستثناء ما يتعلق في المباراة ذاتها وفي حالة حدوث اقتحام للمعلب سيكون من صلاحيات الحكم اتخاذ الإجراءات اللازمة سواء بإيقاف المباراة أو أي شيء من هذا القبيل، وبعد ذلك ستكون لجنة المنافسة هي التي تحدد عقوبات هذا الإيقاف.

وسيتم منح الحكم ولجنة المنافسة حرية اتخاذ التدابير اللازمة في حال إيقاف أو إلغاء المباراة بسبب اجتياح الجماهير للملعب، وستتخذ لجنة المنافسات قرارها سواء بنقل المباراة لأرض محايدة وإعادتها أو إقامتها بدون جمهور.

وأكد الاتحاد في بيانه أنه على اتصال دائم بقوات الأمن؛ للتنسيق بشأن المباراة المقررة يوم الأربعاء المقبل في كامب نو.

حركة احتجاجية

وكانت محطة RAC1 الإذاعية الإسبانية قد أشارت إلى أن حركة ”تسونامي الديمقراطية“ تدعو لتجمعات عشية الكلاسيكو في كامب نو الأربعاء المقبل؛ للمطالبة باستقلال كتالونيا عن إسبانيا في الوقت الذي تستعد فيه الشرطة جيدًا لأي أعمال شغب.

وقالت المحطة: إن المنظمة المطالبة بالاستقلال دعت المواطنين ليكونوا قرب الملعب يوم الثلاثاء، أي قبل المباراة بيوم، وكذلك قبل أربع ساعات من بدء المباراة والتجمع في أربع نقاط رئيسية.

واستعد بالفعل نحو 18 ألف مشجع لتنفيذ طلب المنظمة ودعم الإجراءات التي تدعمها حركة ”تسونامي الديمقراطية“ من خلال الحشد الكبير خلال مباراة الكلاسيكو.

ولا تريد كتالونيا أو العاصمة مدريد فتح حوار بين الطرفين؛ لذلك دعت المنظمة للتجمع في أربع نقاط تجمع تؤدي للملعب وسيكون موعد التجمع في الرابعة عصرًا بتوقيت مدريد.

ويستعد الحشد للتجمع إلى جوار الملعب ومشاهدة المباراة، لكن في الوقت ذاته أعلنت الحكومة والشرطة ضمان الأمن والسلامة للجميع سواء المحتجين أو الجماهير العادية.

ولن تتعامل وزارة الداخلية بشكل مفرط مع الأحداث والتعامل مع الأمر باعتباره حدثًا رياضيًا عاديًا لن يشوبه أي شائبة، بينما يستعد الاتحاد المحلي للاجتماع؛ لمناقشة الأمر وتداعيات هذا الحشد على المباراة.

وكانت الحركة الاحتجاجية قد أصدرت بيانًا الشهر الماضي، جاء فيه ”سيتم عرض لافتات مرئية تمامًا على المدرجات وفي الملعب تحمل عبارة: “إسبانيا، اجلس لنتفاوض“، وعبارة: “إسبانيا، اجلس لنتحاور“.

وأضاف البيان: “حركة تسونامي الديمقراطية تناشد باستغلال هذه اللحظة الاستثنائية في بلادنا، والدولة تضطهد غالبية السكان الكتالونيين، وتنكر بكل الوسائل الدفاع عن مشروع سياسي وحق الإقليم بتقرير مصيره“.