“إياد أبو دياب” عشرون عاماً من العطاء لناديه الأُم

  • منذ سنتين
حجم الخط

نسرين حلس_غزة

يمتلك بنيه جسمية قوية جعلته يتلقى الضربات الهجومية و منعها من التسديدات و تصدي الركلات الترجيحية و الكرات العرضية ،يعد نصف الفريق وحامي العرين تميز بقاعدة جماهيرية عريقة ابن الهلال و نجم منتخب الشاطئية .
الحارس المتألق ” اياد نبيل ابو دياب” 30 عاما حارس مرمى نادي الهلال الرياضي .
عشقه للإثارة و التشويق وحبه للمغامرة و التحدي دفعه لممارسة كرة القدم دون غيرها ، وتميزه بحسه القيادي جعله يختار مركزه كحارس مرمى باعتبارها مهنة صعبة و مسؤولية كبيرة.
بدأ اللاعب مشواره الرياضي منذ نعومة أظافره حيث مارس كرة القدم في الساحات الشعبية مع رفاقه ،وبإبداعه ومهاراته الاحترافية في المستديرة جلبت له الحظ ولفتت انتباه مكتشفين اللاعبين الناشئين و بعدها التحق بنادي الهلال الرياضي وتدرج بين فئاته العمرية وخضع لتدريبات وتعلم أبجديات اللعبة على يد نخبة من المدربين حتى وصل للفريق الأول .
و يقول إياد أبو دياب “في بداية المشوار و اجهته الكثير من التحديات و اذكر منها ممانعة عائلتي لممارسة تلك اللعبة و تأثيرها على دراستي المنهجية لكن  رغبتي الشديدة أجبرتهم على الاستسلام لموهبتي و التراجع عن قرارتهم و الوقوف بجانبي و تشجيعه “.

وأضاف، شاركت مع نادي الهلال في العديد من البطولات الدورية و الكأس وأيضاً مع منتخب الشاطئية و استطعت تحقيق الانجازات.
تسلل في مسيرته الكروية و تدرج على سلم النجاح و تفوق بمهارته المميزة، يمتلك قلب قوي شجاع يقظ أثناء المباريات في الدفاع عن مرماه و يقدم التوجيهات للاعبين خط الدفاع.
عشرون عاماً مع نادي الهلال البذل و الجهد و العطاء ولُقب بالعديد من الألقاب ليكون ملك الحراس ففي العام 2015-2016 حصد لقب أفضل حارس حسب استفتاء جريدة الأيام ، وفى عام 2016-2017 حصل على لقب أفضل حارس في بطولة الدوري العام ومثل منتخب الشاطئية في الكثير من المحافل العربية في عام 2013-2014 .
وطالب أبو دياب، اللواء جبريل الرجوب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة أن يكون للاعبين الغزيين البصمة في المنتخب الفلسطيني وتجاوز كافة الصعوبات الذي يضعها الاحتلال في وجه تطوير الرياضة الفلسطينية بشكل عام والغزية بشكل خاص ، منوهاً أن قطاع غزة خرّج كوادر رياضية مثلوا المنتخب في السابق أمثال صائب جندية وزياد الكرد وغيرهم من النجوم.
ويطمح أبو دياب أن يمثل الفدائي في الاستحقاقات الدولية ، معبراً بإعجاب بمدرب حراس المرمى في نادي الشجاعية السابق “إياد دويمة”، و”عبد الواحد السيد ” حارس مرمى الزمالك ، “إيكر كاسياس”، حارس مرمى ريال مدريد .
وشكر أبو دياب كل من وقف بجانبه وآمن بموهبته ، الكباتن ” وليد سالم أبو عبادة” ” عنان الرواغ” “جهاد غبن” “أمير عطاالله” أخيراً شقيقه الصحفي الرياضي ” أحمد أبو دياب”.