أهم اللحظات الحاسمة لمانشستر سيتي وليفربول في المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي للموسم 2018/2019

  • منذ 5 أشهر
حجم الخط

متابعة ابومعروف حمودة

اليكم أبرز اللحظات الحاسمة في المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم هذا الموسم قبل الجولة الأخيرة، غدًا الأحد.

وسيحرز مانشستر سيتي اللقب إذا فاز على برايتون، بينما يلعب ليفربول مع ولفرهامبتون وأندرارز في أنفيلد ويترقب أي تعثر لمنافسه.

تعادل ليفربول دون أهداف مع مانشستر سيتي في السابع من أكتوبر:

دخل الفريقان المباراة دون التعرض لأي هزيمة في أول 7 جولات، حيث فاز ليفربول 6 مرات متتالية قبل أن يتعادل 1/1 مع تشيلسي، بينما امتلك مانشستر سيتي السجل ذاته بعد التعادل 1/1 مع ولفرهامبتون في أغسطس.

وغادر مانشستر سيتي ملعب أنفيلد وهو يعتقد أنه أهدر نقطتين حيث أضاع لاعبه رياض محرز ركلة جزاء في الدقيقة 86.

وفي ظل خروج سيرجيو أغويرو، المتخصص بتنفيذ ركلات الجزاء، تولّى الجزائري محرز مسؤولية التنفيذ لكنه أطاح بالكرة.

وتركت النتيجة رصيد كل فريق 20 نقطة رغم تقدم مانشستر سيتي بفارق الأهداف ووجود فريق المدرب يورغن كلوب في المركز الثالث.

فاز ليفربول 3/1 على مانشستر يونايتد في 16 ديسمبر:

تعثر ليفربول مجددًا بالتعادل 1/1 مع آرسنال في الثالث من نوفمبر، لكنه حقق بعدها 5 انتصارات متتالية قبل مواجهة غريمه مانشستر يونايتد.

وكان فريق كلوب على مستوى التحدي وسجل هدفين خلال الشوط الثاني عن طريق البديل شيردان شاكيري ليحقق الانتصار ويتقدم بنقطة واحدة على مانشستر سيتي في جدول الترتيب.

خسر مانشستر سيتي 2/1 أمام ليستر سيتي في 26 ديسمبر:

دخل مانشستر سيتي المباراة في استاد كينغ باور بعدما خسر مرتين خلال فترة قصيرة، حيث تعثر 2/0 أمام تشيلسي وتعرض لهزيمة مفاجئة 3/2 أمام كريستال بالاس في نتيجة أثارت التساؤلات حول قدرة تشكيلة المدرب بيب غوارديولا على الدفاع عن اللقب.

وتسبب هدف ريكاردوبيريرا  الرائع في خسارة مانشستر سيتي 3 مرات في 4 مباريات ليتراجع إلى المركز الثالث.

فاز ليفربول 5/1 على آرسنال في 29 ديسمبر:

على نقيض ما حدث لمانشستر سيتي عزز ليفربول تصدره للدوري بالانتصار على أرضه أمام آرسنال ليتقدم بـ9 نقاط على توتنهام هوتسبير صاحب المركز الثاني.

وجاء الفوز التاسع على التوالي بفضل ثلاثية من روبرتو فيرمينو ليشعل حماس المشجعين في ظل ترقب مواجهة مانشستر سيتي في الثالث من يناير.

فاز مانشستر سيتي 2/1 على ليفربول في الثالث من يناير:

خسر ليفربول للمرة الأولى، والأخيرة حتى الآن، في الموسم لكن المباراة كانت محورية في الصراع على اللقب.

ودخل فريق كلوب المباراة وهو يدرك أن الفوز سيجعله يتقدم بـ10 نقاط على سيتي لكنه غادر ملعب الاتحاد بعد تقليص الفارق إلى 4 نقاط.

وكانت المباراة على مستوى التوقعات وقدّم الفريقان كرة هجومية ممتعة.

وتقدم أغويرو بهدف لمانشستر سيتي، لكن ليفربول أدرك التعادل خلال الشوط الثاني بضربة رأس من فيرمينو، قبل أن يسجل ليروي ساني هدف الانتصار لأصحاب الأرض في الدقيقة 72.

تعادل ليفربول 1/1 مع ويستهام يونايتد في الرابع من فبراير:

تعثر ليفربول للمرة الثانية في 6 أيام بعد تعادله 1/1 مع ليستر سيتي.

وأخفق فريق كلوب في الحفاظ على تقدمه بهدف ساديو ماني بعد 22 دقيقة، وتعادل ويستهام بعد 6 دقائق عن طريق ميخائيل أنطونيو.

وتعادل الفريق في أول مباراتين خارج الأرض، الأولى دون أهداف مع مانشستر يونايتد والثانية في ضيافة الجار إيفرتون.

فاز ليفربول 2/1 على فولهام في 17 مارس:

توقف إهدار ليفربول النقاط خارج أرضه، ورغم أنه فاز بشق الأنفس على صاحب المركز قبل الأخير فإن الانتصار كان مهمًا للعودة إلى أجواء المنافسة على اللقب.

وسجل ماني هدفه التاسع في 9 مباريات بعدما تقدم بالهدف الأول في الدقيقة 26. وتسبب خطأ نادر من فيرجيل فان ديك في إدراك فولهام التعادل بواسطة رايان بابل لاعب ليفربول السابق، لكن جيمس ميلنر سجل هدف الفوز من ركلة جزاء ليتقدم ليفربول بنقطتين على مانشستر سيتي الذي كان يتبقى له مباراة مؤجلة.

فاز مانشستر سيتي 1/0 على توتنهام في 20 أبريل:

بعد الخروج من دور الـ8 لدوري أبطال أوروبا بشكل مثير أمام توتنهام توجهت كل الأنظار لمتابعة مدى قدرة مانشستر سيتي على التحلي بالهدوء على المستوى المحلي أمام الفريق اللندني ذاته.

وسجل الشاب فيل فودن هدف المباراة الوحيد في الدقيقة الخامسة وكافح فريق غوارديولا لتحقيق فوزه العاشر على التوالي.

وبعد 4 أيام فاز مانشستر سيتي 2/0 على مانشستر يونايتد في أولد ترافورد ليقطع خطوة مهمة نحو الاحتفاظ باللقب.

فاز ليفربول 3/2 على نيوكاسل في الرابع من مايو:

كان توقيت هذه المواجهة خارج الأرض صعبًا لأنها بين مباراتين في أسبوع واحد أمام برشلونة بطل الدوري الإسباني.

وكان التعادل 2/2 يسيطر على المباراة قبل 4 دقائق من النهاية لكن ديفوك أوريغي سجل هدف الفوز بضربة رأس بعد ركلة حرة نفذها شاكيري ليستمر الضغط في ملاحقة مانشستر سيتي.

فاز مانشستر سيتي 1/0 على ليستر سيتي في السادس من مايو:

عانى مانشستر سيتي كثيرًا قبل أن يسجل المدافع فينسن كومباني هدف المباراة الوحيد بتسديدة هائلة من 25 مترًا في الدقيقة 70.

وهذه النتيجة جعلت مانشستر سيتي يتقدم بنقطة واحدة مجددًا قبل إقامة الجولة الأخيرة.