ر
أحداث الساعةسلايدرمحلي

أهلي النصيرات العتيد يدخل الدوري بثوب جديد بحثاً عن التتويج 

أهلي النصيرات العتيد يدخل الدوري بثوب جديد بحثاً عن التتويج

غزة-أطلس سبورت

في طور الحديث المتواصل عن أنديتنا المختلفة، يبرز على الساحة الرياضية الكروية نادي شباب أهلي النصيرات، وهو من الأندية المعروفة والكبيرة في قلب المحافظة الوسطى، وصاحبة تاريخ طويل وحافل، وكان في الزمن الماضي التليد أحد فرسان دوري الدرجة الممتازة على الساحة الرياضية الغزية.

 

فريق أهلي النصيرات الذي يلعب حالياً في دوري الدرجة الثانية لفرع الوسطى والجنوب، يبحث بكل قوة عن عودته إلى مكانته المعهودة، وبالتالي يبذل جهوداً مضنية وكبيرة لتكون أولى خطواته العودة مجدداً إلى دوري الدرجة الأولى، بعدما كان هذا الفريق العتيد على مقربة من تحقيق ذلك الإنجاز الرياضي خلال الموسمين الماضيين، لكن الحظ لم يسعفه وعانده كثيراً في عديد اللقاءات كما تابعنا مسيرته المميزة.

 

في الموسم الحالي جرى وضع خطة وإستراتيجية جديدة مغايره، وتم التعاقد مع المدرب المتمرس صاحب الخبرات الكبيرة ” عبدالله محمود “، وتم جلب نوعية لاعبين تخدم طريقة اللعب يمتازون بالروح القتالية العالية وتنفذ ما هو مطلوب منها، بعيداً عن الأسماء الرنانة كما هو مطلب المدير الفني، وبالفعل كانت النتائج تتحدث عن نفسها خلال فترة إعداد ممنهجة وشاقة، وضح من خلالها التجانس والتفاهم الكبير بين جل عناصر الفريق، وأظهرت مدى قوة الفريق الأهلاوي في عديد اللقاءات الودية التى خاضها في مواجهة فرق كبيرة سواء من دوري الدرجة الممتازة وكذلك الأولى.

 

المدرب القدير “عبد الله محمود” بعد هذه التغيرات الشاملة في الرؤى والفلسفة الفنية الجديدة، يؤكد على أن أهلي النصيرات بثوبه الجديد سيكون هدفه الرئيس الصعود ولابديل عنه، مشيراً إلى أننا نحترم الجميع وستكون هناك منافسة شديدة مع فرق خدمات واتحاد ديرالبلح والأمل، ويصف محمود أن الأجواء وكل مقومات النجاح متوفرة للفريق حالياً، وفي هذا الإطار وجه الشكر والتقدير للدكتور وجدي جودة لمواقفه الداعمه والدائمة للفريق، وكذلك مجلس إدارة النادي بالكامل والدينمو طارق طبازة والجهاز الفني والإداري واللاعبين وقدامى اللاعبين، متمنياً أن تكلل هذه الجهود الكبيرة بتحقيق الهدف الأسمى والمنشود الذي ينتظره الجميع بفارغ كبير من الصبر.

ر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق