دولي

أشادت صحيفة الماركا المدريدية بالحارس البلجيكي ثيو كورتوا حيث قالت عنه إنه أصبح جدارًا بعد العاصفة.

وكالات:

1_ مع رحيل زيدان في نهاية موسم 17-18 اغتنم مدريد الفرصة ليُعطي الضربة القوية في خط الحراسة و تفاوض أولًا مع دي خيا ولاحقًا مع كيبا لكن زيزو ​​ودفاعه عن كيلور كانا عقبة لا يمكن التغلب عليها لاستراتيجية النادي. 2_ بعد رحيل زيزو،ذهب مدريد إلى السوق و وقع مع أفضل حارس مرمى في كأس العالم. 3_واجه البلجيكي صعوبة في إثبات مكانته في ريال مدريد بعد الموسم الأول الذي كان مليء بعذاب النقاشات مع كيلور نافاس. 4_في الموسم الحالي كان لديه طريقة مجانية ليكون صاحب المركز الأساسي ومع ذلك كانت البداية مثل العاصفة بالنسبة له ودفع ثمن بداية سيئة للفريق. 5_رغم ذلك لم يتردد زيدان مع كورتوا وقدم له الثقة من جديد وهذه الثقة أثمرت حيث بدأ البلجيكي في الظهور وأصبح أحد أبطال مدريد بالسلسلة العظيمة لـ 21 مباراة دون هزيمة حيث وصل إلى خمس مباريات متتالية دون أن يتلقى أي هدف 6_بدأ كورتوا في أن يكون حارس المرمى الذي يحسم النقاط والمباريات التي يتمناها الجميع في الفريق و حتى زيدان نفسه استسلم للبلجيكي بعد أحد مستوياته الكبرى لهذا الموسم، ضد خيتافي ثم جاء كأس السوبر الإسباني ومنحهم البلجيكي لقبًا ايضًا حيث كان حاسمًا في ركلات الترجيح. 7_ أصبح كورتوا جدارًا بعد العاصفة في بداية الموسم، كان بالفعل اللاعب رقم واحد بلا مُنازع في مدريد وارتفع مستواه فوق مستوى اوبلاك وشتيجين،وهو الآن يقاتل مع اوبلاك على جائزة زامورا. 8_ لعب كورتوا 32 مباراة مع مدريد حتى الإيقاف وتلقى 26 هدفًا وخرج بشباك نظيفة في 15 مباراة بالإضافة إلى ذلك من بين الإنجازات الأخرى ولم يستقبل اي هدف في أي من مباراتي كلاسيكو ولا في أي من 3 مباريات ديربي سواء في الدوري أو في كأس السوبر الإسباني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق