محلي

أسود العنابي تفترس ليوث السموع برباعية قاسية 

طولكرم- عدي جعار-

افترس ثقافي طولكرم الليث السموعي بأربعة أهداف مقابل هدفين محققاً انتصاراً هاماً وثميناً وكبيراً ضمن الجولة الخامسة من دوري المحترفين الفلسطيني في المباراة التي جرت بينهما على ملعب الشهيد جمال غانم في طولكرم ولينفرد الثقافي بالمركز الرابع برصيد 9 نقاط وتراجع السموع للمركز السادس برصيد 7 نقاط بفارق الاهداف خلف الهلال.
لأول مرة منذ سنوات، العنابي على أرضه وبين جماهيره يلعب بلا قائده معاذ مصطفى وفي حساباته إثبات عدم تأثره حتى بغياب أهم عنصر لديه في السنوات الخمس الماضية، ويأتي ذلك بالإضافة لغياب أسامة الصباح عن هذه المباراة بداعي الإصابة.
في المقابل يدخل السموع المباراة عاقداً العزم أن تكون رحلته الطويلة من الجنوب إلى الشمال مثمرة ويحرص ألا يعود لبيته خالي الوفاض على الرغم من صعوبة المهمة في عرين الأسد المتمنع على جميع الفرق هذا الموسم.
ويدخل الفريق الضيف المباراة بالحارس عبد الصمد أبو سنينة، ويقف أمامه أكرم السيوري والقائد أحمد كشكش ورضوان أبو كرش ومصطفى حسب الله، ويلعب في منتصف الملعب كل من بهجت ربعي وحسام أبو عواد وشوقي السويطي ويلعب رامي مسالمة خلف المهاجمين طارق أبو غنيمة ومحمود الشيخ قاسم.
ويقف في مرمى العنابي كالعادة رمزي الفاخوري وفي خط الدفاع وسيم عقاب وأحمد قطميش في القلب ويتولى قيادة الظهيرين كل من عايد جمهور على الرواق الأيمن ومحمد عثمان على الرواق الأيسر، ويعب كل من عدي خروب وعبد الكريم أبو شنب وكرم التعمري في منتصف الملعب ومن أمامهم نمر واصف وحسيب العلي وعمر فيصل في المقدمة.
وبعد قرابة عشرة دقائق من جس النبض المتبادل بين الفريقين نجح الصاعد عمر فيصل في التوقيع على الهدف الأول بطريقة جميلة جداً بعد هجمة مرتدة قادها عدي خروب ومررها لعبد الكريم أبو شنب الذي بدوره وضعها على الجناح الأيمن لنمر واصف ليرفعها بالمقاس على رأس عمر فيصل حيث طار لها وسددها رأسية سابحة هدفأ أولاً للعنابي في الشباك السموعية “9”.
رد فعل الليث الجنوبي على الهدف الذي دخل مرماه لم يرتقِ للمستوى المطلوب بل زاد الثقافي من محاولاته الهجومية طمعاً في إنهاء المهمة مبكراً فكثف من هجماته خاصة عبر الرواق الأيمن محاولاً في أكثر من مناسبة تكرار سيناريو الهدف الأول. وحاول ليث الجنوب تهديد مرمى العنابي بشكل رئيسي عبر الركلات الثابتة حيث سنحت له ثلاث فرص قابلة للتسجيل لكنه لم ينجح في استغلال أيٍ منها ليرد عليه العنابي بهدف ثاني وبنسخة كربونية من الهدف الأول بعدما قطع كرم التعمري كرة ميتة على مشارف منطقة جزاء السموع لتصل إلى نمر واصف على الرواق الأيمن حيث رماها على القائم الأيمن البعيد للحارس عبد الصمد أبو سنينة لتجد حسيب العلي بانتظارها مفجراً الشباك السموعية بالهدف ثاني وملهباً الجماهير العنابية التي رأت أن الهدف الثاني حسم جزءاً كبيراً من المهمة العنابية للظفر بالنقاط الثلاث “21”.
نصف ساعة مضت من عمر اللقاء قدم خلالها العنابي وجبة كروية دسمة احتوت على الهجمات المنتظمة بمشاركة الخطوط الثلاث بينما كان مكونها الأساسي هي الكرات العرضية عبر المتألق نمر واصف الذي قدم كرتين على طبق من ذهب سجل خلالها العنابي هدفين عبر الصاعد عمر فيصل والمخضرم حسيب العلي.
ولم تجدِ جميع محاولات الليوث نفعاً أمام انتظام الدفاع العنابي بقيادة الخبير وسيم عقاب حيث حاول السموع بالإضافة للكرات الثابتة حاول عبر السريع حسام أبو عواد والمهاري رامي مسالمة ولكن دون تغيير يذكر على نتيجة المباراة التي ظلت تشير إلى تقدم العنابي بهدفين نظيفين قبيل نهاية الشوط الأول بخمس دقائق.
وبدا واضحاً من سير الدقائق الأخيرة للشوط الأول تركيز الثقافي الكبير على إنهاء الشوط الأول بشباك نظيفة.
مع بداية الشوط الثاني بدا أن جوع العنابي للأهداف لم تشبعه الهدفين فسجل الهدف الثاني فور إطلاق الحكم صافرة بداية الشوط الثاني حيث استلم عبد الكريم أبو شنب كرة البدء من حسيب العلي ورفعها من فوق المدافعين للمنطلق نمر واصف الذي استغل ضعف الرواق الأيسر للمرة الثالثة وبنفس الطريقة رفعها في عمق منطقة الجزاء أخطأ عبد الصمد أبو سنينة في إبعادها لتجد الوافد الجديد كرم التعمري الذي سجل الهدف الثالث للعنابي والأول له هذا الموسم “46”.
وكان الفريق السموعي قريب جداً من تذليل الفارق مباشرة فور الهدف الثالث حيث توغل شوقي السويطي عبر الرواق الأيسر وسدد كرة فشل رمزي الفاخوري بالإمساك بها لتجد رامي المسالمة أمام المرمى الخالي ليسددها بكل قوته لكنها وجدت في طريقها الفدائي أحمد قطميش وتصدى لها برأسه ومنع أي نقطة تحول في المباراة “50”.
الثقافي الكرمي الذي يعاني من الضعف الهجومي منذ بداية الموسم انفجر في هذه المباراة وكشر عن أنيابه الضارية بلا رحمة مدوناً الهدف الرابع إثر ركلة ركنية لعبها عدي خروب لمرافقه عبد الكريم أبو شنب الذي وضعها على رأس حسيب العلي مسجلاً الهدف الرابع في المباراة والثاني له وجميعها بذات الأسلوب ونفس الطريقة “54”.
واستغل ليوث السموع فتور الأداء العنابي بعد الهدف الرابع ونجحوا بلدغهم بهدف مباغت من كرة ميتة بعدما مر رامي مسالمة على الرواق الأيمن ومرر كرة مقشرة للكابتن أحمد كشكش مسجلاً الهدف الأول للضيوف في المباراة “60”.
بدا وأن هدف الفريق السموعي لم يكن ضمن حسابات العنابي الذي راح لاعبوه يهاجمون مرمى أبو سنينة بكل ضراوة بحثاً عن تحقيق نتيجة تاريخية، لكن الأمور بعد هدف السموع سارت معاكسة حيث نشط السموعية في المقدمة محاولين استغلال حالة الفراغ المؤقتة التي يمر بها أصحاب الأرض والجمهور.
هجمات الليث المستمرة أثمرت هذه المرة عن ركلة جزاء صفَّرها الحكم إسحاق الكيلاني على عبد الكريم أبو شنب وتولى مهمة تسديدها القائد أحمد كشكش الذي سجل الهدف الثاني وأعاد السموع من جديد إلى المباراة “73”.
ربع ساعة هي الدقائق المتبقية من عمر اللقاء الذي بدأ من جديد بعد تسجيل السموع للهدف الثاني الذي أشعل الأمل داخل لاعبيه في القدرة على العودة بالمباراة وتحقيق ريمونتادا تاريخية.
ونجح ثقافي طولكرم في الثبات أمام هجمات ليث الجنوب على الرغم من التوتر الكبير الذي ظهر على وجوه لاعبيه بعد تسجيل السموع لهدفين مباغتين لتنتهي المباراة بفوز العنابي بأربعة أهداف مقابل هدفين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق