فتى الفدائي الذهبي تخطى المعقول وكسر الحواجز

سامح مراعبة
حجم الخط


سمر الحملاوي – غزة

في عالم الكرة المستديرة يعجز القلم عن وصفه ويعجز النقاد عن نقده ويعجز المدافعين عن إيقافه ويعجز الحراس عن ردعه ويعجز المدرب عن عدم إشراكه إنه اللاعب الذي يعشقه الصغار والكبار لأنه في قلب كل ذواق لكرة القدم من رأى لعبه يعشقه ومن سمع عنه تاق لرأياه لاعب ما يلاعب يعشق الشباك محبوب الجماهير في كل مكان بفنه و لعبه إنه موسيقار فلسطين  اللاعب سامح فارس مراعبة 25 عام يلعب  ضمن صفوف فريق ثقافي طولكرم احد أندية الدرجة المحترفة في الضفة الغربية مركزه وسط مهاجم بجانب اخيه محمد مراعبة .

بدأ سامح مشواره الكروي منذ الصغر في نادي إسلامي قلقيلية ناديه الأم ، كان قبلها يمارس كرة القدم مع الأصدقاء وفي المدارس  وكان كل موسم يترفع درجة حتى وصل للفريق الأول وهو فريق الناشئين والأشبال وهو أيضاً يلعب ضمن صفوف المنتخب الفلسطيني ولعب نصف موسم بنادي شباب يطا وموسم أخر بنادي شباب الخضر

قال مراعبة:” قد  كان في نادي إسلامي قلقيلية كل موسم يصعد درجة حتى وصلوا لدرجة المحترفين ووصلوا لنهائي الكأس”

وتابع :”اما مع نادي الخضر كانوا ينافسون بقوة على الدوري لكن الحظ لم يحالفهم وحصلوا على الوصافة.”

 

أما في الفترة الحالية فإن فريق اللاعب سامح مراعبة  ثقافي طولكرم حاليا مع المتصدرين في دوري الوطنية موبايل للمحترفين الموسم الجاري وتم اختياره من أفضل لاعبين الموسم ومن ضمن افضل تشكيلة .

 

وأضاف مراعبة أن فلسطين افتتحت جولتها الثانية من أصل 3 جولات في إطار التصفيات لكأس العالم 2018 ووصل منتخب فلسطين مع مجموعة واحدة مع السعودية والإمارات وماليزيا وتيمور الشرقية وبعد مباراتين فقط تصدر المنتخب الفلسطيني المجموعة بالرغم من الخسارة 3/2 أمام السعودية  .

وبعد فوز منتخب الفدائي على ماليزيا حظي النجم سامح مراعبة على تغطية إعلامية غير مسبوقة بفضل تألقه في المباراة .

وبعد عودته من التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2018 لم يسمح له بالسفر مع المنتخب لأستراليا وأثناء سفر مراعبة للمنتخب للعب في تونس تم تأخيره عن الملعب وأرسل شكوى رسمية للفيفا وقضيته كانت جزء من الملف الذي قدمه الفلسطينيون للتصويت عليه من الفيفا ، وتم اعتقال سامح مرة أخرى بعد منع سلطات الاحتلال لتسعة مدربين من أبناء قطاع غزة للالتحاق بالدورة الأولى للمدربين التي ينظمها الاتحاد الآسيوي للعبة في الضفة الغربية ، وقضى سامح مراعبة 8 شهور داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي ثم فك قيده وخرج من السجن ، وكتبت عنه الصحافة الإسرائيلية ” مراعبة من أقبية الشاباك لحفلة الأهداف ” .

وافتتح المنتخب الوطني الأسبوع الماضي مشواره في التصفيات المؤهلة لكأس آسيا 2019 بالفوز بثلاثية نظيفة على حساب صاحب الأرض المنتخب المالديفي

و قال مراعبة : ” ان من افضل المباريات التي خاضها خلال لعبه بكرة القدم وهو بنادي إسلامي قلقيلية حيث كان متأخراً فريقه ضد فريق اتحاد نابلس في حين أن النادي أن بحاجة للفوز ليتأهل للاحتراف وسجل في هذه المباراة هدف التعادل .”

لافتاً إلى أنه من أصعب اللحظات عندما يكون الفريق بحاجة للفوز وتكون الخسارة حليفهم وكان ذلك في مباراة فريقه مع شباب الخضر حيث كان الفريق ينافس على اللقب وخسروا بفارق ثلاث نقاط .

 

و أشار مراعبة :”  أن الفريق يجب أن يلعب من أجل الشعار الذي يرتديه بغض النظر عن المعيقات التي يواجهها اللاعب الفلسطيني وأن يستمر دون يأس حتى الوصول لهدفه .

وأشاد مراعبة بأداء فريقه حيث وصفه بالأداء الممتاز رغم شح الإمكانيات والدعم و عدد اللاعبين البدلاء

و قال :” ان ثقافي طولكرم من الفرق القوية والعريقة ويوجد به لاعبين منحوا القوة المطلوبة للفريق لمواجهة جميع فرق الدوري وان الجميع يشهد بالأداء الجماعي للفريق والكل يلعب لأجل الفريق .”

 

واستطرد أن هناك إمكانيات بالخارج غير متوفرة بفلسطين تمنع اللاعب الفلسطيني من الاحتراف خارجياً وفي حال توفرها تساعده علي الاحتراف بشكل أسهل .

 

وأشار إلى  أن اكبر صعوبة واجهته بحياته الرياضية عندما تم اعتقاله من قبل الاحتلال الإسرائيلي عند وصوله معبر الكرامة حين عودته مع المنتخب الوطني من دولة قطر وقد كان اللاعب سامح مراعبة قد شارك المنتخب الأول معسكراً تدريبيا بالدوحة في إطار الاستعدادات لخوض نهائيات كأس التحدي المقررة في المالديف عام 2014 سجل هدفين في مباراة منتخبه ضد ماليزيا في حين واجه صعوبة بالعودة لمستواه أول فترة بعد خروجه من سجون الاحتلال .

ونوه إلى أن الأندية تحتاج إلى وضع الإداري المناسب في المكان المناسب وكل شخص يقوم بدوره بنظام ودقة وان يكون الاعتماد علي لاعبين نشأوا في النادي والاهتمام بالفئات السنية من الناشئين حتى الاحتراف مثل نادي إسلامي قلقيلية .

ووجه اللاعب سامح مراعبة كلمة لجماهير ناديه بأن يكونوا خير مساند وأفضل المشجعين والوقوف معه في حال الفوز والخسارة والالتفاف حولهم والشعور بالمسؤولية .

 

ويتمنى مراعبة أن يرفع اسم فلسطين ويمثل المنتخب الفلسطيني خير تمثيل و الاحتراف الخارجي لشقيقه محمد مراعبة.

وقدم مراعبة الشكر للإنسان الذي دعمه منذ الصغر وصديقه وأباه الروحي مؤيد شريم والمدرب فخري حمودة والأهل والأصدقاء .


أخر الأخبار