ويعتصر قلبي آلما على فراقك يا أخي العظيم محمد العباسي

حجم الخط


إبراهيم أبو الشيخ

فقدت اليوم أخ عزيزا على قلبي ، ولايمكن للكلمات مهما كانت عميقة من باطن اللغة العربية أن تفي حق هذا الرجل .. ووفاء هذا الرجل .. وأخلاق هذا الرجل .. وعمق هذا الرجل ..ووطنية هذا الرجل ، فـــ محمد العباسي ” أبو الرائد الأستاذ والمعلم والأخ والأب والصديق والصحفي والرياضي كلمات اللغة العربية الجميلة لاتسطيع أن نأتي بها لنحكي عن هذا الرجل ، ولا أجرؤ على أن أقول أنني محمود درويش عندما يرثي أحدا
ولكن وبكل بساطة إجلالنا لأبو الرائد يحتم عليناعلينا أن نقول فيه كل ” الكلام ” الرائع .

حقيقة فقدت أخ غالي على قلبي .. وعلى كل قلوب من عرفه من الفلسطينيين والعرب والعجم ، فهو كنز عظيم في الإنتماء والعطاء والتضحية ، ولاينطق إلا كلمة الحق في أي موقع وفي اي موقف .

محمد العباسي ” أبو الرائد ” فخر لنا جميعا هذا الفلسطيني المقدسي السلواني العنيد المرابط  في القدس ” زهرة المدائن ”  عاصمة دولة فلسطين بجوار المسجد الأقصى والصخرة المشرفة .

رحلت يا أخي الحبيب .. بعيدا عنا ..قريبا منا .. فالبعد قصري .. والقرب لقاء بين القلوب والعقول يا ابن القدس العظيمة .

لن ننساك أخي الكبير المعلم شيخ الصحفيين الرياضيين الفلسطينيين محمد العباسي ” أبو الرائد ” . نم قرير العين في باطن أشرف وأطهر بقعة أرض .. في باطن أرض قدسنا الغالية  عاصمتنا الأبدية .


أخر الأخبار