وليد فطافطة فخور بمساهمته في تأهيل كثير من مدربي فلسطين !

حجم الخط


 

كتب فايز نصار

بعد تولي اللواء جبريل الرجوب قيادة قطاع كرة القدم في فلسطيني بعد سنوات ظهر التوجه بالنهوض بكافة قطاعات اللعبة ، من حكام ولاعبين واداريين وحكام ومدربين وغير ذلك .

وعل ى اعتبار أن الامور الفنية من عناصر الانجاز التيتحظى بالاولوية – على اعتبار ان مدربينا طالما حرموا من التأهيل – كان التوجه بوضع خطة طويلة الامد لتاهيل المدربين ، حتى ساهم الاتحاد في تاهيل ما يقرب من خمسمئة مدرب في المستويات الاسيوية الثلاثة ،ضمن فعاليات الاتحاد الاسيوي ، ناهيك عن عشرات الدورات المختلفة من الفيفا .

وكان لابن ترقوميا المدرب وليد حسين فطافطة دور مهم في هذا التاهيل ، حيث شارك.ي تأهيل عشرات المدربين ، ضمن اول الدورات في المستويين فالثالث ولاثاني

وشارك الفطافطة ايضا في تأهيل مئات المدربين في العراق ولبنان ، وعدد من الدول الاخرى ، ويشارك حاليا في تأهيل عدد من المدربين بالعراق بتكليف من الاتحاد الاسيوي .

وأشرف الفطافطة على دوره آسيوية المستوى الثالث منذ اشهر ، ويستعد فِي اخر شهر تسعه القادم للشراف على دوره aالمستوى الاول في الاردن .

ويذكر الفطافطة مساهمته في تأهيل اكتر من مائه وعشرين مدربا ، معبرا عن سعادته لانه تشرف بكونه اول من اشرف على الدورات الاسيويه في فلسطين ، وأول من وضع حجر الأساس في هذا المجال…ومساهمته في تأهيل عدد من المدربين الذين علا شأنهم ، ومنهم الكابتن احمد الحسن كان احد المشاركين في الدورات لاتي اشرف عليها الفطافطة …. ليصبح بعد ذلك محاضرا اسيويا ناجحا .

ويشعر ابو الليث بالفخر والاعتزاز وهو يشاهد ا مدربين الذين اشرف على تاهيلهم يتألقون ، ويتطورون مع أنديتهم ومع المنتخبات الوطنيه ، معبرا عن سعادته لان الكره الفلسطينيه تتطور من خلالهم ، وعن اعتزازه عندما يذكره الكثير منهم في مقابلاتهم مع الاعلام او عبر التواصل الاجتماعي كونه صاحب الفضل وغير ذلك من التصريحات الرائعهالتي يشكرهم عليها .

ويؤكد الفطافطة انه رهن إشارة الاتحاد الفلسطيني باي وقت اذا ما طلب منه الاتحاد الفلسطيني الاطلاع باي مهمة ، خدمة لكرة القدم الفلسطينية .

ويشعر الفطافطة بالاعتزاز والفخر بكل الفرق الفلسطينيه التي أشرفت على تدريبها لنها تسكن في قلبه وذاكرته الى الأبد .موجه التحية لكل فريق دربه ، وخاصة نادي شباب الخليل ، يكفيه فخرا – كما يقول – بانه ساهم في اسعاد جماهيره بالبطولات واعتلاء منصات التتويج بأكثر من مناسبه والحمدلله .

كما يذكر الفطفطة مساهمته في إنقاذ فريق الأهلي من الهبوط والارتقاء به الى مراكز متقدمة …وهاهو الان اعتلى منصات التتويج ناهيك عن في صعود شباب دورا الى المحترفين ، مضيفا بان هذا رصيده في الدوري الفلسطيني ، بما يبقي افاق المحبة والتقدير لكل هذه الفرق الرائعه والادارات التي اشرفت وتشرف عليها .

ويذكر الفطافطة انه بعد عودته من فلسطين استلم فريق المنشيه بالإحتراف الجزئي وصعد معه الى دوري المحترفين بعد عناء موسم شاق …. وبعد ذلك ذهب الى محافظات العراق الشقيق وأشرفت على خمس دورات مختلفة .

ويشير الفطافطة الى كونه يعشق التدريب، ولكنه أيضا يعشق الدورات لأنه يشارك في تأهيل العدد الأكبر في دولنا ألعربيه الاسيويه ،،ولكنه سيعود للتدريب في اي وقت يراه مناسبا والهدف تحقيق نجاحات في مختلف المجالات .

للتاريخ

ورغم النهوض الكبير للكرة لافلسطيني فان الفطافطة يرى تن بانها ما زالت بحاجة لبعض الامور في مجال التخطيط ، والاهتمام بالقاعده ، ودعم فرق الناشئين، لأنهم الثروه الحقيقيه للانديه والمنتخبات ، مؤكدا ان الكره الفلسطينيه تتطور الى الافضل

بالصبر والتفاني والاجتهاد ، وبالاعتما د على أبناء الاندية تتحقق الأمنيات.

ويدعو الفطافطة للقائمين على الرياضة الفلسطينية بالتوفيق ، متوسلا الى الله ان يعينهم على حمل الامانة ومواصلة المشوار الطويل… وانشاءالله تتحقق أهدافكم على المد القريب والبعيد

ويعبر لافطافطة في الختام عن محبته وتقديره للجماهير الرياضيه ولكل منظومة الكره الفلسطينيه ، وفي مقدمتها رئيس الاتحاد اللواء جبريل الرجوب ، ونحو مزيد من الإنجازات انشاءالله في قادم الايام .


أخر الأخبار