هل يحسم الصداقة اللقب أم نتجه لـ “حسبة برما”؟

حجم الخط


غزة-أطلس سبورت-محمد الأخرس- دخل دوري الوطنية موبايل الممتاز “الغزي”، مرحلة حاسمة وهامة من عمر المسابقة، التي شارفت على النهاية، مع الدخول في آخر جولتين من البطولة.

وكعادة النسخ الخمسة الماضية التي شهدت حسم اللقب في الجولة الأخيرة، فهذه النسخة يبدو أنها تسير بخطى نحو حسم اللقب في آخر الردهات إلا إذا ما كان للمتصدر راي آخر.

وقبل الحديث عن الأسبوع الواحد والعشرين من مسابقة الدوري، فعلى الورق يبدو أن كفة المتصدر الصداقة برصيد 36 نقطة هي الأرجح لحسم اللقب بأفضلية فارق النقطتين عن الوصيف شباب خان يونس، فيما يلاحق من مسافة قريبة الغريمين خدمات وشباب رفح برصيد 33 نقطة لكل فريق.

الأسبوع المقبل يراه الكثير من المتابعة هو الحاسم والذي سيحدد معالم اللقب أين تتجه، فالصداقة أمامه اختبارا شاقا أمام جاره الهلال الباحث عن طوق النجاة خاصة وأنه خسر منه في لقاء الذهاب بهدفين لهدف، فيما يستقبل شباب رفح جاره شباب خان يونس في لقاء التعثر فيه يعني الخروج من السباق، بينما يواجه خدمات رفح اختبارا في المتناول أمام المترنح اتحاد خان يونس وهو اقل المنافسين ضغطا في هذا الأسبوع.

وإذا تطرقنا لحسابات حسم اللقب، فالصداقة أمامه فرصتين أما الانتصار أو التعادل، تمهد طريقه نحو اللقب قبل الأسبوع الأخير أمام خدمات الشاطئ لقاء البحث عن التتويج والانتصار، أما نتيجة غير ذلك يعني سقوطه عن عرش الصداقة لمصلحة أمام خدمات رفح وشباب رفح في حال انتصر أي منهما، وربما يكون للوصيف شباب خان يونس كلمة الفصل وخطف الصدارة والانفراد بها.

حسبة برما، مثل مصري شهير دائما ما يكون حديث الشارع المصري، وفي دوري غزة هذا الموسم، ربما نكون على موعد مع هذه الحسبة، ففي حال خسر الصداقة وانتصر شباب وخدمات رفح سيتساوى الثلاثي بنفس النقاط، مما يعني الاتجاه لحسابات أخرى وهي بحساب نقاط الفرق الثلاثة التي لعبت وجها لوجه، بهذا سيتوج شباب رفح باللقب بواقع تحقيقه 7 نقاط من الصداقة والخدمات بفوزين وتعادل كما تنص اللائحة.

ختاما.. الأسبوع الواحد والعشرين، سيوضح معالم اللقب واين ستكون وجهته، وسيبقى الشارع الرياضي الغزي يترقب الجولة الحاسمة والمصيرية بين الرباعي الذي يصارع نحو اللقب.


أخر الأخبار